اليمن

اليمن/ الثورةُ المائية..


محمد صالح حاتم ||

 

الماء أَسَاس الحياة، وأحد المقومات الأَسَاسية للزراعة، وبدونه لا يمكن النهوض بالقطاع الزراعي وتحقيق الاكتفاء الذاتي، ولا تستمر الحياة بدون ماء، قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) صدق الله العظيم.

واليمن اشتهرت منذ القدم ببناء السدود والصهاريج، والخزانات الأرضية، لحفظ وحصاد مياه الأمطار، فسد مأرب، وصهاريج عدن نماذج من تفنن اليمنيين في حصاد المياه، وعبر العصور القديمة زرع اليمنيون السهول والوديان والصحاري والجبال، معتمدين على مياه الأمطار، ومنشآت الري التي بنوّها بسواعدهم.

واستطاع الإنسان اليمني أن يجعلَ من التضاريس الجبلية الوعرة جنات خضراء معلقة في السماء، فبنى المدرجات الزراعية على ظهور الجبال وجنبات الوديان، لحصد المياه، وحماية الأراضي الزراعية من الانجرافات.

اليوم ومع التوجّـه الجاد للقيادة الذي بداء الجميع يلمسه من خلال ما تقوم به اللجنة الزراعية والسمكية العليا ووزارة الزراعة وشركاء التنمية في النهوض بالقطاع الزراعي، من خلال الثورة الزراعية بمراحلها الثلاث، ومنها المرحلة الثالثة التي نعيشها، وهي الثورة المائية، وخطة الري الطارئة، التي يتوجب تظافر الجهود وتكاتف الجميع لإنجاح هذه الثورة، من خلال المشاركة المجتمعية في صيانة وتنظيف السدود، وإصلاح القنوات والسواقي ومجاري السيول، وإقامة وتشييد السدود والحواجز والكرفانات المائية، فالكل معني والكل مسؤول في المساهمة والمشاركة في هذه الثورة؛ بهَدفِ حصاد مياه الأمطار، والاستفادة منها، وعدم تركها تذهب هدراً، تسيل إلى الصحاري والبحار، فما أحوجنا اليوم لكل قطرة ماء، فقطرات المطر أغلى وأثمن من الكنوز والمجوهرات.

كما يتطلب ترشيد استخدام المياه، وعدم الإسراف في ري وسقي أشجار القات والموز، وأن تخصص أكبر كم من المياه في ري وسقي القمح والحبوب والبقوليات؛ كونها محاصيل أَسَاسية، وترتبط بالأمن الغذائي..

كما يتوجب على الدولة أن تضع استراتيجية وطنية للمياه والري، ترتكز على مخطّطات للأماكن الاستراتيجية والهامه لإقامة وبناء السدود ذات الأهميّة الكبرى، وكذا الحواجز، والكرفانات في جميع الشعاب والوديان، وإعادة بناء السواقي والقنوات التاريخية والتي بدأت بعضها تندثر مع الزمن والإهمال والتهميش.

ويجب أن يكون هناك حملة توعية بأهميّة المياه، وترشيد استخدامها، والتوجّـه نحو استخدام أنظمة الري الحديثة، والتي تحد من استنزاف المياه، ومنع الحفر العشوائي للآبار؛ بهَدفِ الحفاظ على المخزون المائي.

وقبل كُـلّ هذا وذاك علينا العودة إلى الله والتوكل عليه، والإقلاع عن الذنوب والاستغفار، والتوبة النصوح حتى يسقينا الله ماء السماء، قال تعالى: (وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا)، وقال تعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكم إنَّهُ كانَ غَفّارًا، يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكم مِدْرارًا، ويُمْدِدْكم بِأمْوالٍ وبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا)، فما أحوجنا لكتاب الله والعودة إليه والاستقامة كما أمرنا الله.

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك