اليمن

التاريخ يتكرر مع الأحفاد بعد الأجداد اليمنيون وآل سعود


  * د. إسماعيل النجار ||   هذا هو التاريخ يُعيدُ نفسه منذ 1442 عام، وكَم هيَ أوجُه الشبه متطابقة في زمنين بعيدين عن بعضهما البعض بين رجالٍ هُم أحفاد أولئِكَ الرجال منذ أربعة عشرة قَرنٍ ونَيِّف. عندما أُمِرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أنذِر عشيرتكَ المقربين وبدأَ بنشر الدعوة الإسلامية وبَلغَ الخبر آذان الكفار من قُرَيش خافوا على سلطانهم وجآهَهَم ومصادر أموالهم التي يجنوها من خير مَكَّة وحجيجها، إنتفضوا بوجههِ وتصَدَّىَ له أبو جَهلٍ وأبو لَهَب وأبو سفيان ومعهم متمولي مَكَّة وبعض الوجهاء دونَ بقية رجال قريش، هددوه لَم يتراجع، إشتكوه لعمهِ أبو طالب فلم تنفع الشكوَىَ، أغروهُ بالمال والسلطَة فرفض أن يتخلَّى عن هذا الأمر، فأعدوا له العُدَّة وقاتلوه وأبعدوه من مَكَّةَ إلى يَثرِب وثُمَ عادَ إليها فاتحاََ منتصراََ بإذن الله. **بعد 1435 عام من عهد النبي الأكرم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تكرَرت نفس القصة مع الأحفاد في اليَمَن السعيد، في شهر سبتمبر أيلول من العام 2014 خرجَ حفيد الرسول الأكرم السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي إلى المَلَئ عبر شاشات التلفزة محذراََ السلطة ومَن يقف ورائها من ارتكاب المجازر والقمع والإعتقالات التعسفية للمواطنين وختمها بعبارة أُعذِرَ مَن أنذَر؟ وعندما لَم ترتدع السلطة آنذاك وأصَرَّت على الإستمرار بالظلم والتَعَدي كان لا بُد من خطوة توقف النزيف اليمني المستمر بِلا رادعٍ أو وازع وتسليم البلاد والاستسلام للخارج فكانَ تاريخ (21 سبتمبر) من ذلك العام يوماََ مفصلياََ بين الحق والباطل حيث أشتعلت الثورة ضد الغَي والطغيان السعودي في الجمهورية اليمنية المقنع بوجهٍ يَمني. [ الأمر لَم يرُق لأحفاد هند وأبو سفيان وأبو جَهل وأبو لَهَب في السعودية فأطلقَ سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الجهل واللهب السفياني وولده الدب الداشر عملية عسكرية ضد أحفاد النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم أسماها عاصفة الحزم قَتَل خلالها الأطفال والنساء والشيوخ والخيل والحيوانات وقضى على كل شيء، حتى الأشجار المثمرة لم تسلم من شرَّهم قَط. تصدَّى لهم أحفاد النبي الأكرم بقوة وشجاعة وخاضوا ضدهم حرباََ ضروس لا زالت مستمرة منذ سبع سنوات ولن تنتهي الا بهزيمة الشر السعودي الكافر العميل. إذاََ التاريخ يُعيد نفسه اليوم ولا بُد من وَقفَة قوية تنتهي والى الأبد بلطجة أبو لَهَب وأسياده على أرض رسول الله.   * د. إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت  12/9/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك