المقالات

عقارب تحت رمال حقول النفط ..!

592 2018-10-29

عمار الجادر

منذ شرارة التغيير الأولى, وعادل عبد المهدي يعتقد إن الصحراء التي كانت مأوى لعقارب سكنتها قبله أمينة, قد لا يعتقد هو بذلك ولكنه امن شر عقاربها الصفراء القاتلة, لذا حاول أن يحيي الصحراء دون إقصائها.

في عالم السياسة العراقية لا وجود للتعاون المشترك, لأنه ليس من السهل إذكاء العقول المريضة بمرض الأنا, ولكي يكون السياسي ناجح في العراق عليه أن يتبع سنتهم السياسية, في العراق وبعد سقوط الطاغية, ليس كل من امتهن السياسة هو سياسي, وكل يرى الناس في منظار عينه, فكما يراهم عبد المهدي كونه سياسي محنك أنهم سياسيون, هم يرونه كونهم طلاب مناصب فقط بأنه طالب منصب, بغض النظر عن تخليه عن منصب نائب رئيس الجمهورية سابقا, فهم يرون هذه الحركة من قبله كحركاتهم البهلوانية لكسب الشارع.

العقارب الصفراء القاتلة لازالت تمضغ سمها زعافا, فكيف لها أن تختبئ إذا بنيت الصحراء؟ وكيف لها أن تتحول إلى طائر سلام يظلل على من قتلوا بصحرائهم جراء سمهم؟ ليكسبوا قلوب من أتبعوا الهوى, ولم يفكروا حتى بكيف ماتوا؟!

كيف يأمن عادل عبد المهدي تلك العقارب؟ و ليس من الممكن بناء فكره وهي تعيش في أرضه! تلك العقارب تجدها ساكنة ولكنها تغوص تحت الرمل لتفتك بمن سحقها, فكيف بك وأنت عازم على هدم جحرها؟

لم تكن المرة الأولى التي يلدغ بها عادل عبد المهدي من عقارب الصحراء, فهي أوسعته لدغا قبل أن يتسنم زمام وزارة النفط, وبعد تسنمه مهام الوزارة لم يتخذ أجراء معينا بحقها! كان معتليا صهوة همته, ليستثمر الوقت في مد صروح الحياة في تلك الصحراء التي تصحرت عمدا بفعل العقارب, القريب منه يستشعر ألمه ومضيه نحو مستقبل أفضل, ولكن العقارب ومن يهواها تحاول جاهدة ثنيه عن التقدم.

الأغلبية من سكنة الصحراء لا تقاوم اللدغ, و مشروع عبد المهدي يحتاج المطاولة! إذا كيف يبلغ مشروعه ولا أحد ينظر إلى الأمام ولكنهم ينظرون إلى تحت أقدامهم حيث اللدغ المهم؟

في ثكنات وزارة النفط ودوائرها عقارب يا سيد! لا تؤمن بمصلحة الجميع ولكن تؤمن بمصلحتها الخاصة, أنت تفكر في بناء صالح للجميع, وهم يفكرون بهدم بناءك, كيف تجعلهم من كوادر مشروعك؟! و أنت فوت الفرصة لبناء مستقبلهم فقط ومن هم على شاكلتهم! إنها معركة لا تنتصر بوجود الخونة, هم سرقوا قوت شعب بأكمله, و أنت تحاول أن تجعل منهم أمناء على مستقبل البلد! فخونوك و أصبحوا هم الصالحين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك