المقالات

المراسيم الثوريه لدفن رئيس الطغمه الاجراميه

1625 03:00:00 2007-01-06

 

المتتبع لمراسيم دفن المجرم صدام يجد انها كانت فوضوية بسبب الهرج والمرج الذي صاحبها ومن جهل وضحالة ثقافة المشيعيين الدينيه وفقدانها لابسط تقاليد ومراسيم الدفن والتشييع العراقيه. لم يحظى المجرم حتى بغسل الميت ودفن بملابسه الامريكيه  حتى يلاقى الله سبحانه وتعالى بلا كفن ولاغسل. و القول انه شهيد فشيء عجيب لمجرم حكم بالموت قصاصا على قتل الابرياء  وليس في ساحات القتال مع اللامريكيين الذين توسل بهم قبل تسليمه للعراقيين. الثلة التي حضرت دفن الطاغية من اتباعه واقاربه في العوجة لم تتعدى العشرات فلم نرى بينهم عالم دين او حتى شخصية معروفة واحده من الكثيرين المتباكين عليه طيلة ما يقارب الاربع سنوات في الاعلام المرتزق . اما الجموع العربية المغرره بها تباكيها علية وندب حظها بفقدانه بعد شعورها باليتم دون الاخذ بنظر الاعتبار الحفاظ على مشاعر ضحايا صدام المجرم ونظامه في الشمال والجنوب .حيث كان تصرفها ينم عن اخلاق اعرابية همجية جاهليه لا تفرق بين حق وباطل وتدفعها غشاوة الاحقاد الطائفية المقيتة الى عدم رؤية ما اصاب البلد والبيئه من خراب وهلاك للبشر. ان شر صدام كان مطلق فلم ينجى منه حتى جيران العراق الذين لحقهم الضرر بحروبه الخاسرة التي اقحم الشعب فيها. ان سبب دفاعهم الحقيقي عنه لاكرمه واغداقه بالاموال عليهم وتبرعه بخيرات جنوبنا ونفطنا لينعم بها ازلامة ومرتزقته في البلدان العربيه ليكون لهم الاسطورة القومية التي يتناقل ذكرها عبرالاجيال بعد هلاكه. اما قول الذي صلى عليه بان اودع المجرم في الارض التي اقبره فيها موقتا. هذا جزء من الحرب النفسية التي اتقنوها في اجهزتهم الامنية لاشاعة واستمرار حالة الامل لدى اعوانهم وحالة الخوف لدى اعدائهم وبانهم عائدون وسيكون  الدفن لصنمهم هبل في مكانه المناسب. لا ادري كيف تم اعتباره شهيد الامة وبطلها القومي متناسين انه هرب بدخول اول دبابتين امريكيتين بالخطأ في بغداد مفضلا الحفره على مجابهة الاعداء. كان من المفترض ان يتم اعدامه لحظة اخرجه من جحر الفئران بتهمة الخيانه العظمى لفراره من مقاومة المحتل الذي حشد  كل الشعب لمحاربته. وحسب قوانينه التي وضعها باعدام الفاريين من جبهات القتال مباشرة حيث كانت تنتشر فرق الاعدام في الخطوط الخلفية لتقتص ممن تراه متراجعا اثناء الهجومات التي شنها على الجارة ايران . الظاهر يفكرون بنقله الى وسط بغداد لاقامة نصب تذكاري او في نصب الشهيد مع المجرم عدنان خير الله ,له بعد عودتهم للسلطه مره ثالثه  لا سامح الله. هكذا وصلت بهم احلام العودة للسيطرة مرة اخرى على زمام الامور مادام ازلام النظام احرار متغلغليين بالدوله وتحت ايديهم المال والسلاح والاعلام والاسناد العربي  . وكالعادة ترديد الشعارات الطائفية والتهديدات التي ظهرت في المظاهرات التي جرت هناك وهي تهدد وتتوعد بطرق استفزازية تثيير روح الطائفية والحرب الاهلية. لم يكتفون بالشعارات فقط بل انهم ادخلوا نعشا رمزيا للمجرم صدام وعلقوا صوره وحتى تجرؤا وداسوا على قبور الامامين العسكريين بسامراء باحذيتهم. لا اعلم لماذا لم يتم التركيز الاعلامي العربي او العراقي على التهجم الطائفي وينتقد محتوى الشعارات البغيضة التي ترددت في مظاهرات تشييع المجرم ؟ او نقاش ذلك في برامج حوارية مطولة ؟؟؟. مثلما تناولوا موضوع ترديد الصلوات على محمد واله وذكر اسم مقتدى باعتبارهما استفزاز طائفي وذكر الصلوات ليست من الطائفيه بشئ الا اذا اعتبروا ذكر ال محمد طائفي؟ لا ادري ما الذي في ذكر اسم مقتدى من طائفيه ابسبب كونه سيد وشيعي اليس هو نفس الشخص الذي تسابقت الجزيره والعربيه بعد الاحتلال على مقابلته باعتباره احد المقاومين ولايزال. الفرق بمقاومة السيد مقتدى الوضوح والعلنيه والصدق وليس كمقاومه الضاري والدليمي التي هي الضحك على الذقون واللعب على الحبال حتى الاسرائيليه منها كسيدهم صدام المقبور. مع ذلك سيحقق مع الاشخاص الذين صوروا عملية الاعدام لمعاقبة الذي يثبت مخالفته للقانون العراقي . يجب ان يحقق مع المسؤولون عن هذه التظاهرات من هذا النوع كي لا يكون القصاص من طرف دون الطرف الاخر , هذا اذا ارادت الحكومة تفرض هيبتها في الشارع العراقي كافة . اسطورة الطاغية الذي حكم شعبه بما يقارب الاربع عقود من الزمن بالحديد والنار. وعندما كان يزور بعض المدن بزياراته المشؤومة كانت اجهزته الامنية تستنفر كل من في تلك المدن للتحشد من اجل التصوير ومن اجل ارضاء غرور الطاغية بالشعبيه الزائفه. اما النهاية لم نجد من يفتديه قبل اعدامه ممن كان يردد تلك الشعارات ولو حتى تمثيلا امام الفضائيات او يحرق نفسه كما فعل مناصرين عبد الله اوجلان امام الفضائيات .وكانت بضع عشرات من مناصريه شيعوه ومقارنة بالدول التي اتخذها عدوة له سوى ايران او الكويت فكلنا يتذكر التشييع المهيب الذي حضي به السيد الخميني رضوان الله عليه الذي شيعته الملايين من اتباعه ومناصرية ومحبية ومن كل انحاء العالم وذكراه العطره الى يومنا هذا وكذلك تشيع امير الكويت الشيخ جابر رحمة الله كان مهيبا بالمقارنة للذي بنى مجده على جماجم الاحرار ودماء العلماء الشهداء وتجويع الشعب وهدر كرامته لا يستحق الا هذه النهاية المخزية الذليلة والرمي في مزبلة التاريخ مع من يدافع عنه من اجل المال . عراقيـــــة

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
السيده ام حازم
2007-01-07
سيدتى العراقيه . صدام البعث ايستحق تشيع ورجل دين وتغسيل وتكفين ؟ انه مجرم لايستحق الى اللعنه الدائمه . ان المتباكين ليس على جرذ العوجه انهم يتباكون على السطوه والمال الذى كان يغدقه عليهم . اما الامامين العسكرين عليهم السلام. هم ارفع واسمى من هولاء الحشرات القذره . ان امة العربان ليس لديها شهيد تفتخر به وتضحى من اجله ان البعث وجرذ العوجه فى نفاية التاريخ
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.26
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك