اليمن

اليمن/ ثورة 21 سبتمبر.. ثورة اقتلعت الوصاية وانتصرت للإنسانية


  إكرام المحاقري ـ اليمن    حين ثار الشعب غضبا لواقع عاشه منذ زمن، كانت الحكمة اليمانية قد تجسدت في اهداف ثورته المجيدة، والتي ما زالت تتحقق حتى اللحظة سيادة وحرية واستقلال، لشعب ذاد بنفسه من أجل استقلالية وطنه، ولوطن ضحى ابناءه من أجل قدسية ترابه الا يطئها الاقزام ممن اعتادوا الخيانة والاجرام، ولسبتمبر المجيد تاريخ عريق من أين وإلى أين، هناك سطور قد خطها الثوار بدماءهم لنشهد بعد ذلك يمنا حرا مستقلا لا يقبل بالوصاية ولا يرتضي العمالة، إنها اهداف هذه الثورة السامية. لم تأت ثورة 21 من شهر سبتمبر المجيد من فراغ عبثي، ولم تكن ضمن المخططات الصهيونية لإقامة ربيع عربي يستهدف الجزيرة العربية وزرع الفتن ونصب أعجال بشرية بديلة لما قبلها من أجل المصلحة الصهيونية في المنطقة، لذلك فقد عجز العدو حينها عن امتصاص غضب الشعب كما أنه عجز عن إفشال الثورة وحرف مسارها الشعبي الذي أراد لنفسه الخلاص من الهيمنة والوصاية "الصهيو-أمريكية." قبل احداث ثورة 21 سبتمبر كان اليمنيون يعانون من الازمات المتتالية والتي أثقلت كاهل الوطن والمواطن، وكان اليمن حينها يصنف من قبل الأمم المتحدة" ضمن الدول التي تعيش تحت خط الفقر، في ظل وجود ترف وبذخ كان يعيشه ابناء الأحمر وعائلة عفاش ومن دار في فلك العمالة والتآمر، ولا نجد من يتسائل عن سبب وجود تلك الأزمات والمجاعات مع أن الوضع أنذاك لم يكن يعاني من الحرب والحصار، لكن اهداف الثورة المجيدة قد تسائلت عن أين تذهب إيرادات موارد الدولة وأين هي الإنجازات والتنمية الاقتصادية الشاملة. نعم هناك من يتقن فن المغالطة والمماحكة وخلط الاوراق، لكن حين يتحدث الواقع بصراحة يجب أن تصمت تلك الابواق التي جهلت معنى القسط، فلولا ثورة سبتمبر وما قام به الثوار لكان اليمنيون اليوم يعيشون تحت وطئة الاحتلال بشكل عام، ولكانت اليمن عراق أخر، لولا لطف الله تعالى وحكمة القيادة الثورية، والتي لم تقف عند حد معين، فالخيارات كانت واسعة والنفس طويل، شاملة للقضايا العربية حتى تصل إلى القدس. فاهداف الثورة لم تكن في يوما من الايام وأهنة حتى تترك للعدو مجال لاحتلال الأرض، ولم تترك له أنذاك حتى فراغ سياسي يتحجج به العملاء، وكانت خطوات القيادة حكيمة وفطنة حين جاء الدور على الأمم المتحدة لتكون وسيط شر يتلبس الخير مكملا الدور الذي قام به السفير الأمريكي، وحينها كانت قد جهزت مشروع السلم والشراكة، حين انتصر الثوار وتزوج الجنرال العجوز علي محسن الاحمر بالسفير السعودي (حرم السفير)!! وكُشف الغطاء عما احتوته الفرقة الأولى مدرع وجامعة الإيمان وكل منشاءة محسوبة على حزب الإصلاح (أوكار الإرهاب)!! ولم توضع الشارات الصفراء والحمراء جانبا، فلكل شيء حد معين بالنسبة للقيادة الثورية، وقد كانت الشارات الصفراء هي من تقدم للفاسدين لاكثر من مرة لكن الخيار الأخير كان الامثل لاهداف ثورة شعبية خرجت من أجل اقتلاع الفساد، لذلك كانت الشارات الحمراء وما زالت تُقدم للفاسدين وللعدو في آن واحد (فتنة ديسمبر) إنموذج !! نعم هناك احداث متسارعة لم يسوعبها العدو بعد، ولمن يتسائل عن سبب تشكيل تحالف عدواني والاعتداء على اليمن، عليه مراجعة الذاكرة، ودراسة اللعبة الأمريكية حجرا حجرا، فالعدوان جاء مكملا لدور صالح وحزب الاصلاح والدمية هادي، فما عجزوا عنه سياسيا لابطال ثورة الحق، قد أرادوه بحرب عسكرية معلنة، لكن هيهات لهم ذلك !! فاهداف الثورة ستحقق وسيبقى اليمن حرا مستقلا على مر التاريخ.. والعاقبة للمتقين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك