المقالات

شهيد المحراب إمتداد لنهج الإمام الحسين(عليه السلام)

845 2017-03-25

نقف إجلالا وإكبارا، لتلك الشخصية بما قدمت، من عطاء جهادي، يندر مثيله في زماننا المعاصر لجبل شامخ، هو السيد محمد باقر الحكيم، حيث إعتمد الأسس المبدئية، لثورة الإمام الحسين(عليه السلام) مستلهما من تلك الثورة، وهي أعظم ثورة في تاريخ الإنسانية، دروسها الشمولية، في أن الشهادة تمنح الحياة للشعوب، والأمم، فجعلها منهجا في مسيرة الجماعة الصالحة، لتجسد الشعار الحسيني العظيم، "هيهات من الذلة" 

لا يخفى ما لثورة الإمام الحسين(عليه السلام)من أثر، واضح المعالم، في حركة التاريخ الإسلامي، بحيث كانت معطياتها الميدانية، في تاريخ الأمة، سببا في حفظ الدين الإسلامي، ومبادئه من الإنحراف، والرذيلة، التي تبنتها الدولة الأموية، من أجل السلطة وأطماعها الدنيوية، فقطعت ثورة الحسين(عليه السلام) على يزيد الظلم، والإنحراف، لترتفع مبادئ العدل، والحق، التي جاءت على لسان النبي(صلى الله عليه وآله). 

من هنا سار شهيد المحراب، مقتديا بجده الحسين(عليه السلام)في رفض الظلم، والطغيان الصدامي المقبور، الذي كان إمتداد ليزيد الأمس، وتعرض ما تعرض السيد الشهيد، من ظلم وأذى كبير، هو وعائلته، فضحى بعائلته الشريفة، كما ضحى الحسين(عليه السلا) حين أخرج معه النساء، والأطفال، ليشهدوا وقعة كربلاء. 

بعد الفرج الإلهي، في إنهاء الحكم الصدامي، لم يقف السيد الشهيد،متفرجا على العراقيين من بعيد، بل قرر العودة إلى وطنه رغم تحذيرات المقربين، من أجل الترتيبات الأمنية، فلم يلتفت لذلك، فكانت أمنيته أن يدفن في ترابه، قرب أمير المؤمنين(عليه السلام) وياليته لم بعد، فخطفته المنون، بعد أشهر قليلة من العودة، فكان رحيله، خسارة للعراق بأجمعه، فهو لم يكن عالما دينيا، وزعيما شيعيا فحسب، بل كان راعيا لكل العراقيين، يطالب بالوحدة الوطنية، وحفظ حقوق جميع مكونات الشعب العراقي، كانت كلماته، وصوته صدى لصوت المرجعية الأبوية، لكل العراقيين. 

جازف السيد بنفسه، وتاريخه، وحياته، فأتخذ طريق المقاومة السلمية، للقوات الأمريكية،بدل المقاومة المسلحة، وهذا ما كان مطابقا لرأي المرجعية العليا، في النجف الأشرف، وهذا النهج ثبت صوابه، بعد أن إتخذ الآخرون، سبلا أخرى جلبت الدمار للمدن، وأزهقت الأرواح. 

اليوم حين نستذكر شهدائنا، فإنهم النور الذي نستضيئ به، وهم فخرنا حين نفتخر، فهنيئا للشهداء جميعا، وشهيد المحراب، ذلك الشرف العظيم، والمرتبة العليا، في الدنيا، والآخرة، مع الصديقين، والشهداء، والصالحين، فسلام عليهم جميعا. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك