اليمن

صيام الجبهات في اليمن 


محمد صالح حاتم ||

 

مرت سبعة اعوام كان الشعب اليمني يصوم في رمضان تحت قصف الطيران، وضربات الدبابات، والانفجارات،والقتل والدمار،

فهل سيكون رمضان هذا العام عام بدون قوارح وغارات  تصوم فيه فوهات البنادق، وقذائف المدافع؟.

استقبل ابناء الشعب اليمني اول ايام رمضان بأعلان هدنة لمدة شهرين، وفتح جزئي لمطار صنعاء بمعدل رحلتين كل اسبوع إلى مصر والأردن، والسماح بدخول المشتقات النفطية 18 سفينه خلال الشهرين، وغيرها من التفاصيل الأخرى. وهذه بادرة خير، يعتبرها الشعب اليمني، تقود بإذن الله إلى توقف نهائي للحرب والعدوان في اليمن روفع الحصار، وتحقيق السلام الشامل في اليمن.

فالشعب اليمني عانى كثيرا جراء الحرب والعدوان والحصار، ضحى بآلاف الشهداء من المدنيين الابرياء انساء وأطفال، تعرض للقتل والدمار.،حرم من ابسط مقومات الحياة  الغذاء والدواء، والكهرباء والماء، ارتفعت الاسعار اضعافا ًمضاعفه  فوق طاقة المواطن، مئات الآلاف حرموا من مرتباتهم بسبب نقل البنك المركزي إلى عدن، وانعدام الموارد، وتنصل حكومة المنفى من دفع المرتبات..

اليوم  ومع بداية العام الثامن من الصمود ومع حلول  شهر رمضان المبارك  شهر الخير والبر  والاحسان، شهر التكافل، والرحمة شهر السلام والتسامح، والتصالح، نأمل أن تصمد الهدنه، وان تصدق النيات ويوقف  تحالف العدوان غاراته وقذائف مدافعيته في الحدود، وفي جميع الجبهات الداخلية ، وان يلتزم الجميع بالهدنه، وأن يفتح مطار صنعاء وتدخل المشتقات النفطية، وأن تفتح الطرق في تعز، وطريق مأرب، ويسهل وصول المسافرين، والبضائع والمواد الغذائية والمشتقات النفطية والغازية، وأن تسلم مرتبات جميع  الموظفين دون استثناء،

وإن يطلق سراح جميع الأسرى من الطرفين، وأن تبداء مفاوضات جادة لتحقيق السلام الذي يضمن لليمن وحدته واستقلاله  وحريته وكرامته،وسيطرته على كامل اراضيه،  وان تنسحب جميع القوات الأجنبية من أراضيه  وعزته،بدون تدخل خارجي في شؤونه الداخلية،وأن يتركوا اليمنيين يحددوا مستقبلهم وشكل دولتهم ونظام حكمهم..

فهذه الهدنه هي فرصه ذهبية لن تعوض لتحقيق السلام ليس في اليمن وحسب؛  بل في المنطقه بأكملها،ولن يسلم منها أحد، فالمعركة اليوم لم تعد داخل اليمن، فقد نقلتها القوة الصاروخية اليمنية والطيران المسير اليمني إلى العمق السعودي والأماراتي، وتأثيراتها وتداعياتها سيتأثر بها العالم وعلى رأسهم امريكا، وقد شاهدنا ارتفاع اسعار النفط بعد عملية كسر الحصار الثالثة..

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك