المقالات

قضية بلد وهجرة النوارس!

608 2018-06-26

قيس النجم

بعد إعلان النصر النهائي على الشرذمة الداعشية، سنكون بحاجة لثورة قضائية على كل الأصعدة، ومطاردة الحيتان الكبيرة التي إبتلعت خيرات العراق، واسترجاع الأموال المنهوبة، ويساندها جهد كبير وجريء من الشرفاء في الحكومة والبرلمان، لكي نقول للعالم كما انتم نزيهون نحن أيضاً لدينا رجال يحبون وطنهم، وسيمضون بعملية الإصلاح في كل مفاصل الدولة ومؤسساتها. 
أسئلة محيرة في خضم كل هذه القضايا والهموم والأحداث، هل إحترمت الحكومة العراقية على مدى (15) عاما من التغيير، مشاعر الشعب الذي دفع أثماناً باهظة لأخطائها؟ وأبسطها توفير الحياة الكريمة والعيش الرغيد، الذي كانت تتوقعه بعد التغيير الديمقراطي الذي شهد هو الآخر بطئاً وتباطؤاً في كل شيء، فالرفاهية والكرامة في العراق لا ينالها إلا ذو حظ عظيم.
إن الطبقة السياسية التي تحمل في جعبتها شعارات رنانة كبناء الدولة ومؤسساتها وكتابة الدستور وحكم الشعب بنفسه عن طريق الانتخابات جاءت إشارات واضحة لمدى التطور الملفت الذي كان ينتظره العراقيون بعد السنوات العجاف إلا أنها كانت تلك الشعارات مجرد هباء منثورا، وأصبحت بلاء علينا لأننا انتخبنا فيما مضى من جلب لنا التعاسة والهموم.
صحيح أن العملية السياسية مضت، وستصبح من الماضي، لكنها أفرزت كثير من المشاكل والمطبات الإجتماعية، والإقتصادية والفكرية، مع التسويق للأفكار الطائفية التي أخذت في الانتشار شيئا فشيئاً، والحكومة عاجزة عن تلافي هذه المعوقات التي تهدف بالدرجة الأساس لهدم الإنسان العراقي، وجعلته يفكر في الهجرة عن بلده الأم سعياً وراء الأمن والأمان، حتى باتت العقول العراقية تغرد خارج السرب، فهل أدركت الحكومة مشاعر الغربة والذل والفرقة عن الوطن؟!
أكيد أنها لم تدرك حجم الخسارة بسبب هجرة النوارس من أمام بنادق الساسة، لأن العباقرة والعلماء والأطباء والمهندسين أن هاجروا فحياتهم ستصبح فارهة بكل ما تحمله الكلمة من معان، لأنهم كنز ستهتم بهم الدولة المضيفة من اجل الاستفادة من عقولهم النيرة، وسيكون الخاسر الأكبر من كل هذا هو العراق.
ختاماً: من المؤكد أننا نحمل هموماً فوق همومنا، بعد رحيل العقول الكبيرة من البلد، لتكون قضية العراق مشتتة وهدفها غير واضح، ويتفرق الجمع المؤمن على فرق كثيرة ومتناحرة لا تحقق سوى الخراب والفساد لأهل العراق، الذي ذاق الأمرين من سياسات التهميش، والقتل والكيل بمكيالين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.78
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك