المقالات

عادل عبد المهدي بين حيص وبيص

609 2018-11-22


عمار الجادر

 

في بعض الاحيان، الغاء مهمة العقل نعمة، وعلى السياسي استخدامها في كثير من الاوقات، وحقيقة ما يمر به السيد عبد المهدي، يتطلب منه اعطاء استراحة مؤقتة لعقله.
الامور لا تسير بما يشتهي السيد عادل عبد المهدي، فعلى الربان ان يظهر قليلا من الشقاء السياسي، والا سيكون في انتظاره تأريخ قاضي، وسيطاح بالعملية السياسية برمتها، وهذا ليس مناسبا في وقت الازمات، حيث يعيش الشعب العراقي نشوة النصر الميداني على الاعداء، بالمقابل هناك اعداء داخل كراسي البرلمان، والعداوة تنقسم الى قسمين، قسم يتمنى الاخفاق لكي يذكر بخير، وقسم يتمنى الاخفاق لكي يعيد مجد الارهاب والانفلات الامني خدمة لاسيادة، والثاني يدفع بقوة لذلك وهو الاخطر.
الحيص بيص ليست بالوقت المناسب، كما اننا ننظر لبرنامج عبد المهدي بعين الاعتبار، والى الان لم ندخل بساعة الصفر التي نراقب بها عمل الحكومة الجديدة، ثمان وزارات منها ثلاثة مهمة جدا، ليست بالامر الهين، وهنا نريد ان نرى الصفة الثالثة التي اشارت لها المرجعية الرشيدة، القوة، والشعب بحاجة الى ان يرى قوة عادل عبد المهدي، اما سوف و سين التمني يجب ان لا تكون بقاموس رئيس الحكومة الجديد، الوقت سيف ولكنه في حالة عبد المهدي خطر جدا حتى اراقة الدماء، والشعب لا يحمل كل ذلك ومن غير المنصف مطلقا حالة الحيص بيص.
انها معركة فعلية، على القائد الناجح خوض غمارها بأقل خسائر وافضل نتائج، فكسب الوقت والمماطلة ليس بالصالح العام، وليعلم عبد المهدي انه اول رئيس حكومة غير متحزب، ولو اخفق فهذا يعني خيبة أمل كبيرة، كذلك عليه ان يراعي الغليان الحاصل في معسكر الخصم الدولي، وبالقلم العريض عليه ان يراعي ان حكومة الشيعة في العراق متوقفة تماما على حكومته، والرقعة الاقليمية للشيعة مهددة تماما، فلا مجال للرجوع ولا الوقوف على خط الحرام.
الفرصة جميلة جدا، وليس هناك عملية جراحية دون الم او خسارة، وكل ما شاهدناه من حكومة ليس للسيد عادل لمسة فيها، باقي فقط الثمان وزارات، عليه اثبات وجوده واتخاذ القرار الحاسم، فشركاء العملية السياسية ديكور خارجي فقط، كما ان الملاحظ ان ميل عبد المهدي لإرضاء جهة واحدة فقط خطأ كبير، فسكوت الجهات الاخرى عما يجري لا يعني الرضى التام، ولهم الحق في ما يشيرون على رئيس الحكومة، ومثل ما يقول المثل( اذا صاحبك حلو لا تاكلة كلة)، وفي الامور الحساسة على رئيس الحكومة ان يفعل الصواب لحكومته.
بين الحيص بيص، عادل عبد المهدي يسرف في الوقت، والعداد اذا كان ساعة رملية، فسوف تكون دماء سريعة تعد في ابناء البلد، قبل ان يكتمل القمر على عبد المهدي دق الوتد في قلب المستذئب الذي يدعي اليوم انه انسان، فاذا اكتمل اول من يلتهم هي حكومة عبد المهدي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك