المقالات

ذو النفس الزكية شاهدا وشهيد

660 2018-11-11

عمار الجادر

من أرض كوفان, حلقت حمامة الحرية, هاربة نحو فضاء العدالة الاجتماعية, لتشرح ظلم الجلاد الذي حجز شعبها بقفص الدكتاتورية, وعادت لتقتل الجلاد, وتخلص ما تبقى من كرامة إنسانية, ولكنها قتلت بظهر الكوفة, تلك هي نفس شهيد المحراب, ذو النفس الزكية.

لم يكن شهيد المحراب( قدست نفسه الزكية), مجرد شخصية دينية قائدة لمعارضة فقط, بل كان ذلك القائد, الذي شاهد بعين العقل, ما سيؤول اليه مستقبل الأمة, تحت وطأت حزب البعث الدموي, بينما كان الشعب يرفل بأحلامه البنفسجية, تحت شعارات لم يرى وجهها الحقيقي سوى القائد المحنك, فحمل على عاتقه, مجابهة ذلك الفكر الحمولي القناع ثعلبي المغزى, وواجه بذلك ظلم الحملان, التي خدعها برواز الثعلب, بحيث أصبح يقاد زعيم الحوزة آنذاك, وسط هتافات الشعب المتعالية بالخيانة لهم, ولكن آل الحكيم ورثوا الحكمة أصالة عن جدهم الحسن ( عليه السلام).

كان شهيد المحراب الخالد, أنموذجا للإيثار من أجل نجاة الأمة, فرغم ما شهدته عائلته العريقة, من جحود المجتمع العراقي, ومساندة الظالم في قمع تلك الأسرة العلمية المعطاء, كان سماحته مدافعا عن حقوق الإنسانية التي سلبها نظام البعث المجرم, و ذهابه للخارج كان هدفه الوحيد أن يزيح ذلك النظام, الذي وجد به مسبقا أنه نظام قمعي, وتخليص الشعب الذي ساهم في أخراجه من دياره عمدا, فكان شاهدا عينيا لدى الأمم المتحدة, متخذا سبيل الجهاد من أجل قضيته, غير مبالي بما يقال عنه, فعينه على تدويل قضية البعث والتحقيق بها.

ساهمت الوثائق التي جمعتها دماء الأحرار, تحت راية السيد( محمد باقر الحكيم) قدس سره, بشكل فعال في جعل المقاومة العراقية في الخارج مقاومة دولية, ومعترف بها, رغم أنوفهم, بالأدلة المصورة التي جمعتها همم الأبطال من قادة الحكيم, والتي هي مأساة تبين التأريخ النضالي ضد الدكتاتورية البعثية, فأصبح المجتمع الدولي مرغما على الاعتراف بانتهاكات حقوق الإنسان في العراق, وبفضل همم ذو النفس الزكية, أصبحت حلبجة وغيرها من الجرائم, وثائق دامغة لمن جلب الفكر البعثي آنذاك, ومخيم رفحاء الذي حاولوا بالمغريات المادية تغييبه, فصمد الرجال الذين لم يبارحوا أماكنها طاعة لشهيد المحراب الخالد, لذلك كانوا هدفا للدعاة بعد سقوط النظام الهدامي.

لقد كان شهيد المحراب الخالد, الخطر الذي يهدد قوى الظلام بسياسة محنكة, فكان سفير الحرية للأمة من خطر المخطط الصهيوأميريكي, فجاهد رغم التأريخ المجحف لسيرته المباركة, ورغم سهام من هاجر لإنقاذهم قبل الأعداء, فلن تستطع تلك السهام من ثنيه عن مشروعه, ليجسد بعزم سيرة جده الحسن ( عليه السلام), حتى أصبح الطغاة يرتعدون لذكر أسمه, فلما حقق هدفه عاد عودة الطائر الحنين لوطنه, وهو يعلم جيدا بأن لهذا النصر ثمنا كبيرا, لا يكون إلا بدماء نفس زكية, فامتدت يد الغدر اليه كما توقع, ولكنه زرع مشروعه بأخيه.

لم يكن شهيد المحراب الخالد, إلا مشروعا كان شاهدا على الظلم, ليصبح شهيدا بين أحضان جده, ويبرهن للعالم بأسره, ان رد الظلم لم يكن إلا شهادة بحق وشهادة بدم, فسلاما على أشلائك الطاهرة, وعاش الحسين ومات أبن الفاجرة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك