ثقافة الكراهية والدجل والقتل

بأمر إسرائيل.. لا منتجات زراعية فلسطينية في الأسواق العالمية


باشر جيش الاحتلال الإسرائيلي، حظر تصدير المنتجات الزراعية الفلسطينية إلى الأسواق العالمية، كما أعلنت تل أبيب، الأحد، في أحدث خطوات الحرب التجارية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وقالت وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية (تابعة للجيش الإسرائيلي) في الأراضي الفلسطينية المحتلة إن سيبدأ حظر تصدير المنتجات الزراعية ابتداءً من الأحد، حتى إشعار آخر.

وبموجب القرار الذي أصدره وزير الدفاع الإسرائيلي، نتفالي بينت، فإنه لن يسمح للفلسطينيين بنقل منتجاتهم الزراعية عبر المعبر البري المؤدي إلى الأردن، الذي تسيطر عليه إسرائيل، وفق ما أوردت وكالة "أسوشيتد برس".

ويعد المعبر البري بين الضفة الغربية المحتلة والأردن طريق التصدير المباشر بين الفلسطينيين والعالم.

لكن السلطات الإسرائيلية استبقت الإعلان الرسمي وبدأت في حظر التصدير الجمعة الماضية، إذ أرجعت عددا من الشاحنات المحملة بالمنتجات الزراعية الفلسطينية عن الحدود الأردنية، بحسب وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية.

وأوضح المسؤول في وزارة الزراعة الفلسطينية، طارق أبو لبن، أن تل أبيب باشرت منع تصدير المنتجات من خضراوات وفواكه وزيت زيتون وتمور.

وتبلغ قيمة تصدير هذه المنتجات تبلغ سنويا 100 مليون دولار، وتتركز غالبية زراعتها في غور الأردن، على ما نقل "وفا "عن أبو لبن.

وتصاعدت ما توصف بالحرب التجارية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في الأشهر الأخيرة، وبلغت ذروتها مع إعلان خطة السلام الأميركية، التي رفضها الفلسطينيون وقالوا إنها منحازة إلى تل أبيب.

والأحد الماضي، قررت الحكومة الفلسطينية وقف استيراد المنتجات الزراعية، وعصائر الفاكهة، والمياه المعدنية من السوق الإسرائيلية.

وجاء خطوة الفلسطينيين بعدما قرر بينيت منع دخول المنتجات الزراعية الفلسطينية إلى أسواق إسرائيل وموانئها.

واندلعت الأزمة في سبتمبر الماضي، بعدما حظرت السلطة الفلسطينية دخول الأبقار والماشية الإسرائيلية إلى أسواقها.

وتقول السلطة الفلسطينية إن معظم 120 ألف رأس من الماشية التي تستوردها شهريا من إسرائيل هي نفسها مستوردة وبالتالي فإنها فضلت الاستيراد مباشرة من الخارج، في إطار خطواتها لتقليل اعتمادها الاقتصادي على إسرائيل.

وألحق قرار الفلسطينيين أضرارا بسوق الماشية الإسرائيلي، الأمر الذي دفع بالعديد من مربي الماشية في إسرائيل إلى الاحتجاج أمام منزل وزير الدفاع لمطالبته بالتدخل، بحسب ما أوردت صحيفة "جيرزلم بوست" الإسرائيلية.

وترتبط إسرائيل والسلطة الفلسطينية بغلاف جمركي واحد، وقفا لاتفاق باريس الاقتصادي، الملحق باتفاق أوسلو المبرم عام 1993.

وهو ما يعني أنه يمكن للطرفين إرسال السلع إلى مناطق الآخر، دون دفع رسوم، لكن الفلسطينيين اشتكوا مرارا من أن تل أبيب تستغل الأمر لصالحها عبر اختلاق حجج لمنع تسويق المنتجات الفلسطينية في أسواقها.

كما تستغل إسرائيل سيطرتها على المعابر من أجل عرقلة التصدير الفلسطينين أحيانا. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك