المقالات

الضربة القاضية لمن؟!

1138 2018-10-01

عمار الجادر

عالم الملاكمة عالم قاسي جدا، الهدف الفوز باكثر ضربات، والضربة القاضية حاسمة دون جولات، لكنها تسمى رياضة، والملاكم شخص يمارسها ومعروف في الوسط الرياضي، قد يكون خصمه عدو لدود او صديق حميم، تربط بينهم جولة تفصلها ضربة قاضية.
الصراع السياسي حلبته الواقع، وخاصة في الدول الديمقراطية كالعراق، والانتخابات تجعل الجميع في حلبة تدعى برلمان، لكن الفرق هو ان الصديق الحميم هنا لا يتصارع مع صديقه، الا من شذ عن القاعدة، واغلب من يشذون هم حديثي عهد في فن السياسة، او ماكر يستهوي الجمهور لغايته الشخصية، بينما على الجمهور ان ينظر من يعطي اللكمة القاضية في الاخير، لا الى كيف وبأي طريقة؟ خاصة فيمن عرف عنه اصلا انه متوافق مع معطيات مصلحة الاغلبية.
لكن هناك جمهور ساذج في الحقيقة، يشجع حسب هواه، وينظر بعيدا عن الهدف اقرب الى الشخصنة، وعندما شخص ظل عن الغاية النهائية للاعب، فقد يكون هذا اللاعب ذكي جدا، لان الفوز النهائي لمن يسدد اللكمة القاضية، او يربح الجولات دون ضرر.
الحقيقة ان داخل البرلمان جميعا لاعبين، ومؤثرين لانهم صوت يعتد به، فقد تتقسم الفرق، وكل فريق يضم متناقض من اللاعبين، وفي النهاية الفوز لمن يستطيع ان يجمع اكثر نقاط، وليس على الجمهور الا ان ينظر هدف الفائز، وفق معايير محددة، حيث هناك من يلعب لاجل ان يسر الجمهور ويسرق الجائزة، وهناك من يلعب لكي يحقق هدف لمصلحة الجمهور ولكن الجمهور غاضب عليه، واقبح الجماهير من يرى بعين واحدة فقط لمشجعه.
ان الاهداف التي وضعتها المرجعية واضحة، والظفر يكون لمن ينازل سياسيا لاجل تحقيقها، كيف؟! وبأي طريقة؟! هذه لعبته هو، وليس لنا الشأن فيها، لكن ان وصل الى الهدف او لم يصل لان صراخ الهمج عالي، يبقى محترم لدينا لانه حاول ذلك، ولاننا نعلم جيدا انه كان له هدف نبيل، فالتسقيط دون قاعدة معرفية يدعى ثرثرة، وكثير ما نرى المثرثرين لانهم قد يرون ان من ثرثروا لتسقيطه غدا حليف لفريقهم، ففي السياسة الحكم هو قانون اللعبة فقط.
في الواقع الضجيج كثير جدا، وخاصة من الذين يرون انفسهم انهم على صواب دائما، وهم صيد سهل للعدو، فعندما نرى انعدام الاخلاقيات على مستوى من يدعون نفسهم قادة، نجد واضحا تدني الجمهور المشاغب، والجميع يدعي العقائدية في الموضوع، لكنه يرى القشة في عين من يبغض تبع الهوى، ولا يرى الجذع والطامة الكبرى في عين صاحبه، بينما الجميع فرض عليهم المتصارعين، وفرضت الحلبة والفوز لمن يسايس ويراوغ.
الضربة القاضية ستأتي حتما، لكن! هناك ضربة تنهي جمهور كبير واغلبية واضحة، وهناك ضربة ستنهي فريق الدسائس وجمهور الصخب الاهوج، ولكن اعلموا ان احد الضربات ستنهي حشدنا وتخاطر بحياة الشيعة ومن ضمنهم اولئك العابثين من حيث لا يعلمون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك