المقالات

اين يكمن الخلل في الاشخاص ام المنهج ؟؟؟

1298 03:46:00 2006-11-20

الوضع الامني المتدهور في العراق والذي وصل الى مرحلة خطيرة وخاصة في العاصمة بغداد والوضع الاقتصادي والاعمار والعناية بالاسرة والمجتمع  والتطور الصناعي والزراعي والتعليم الذي لم يطرء على اي منهم اي تحسن اذا لم نقل ساءت حالته وفوق كل هذا وذاك رفع شعار الحفاظ على وحدة الوطن والشعب ونبذ الطائفية , كل هذه العناوين طرحت في جميع البرامج الانتخابية ولجميع القوائم التي تنافست بالانتخابات الماضية كجدول اعمال لها ومر الان اكثر من ستة اشهر على هذه الحكومة ولم نرى تطبيق لاي من هذه العناوين الا النزر القليل الذي لا يتماشى مع المدة المقررة لهذه الحكومة واذا كانت فترة الست اشهر قليلة فان فترة الاربع سنوات ستمر بدون تحقيق ولو نصف من هذه البرامج وهذ يترجم مدى الصراع السياسي والاخفاقات في الحكومة  . هذه الحكومة التي تركت استحقاقها الانتخابي واصبحت حكومة الوحدة الوطنية لاجل ارضاء فئة همشت نفسها عن العمل السياسي سابقا , على امل ان تساعد في حل المشاكل التي يعاني منها البلد .. واذا بنا نغرق في مشاكل وصراعات وتدهور على جميع الاصعدة .. فاذا كانت البرامج الانتخابية بهذا المستوى العالي من الروح الوطنية والحرص على الشعب بقي التطبيق والمسؤوليين على هذا التطبيق هل هم اهل لهذه المسؤولية ؟ ام ان الشعارات سهلة الوضع وصعبة التطبيق ؟؟ فلو فرضنا جدلا ان ان الحكومة تشكلت حسب الاستحقاق الانتخابي وكما تعمل به جميع الانظمة الديمقراطية في العالم هل ستنجح ؟ سوف لم يسمح لها بتطبيق اجندتها بالشكل الصحيح والمتسلسل من قبل القوائم ذات التمثيل القليل والتاثيير الكبير عربيا واعلاميا ومن قبل قوات الاحتلال اضافة الى سيطرة تلك القوائم على مجاميع مسلحة ومخازن اسلحة لا يستهان بها والتي سوف تستخدم هذا النفوذ من اجل افشال خطط الحكومة جميعها . وبعد تكوين حكومة الوحدة الوطنية واشراكهم في مراكز سيادية في الدولة نجد ان الوضع لا زال على حاله بل ازداد سوءا ! والسبب يكمن في طبيعة السياسيين الممثلين  في هذه القوائم الذين اتخذوا من برامجهم الانتخابية سلما تسلقوا به من اجل تطبيق اجندة اخرى طبقت وحكمت العراق لمدة 35 سنة والتي لم تجلب سوى الحروب والدمار والتعاسة للبلد . اغلبهم استخدم الورقة الطائفية التي استطاعوا تحريكها بمهارة وافتعال مظلومية الاقصاء والتهميش الذي اضطرهم الى حمل السلاح , وكل الانفلات الامني يسجل لهم بدون ان ينفوه او يتبرءوا منه بل على العكس اتخذوا منه ورقة ضاغطة على الحكومة من اجل مكاسب سياسية ,,ومن خلال تصريحاتهم بانهم قادرين على حفظ الامن اذا تحقق لنا كذا وكذا .. ولا ننسى دور الحركة السلفية التي اثرت على الاحداث بشكل كبير والتي انحرفت عن اهدافها لتتجه للاقتتال الداخلي بناء على معطيات هذا الفكر الذي ضاعت لديه التوازنات بتوجيهه الحراب لابناء البلد الواحد واستعداء الاخر , هكذا صنعت هذه الفئة الاحداث في العراق واصرت على الاستمرار بها واعادتها الى المربع الاول فيجب ان يكون هناك بطل واحد هو الذي يحكم وهو الذي يصنع القرار وعلى اكتافه تقوم مسؤولية بناء الوطن وتحقيق كل الطموحات الى ان تصل حد القداسة والتاليه فتصبح المواطنة والولاء بمحاذات الصنمية للحاكم او الحزب او الاتجاه . وبالاعتماد على قوة عسكرية وتاثيير الاعلامي قوي لضمان بقاء الاقوى وليس الاصلح .   ومن الجانب الاخر نجد ان السياسين من القوائم الاخرى وخاصة التي اخذت الصفة الاسلامية والتي تمثل الاغلبية يتخذون من الحق واسترجاعه هو الاساس لتوجههم , فلا مجال للمواربة والمهادنة لاي ظلم ممكن ان يكون  على حساب القيم وان كانت الظروف تستدعي توحيد الصفوف للخروج من المحنة الحالية و لاستقرار البلد والحفاظ على وحدة ابنائه .ولكن يبقى مدى تنفيذ المنهج المعتمد وعلى الالية لتحقيقه وكيفية ابراز العناصر الكفوئة من ذوي التحصيل العلمي العالي والاستفادة من خبراتهم في تطوير الخطط والمناهج التي يعتمدها هذا الجانب اذا اراد النجاح في مسيره . والابتعاد عن الولاء لشخص بعينه والتكتلات الحزبية والتيارات لكي لا تعاد علينا نفس نظرية البطل والحزب الاوحد. كما يجب علينا الاعتراف بالاخطاء وتقويمها وتشجيع النقد الداخلي لاي خلل او فساد ومحاسبته فبدون ذلك سنقع في نفس الاخطاء التي مرت علينا سابقا, وستفرض علينا حلول خارجة عن ارادتنا . فاذا اردنا تطبيق الديمقراطية وذلك بفسح المجال امام العامة للتعبير عما يرونه مناسب لهم والابتعاد عن سياسية تكميم الافواه اذا كان النقد موجه الى شخص من نفس الطرف او الى حزب معين  فمن خلال السماع للعامة من الشعب نستطيع التعرف على مواضع الخلل لمعالجتها لان في معظم الاحيان المسؤول عن وزارة او مركز حكومي ما لا يعرف ما يصنع خاصته او ممن يشغلون مناصب في وزارته , وجعل المجال مفتوح امام الجميع لمواجهة الاخطاء وتقويمها وبذلك تحقق حكم الشعب وصدق المسؤولين  في تطبيق منهجهم .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك