اليمن

عمليات كسر الحصار.. واستراتيجية العام الثامن


  إكرام المحاقري ـ اليمن ||   في الآونة الأخيرة استخدمت قوي العدوان حربا نفسية قد يخضع لها من لا يمتلك الوعي، لكنها انهزمت أمام أعتى شعب في الجزيرة العربية، لم تكن أزمة المشتقات النفطية خطوة عدوانية مجدية لاخضاع الشعب اليمني، بل نالها من الفشل ما نال جميع العمليات العسكرية والمغالطات السياسية التي قام بها العدوان منذ سبعة أعوام، مقابل ذلك احترق النفط السعودي وتناثر دخانه في سماء المملكة وما جاورها، لتكون المعادلة عادلة بحق الشعب اليمني ودول العدوان، ولتتحدث المسيرات والباليستيات والحقول النفطية السعودية وغيرها عن استراتيجية الردع في العام الثامن. عمليات واسعة غطت استراتيجية حساسة في منطقة العدو السعودي، لتحترق إثر ذلك المصلحة الأمريكية، فـ القوة اليمنية باتت اليوم تمتلك خيارات واسعة لاستهداف بنك الاهداف التي تعدت الـ 300 هدف في العمق السعودي والإماراتي، إضافة إلى ما يحدث خلف الحدود من سيطرة عسكرية واسعة في الأراضي اليمنية الأصل في مناطق جيزان ـ نجران ـ عسير. قد يتركز الحديث في الأيام القادمة عن كسر الحصار العدواني والذي استهدف المواطن اليمني بشكل رئيسي، وقد يكون عن أزمة نفطية عالمية نتيجة لهلاك الحقول النفطية السعودية، ولتكن العبرة للنظام السعودي في استهدف محطة التحلية وتصفية الغاز، والتي قد تكون خطوة تصعيدية يمنية لها نتائج سريعة ومؤثرة في وسط العدو، وقد ترفع العدوان بشكل عام، حيث سيتمرد النظام السعودي على التوجيهات "الأمريكية" والتي هي الأخرى لا تقدر إلا مصلحة نفسها، وقد تبحثها مع ـ الصين ـ وروسيا ـ إذا تطلب الأمر ذلك، ولن تكون الصدمة إلا على الأنظمة المخدوعة. "أمريكا" اليوم وبعد كل عملية عسكرية في العمق السعودي تتاجر بالهواء وتبيع الكلام لعملائها في المنطقة، لا يتحدثون حتى عن إغاثة للنظام السعودي، بل يحاولون إستنزاف المزيد من الأموال السعودية تحت مزعومية الحماية والتي تفقدها "أمريكا" لنفسها، فالنظام السعودي والذي فقد الكرامة والقرار يبحث اليوم عن الماء من دولة الكويت، ويتجاهل عواقب العمليات الأخرى والتي قد توصل الشعب السعودي وخلال أسبوع وأحد إلى نقطة لا يُحسدون عليها، وهم يعون القصد جيدا. فلا يوجد حلا للنظام السعودي سوى مراجعة الحسابات ورفع الحصار عن اليمن بشكل عام، مع أنهم لا يمتلكون قرار الحرب، لكن، عليهم حتى التنصل من العدوان ووضع "أمريكا" في واجهة الجريمة وعلى خشبة مسرح العدوان ولتتقدم "أمريكا" للاحتلال إن استطاعوا ذلك، مع أن كل ذلك واضح، لكن نتحدث بهذه الخطوات من أجل بعض القلوب التي يغطي عليها رأن أعمالهم. ختاما: من المؤكد أن العام الثامن سيكون عاما حافلا بالإنتصارات والعمليات العسكرية التي ستمرغ أنف العدو في رمال صحراء نجد والحجاز، وقد يصل مدى تلك العمليات إلى المستوطنات الصهيونية لتذكر العدو الصهيوني بأن الشعب اليمني لا يجهل مايقوم به في الأراضي اليمنية ولن يتنصل عن نصرة القدس، أما الشمطاء "أمريكا" وسياسية العار التي يقومون بها، فلا داع هنا لذكر ماذا سيحدث لهم، فقد احترقت هيبتهم تحت نعال المقاتل اليمني ولمدة سبعة اعوام، سينكسر الحصار لا محال، وستتحرر اليمن في قادم الأيام، وإن غدا لناظرة قريب.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فدا السلطاني : بالعكس كل دولة استنسختها بما يلائمها مع الحفاظ على الاهداف المرجوة والاهتمام بالشهداء والعلماء ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
فيسبوك