المقالات

وزراة الكهرباء ركن من أركان جهنم!

600 2018-06-26

قيس النجم

الباب الأمامي لفصل الصيف، فتح مصراعيه مبكراً هذا العام، والإنقلاب الترابي حشد غباره، ليكتسح أروقة حياتنا بدقائقها، ومع كل ذلك لنا القدرة على العيش، بأقل الأوجاع والأحزان، لأننا شعب مؤمن، ولكن بلداً كالعراق بخيراته وثرواته، لم يستطع التغلب على أزمة الكهرباء منذ عام 1990، أيام حصار الجائر، وحتى بعد التغيير تجدها تتعامل وكأن الكهرباء لا تدرك أنها كهرباء بل حرارة من عقر جهنم!
لم تكن صدفة بل هي مدبرة أن يحاسب شعب بأكمله في أيام الصيف ليمر عليه كأنه يوم الحساب وعقوبته الجلوس في بيته يتألم وهو يرى فلذات كبده يعانون من شدة الحر.
الأطفال بلوعتهم، النساء بشكواهم، الشيوخ بصبرهم، العجائز بآهاتهم، الشباب بطاقاتهم، الجنود والحشد بجهادهم، المرضى بأوجاعهم، الكادحون بعرقهم، الطلاب بإمتحاناتهم، وغيرهم من مساكين الشعب المظلوم، الذي لم ينصفه وزير للكهرباء منذ عقود مضت، بعقود مشاريع عادلة، رغم دعوات المراجع العظام، لإيجاد حلول عاجلة لهذه الأزمة، التي ما زالت عصية، ألا يجدر بالوزير الدخول في دورة متخصصة، بقيادة الأزمات وإكتشاف العلاج لهذا المرض! 
عندما يتوجه شخص ليس كفوءاً، لنيل إجازة قيادة المركبات، فإنه يركز على كيفية جلوسه، والسيطرة على المقود، مع تمثيل باهت لإيهام ضابط المرور، بأنه مسيطر على الوضع تماماً، ولكنه مع أول إستدارة أو إنعطافة مفاجئة، نراه يتلعثم وتنقلب الأمور رأساً على عقب، وهذا ما يحدث الآن في وزارة الكهرباء، فجميعنا نتساءل ألا يعرف وزير الكهرباء، طرقاً لقيادة الأزمة ومعالجتها قدر المستطاع؟ إن هذا لشيء عجاب!
الحكومات السابقة، لم تعطِ أولوية في التخطيط والتطبيق النزيه، في مجال توفير الطاقة الكهربائية، لإنشغالها بالوضع الأمني، والتحديات الطائفية، والتخريب الذي طال محطات تزويد الكهرباء في عموم المحافظات، بل ويترأس ذلك فساد الشخوص، التي تسنمت منصب الوزارة.
كل الوزراء عندما يكلفون بهذه الوزارة، يبدو وكأن أحدهم سائق تحت التمرين، فيأتي حاملاً حقيبته الدبلوماسية، دون أن تصعقه ذرة إحساس، بهموم المواطنين وهم بلا كهرباء، لأن العقود الوهمية، والمشاريع الفاسدة، والهدر في المال العام همه الوحيد!
نناشد حكومة الواق واق، وعبدة الكراسي، أصحاب التصريحات الرنانة، لبذل الجهود، وتنفيذ مشاريع عملاقة متميزة، وتكثيف المعالجات الواقعية والجذرية، لحل أزمة الكهرباء الخانقة، من اجل توفير الخدمات للمواطن المسكين، ليشعر بالمواطنة المفقودة منذ ولادته، 
خاتماً: كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته، لذا إنصفوا رعيتكم بالكهرباء صيفاً وأتركوا السرقات الى أيام الشتاء، وأتقوا الخالق، ولا تكونوا ركناً من أركان جهنم، على المواطن المسكين؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك