المقالات

عبد المهدي وخياري النجاح والفشل

648 2018-11-21

علي الطويل 

 

منذ الانتخابات الاخيرة التي جرت والصراعات السياسية بين الكتل المتنافسة على اشدها ولعل ما من اشد الامور التي ساهمت في حدة هذا الصراع هو تقارب حجم الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات الامر الذي جعل حسم موضوع الاكتله الاكبر يبدو امرا صعبا ،لذلك لجأت هذه الكتل الى فتح قنوات حوار بينية افضت تحت ضغط الوقت الذي فرضه الدستور اي وجود سقف زمني لتشكل الحكومة، افضت الى خيار الذهاب للتوافق باختيار شخصية مستقله لادارة الدولة بعد ان فشلت الحكومات المتعاقبة في ان تقدم مايصبوا اليه المواطن من امان وخدمات وعيش كريم .فذهب الخيار الى اختيار السيد عادل عبد المهدي الشخصية المعروفه بمنهجه الاعتدالي والعلمي وخبرته الطويله وما يتمتع به من مقبولية سياسية لدى كافة اطراف العملية السياسية واللاعب الدولي والاقليمي ،وبالرغم من التصويت على الجزء الاكبر من الكابينه الوزارية التي لم تكتمل واجه عبد المهدي صعوبات كبيرة في تمرير عددا من الوزراء في كابينته مع اصرار الكتل على التمسك كل بحصته وعدم اعطائه الفسحة الكافية من الحرية باختيار ماتبقى من الوزراء خاصة مايتعلق بوزارة الداخلية والدفاع ،الا ان الرجل بخبرته ومعرفته الطويله ببواطن الامور سوف يجتاز هذه العقبة التي لاتعتبر معوقا كبيرا امام مسيرته الادارية القادمة التي سوف يجابهها الكثير من القضايا التي تعتبر اكبر في خطورتها وصعوبتها وما تحتاج اليه من مواقف شجاعة في سبيل ازالتها وعبورها واخطرها قصية فرض القانون وهيبة الدولة على الجميع والقضاء على الفساد الاداري والمالي بعد ان نخر جسد الدولة العراقية وفتت مفاصلها وهد اركانها .وهاتان العمليتان سوف ياخذان من رئيس الوزراء الكثير من الوقت والجهد الكثير ويتطلب تنفيذهما اضافة الى القوة والحزم نفس طويل وهدوء وعدم تاجيج الامور عبر وسائل الاعلام،كون الفاسدين يملكون الاعلام والجيوش الالكترونية اللازمة لقلب الحقائق وتحويل الامور من عمل مهني الى طابع طأئفي او حزبي وبذلك فان تلك الخطوات المزمع فعلها تقلب عكسيا ويثار الراي العام بالاتجاه العكسي .باعتقادنا ان السيد رئيس الوزراء بتاريخه الجهادي وخبرته وحنكته بدا يخطو خطوات بالاتجاه الصحيح ومن يطلع على طريقة تفكيره ودرايته ومايخطط لابد له ان يتفائل خيرا بادارته للبلد ،ولكن المشاكل المتجذرة وتمسك الكتل بخياراتها وصراعها على المغانم والضغوط الاقليمية المتصارعة من المعضلات الكبيرة كذلك، والتي ستواجه مسيرة النجاح لهذه الحكومة وهنا ايضا نسجل ان البادرة الاخيرة وزيارة رئيس الجمهورية لعدد من دول الاقليم اعطتنا دفعا اخر من التفاؤل بان الامور تسير وفق مايرسم من منهج صحيح .ويتبقى من اجل اتمام النجاح والعبور للضفة الاخرى ان تتخلى الاطراف السياسية عن التصارع على الحصص وتجاوز خلافاتها وتنافسها واعطاء السيد عبد المهدي المزيد الحرية وابداء المرونة معه في تنفيذ خياراته ،وكذلك ان يكون الفريق القريب من السيد رئيس الوزراء يمتلك نفس الخدمة والتضحية وينفذ خيارات رئيس الوزراء وبالتالي فان النجاح سيكون اسهل مما يتصور المرء في ظل الحجم الكبير المتراكم من السوء في ادارة الدولة في المرحلة الماضية، وسيكون العبور الى ضفة النجاح اسهل من البقاء في ضفة الفشل .فهل سيتوفر لرئيس الوزراء الظرف اللازم لتحقيق منهاجه الحكومي ؟وهل سينصف الرجل في خطواته او ان تتم مؤازرته على الاقل لل100 يوم القادمة والتي الزم نفسه بها ؟اسئلة تحتاج اجابة متانية لانتظار ماستفرزه الايام القادمة من امور

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك