المقالات

أسوأ قرار في تاريخ أمريكا

1391 2017-04-11

 

بعض القرارات قد تغير مصير الشعوب، وتؤثر على المحيط الإقليمي والعالمي؛ لأننا نعيش في عالم، أشبه بالقرية الصغيرة، بفعل التطور التكنلوجي الذي نشهده اليوم. 

من يتصور أن حادثة 11سبتمر أيلول في أمريكا،على مبنى التجارة العالمي، سيؤدي إلى سقوط أنظمة وتغييرها، في عالمنا العربي، كما حصل في الحملة الأمريكية على أفغانستان وإسقاط حكم طالبان وفي العراق إسقاط حكم صدام وإرتداده على زوال أنظمة عربية عديدة. 

في تصريح للرئيس الأمريكي ترامب، قال أن أسوأ قرار في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، هو إسقاط صدام، والرجل قد يكون محقا، من عدة جوانب. 

فصدام كان من الممكن أن يساومه الأمريكان، فيعطيهم ما يريدون، كما ساوموه في تسعينيات القرن الماضي، بعد دخول الكويت، وإندلاع الإنتفاضة الشعبانية، التي كادت أن تسقط نظام صدام، لولا التدخل الأمريكي في اللحضات الأخيرة، بعد أن أخذوا منه تنازلات كثيرة ومذلة، فوافق على جميع مطاليبهم؛ ليبقى في الحكم. 

تكبد الأمريكان خسائر فادحة، بشرية، ومالية، وسياسية نتجة لتلك الحرب، فخسر الأمريكان (4000)قتيل، من القوات الأمريكية، وست أضعاف هذا العدد من الجرحى، فضلا عن الجنود الذين يعانون، من مشاكل نفسية، من تلك الحرب، ومن الخسائر المالية، بلغت تكلفة الحرب 1.7 ترليون دولار، إضافة إلى 490 مليار دولار، تمثل مستحقات قدامى المحاربين، وهي نفقات تنمو إلى أكثر من ستة ترليونات، في العقود الأربعة المقبلة، بعد حساب الفائدة، حسب معهد واتسون، للدراسات الدولية بجامعة براون الأمريكية. 

والخسارة السياسية، تتمثل في تحالف العراق مع إيران، التي أجادت اللعبة، وأستثمرت المصالح المشتركة، العديدة بين البلدين، كالحدود الطويلة، والحالة المذهبية للأغلبية الشيعية، مع وجود العتبات المقدسة في العراق، والمصالح الإقتصادية الكبيرة بين البلدين، فكانت الجمهورية الإسلامية، من أوائل الدول التي إعترفت، بشريعة الحكم ما بعد صدام، مع أنه كان برعاية أمريكية، في الوقت الذي جفا فيه جميع العرب العراق، فأبتعدوا عنه، ودفعوا العراق أكثر إلى جاره الشرقي، فكان زوال صدام نصرا لإيران، وخسارة لأمريكا. 

يعد قرار إسقاط صدام، هو أفضل قرار، إتخذه الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، بالنسبة لغالبية العراقيين المتضررين، من حكم صدام، ممن ذاقوا ويلاته، وظلمه، وجوعه، فجعل الأغلبية يحكمون، بعد أن كانوا محكومين منذ 1400عام. 

فالعراقيون بعد صدام، إستعادوا حريتهم، وزاد دخلهم المعيشي، وأنفتحوا على العالم، فاليوم تصلنا أحدث التكنلوجيا، في مجال الإتصالات، والنقل ،والسفر، والدراسة، وغيرها نعم ليس الحال ورديا، بل هناك كثير من المشاكل، التي سببها الدول المتضررة، من تغيير المعادلة الظالمة، التي تحكم العراق، وبعضها بسبب السياسيين، الذين تولوا السلطة، بعد أن إنتخبهم الشعب، وكرر إنتخابهم لدورات متتالية، فالشعب أيضا هو أيضا، جزء من المشكلة، التي نعانيها اليوم، فالسياسيون يعكسون واقع هذا الشعب. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك