المقالات

عادل عبد المهدي بين حيص وبيص

458 2018-11-22


عمار الجادر

 

في بعض الاحيان، الغاء مهمة العقل نعمة، وعلى السياسي استخدامها في كثير من الاوقات، وحقيقة ما يمر به السيد عبد المهدي، يتطلب منه اعطاء استراحة مؤقتة لعقله.
الامور لا تسير بما يشتهي السيد عادل عبد المهدي، فعلى الربان ان يظهر قليلا من الشقاء السياسي، والا سيكون في انتظاره تأريخ قاضي، وسيطاح بالعملية السياسية برمتها، وهذا ليس مناسبا في وقت الازمات، حيث يعيش الشعب العراقي نشوة النصر الميداني على الاعداء، بالمقابل هناك اعداء داخل كراسي البرلمان، والعداوة تنقسم الى قسمين، قسم يتمنى الاخفاق لكي يذكر بخير، وقسم يتمنى الاخفاق لكي يعيد مجد الارهاب والانفلات الامني خدمة لاسيادة، والثاني يدفع بقوة لذلك وهو الاخطر.
الحيص بيص ليست بالوقت المناسب، كما اننا ننظر لبرنامج عبد المهدي بعين الاعتبار، والى الان لم ندخل بساعة الصفر التي نراقب بها عمل الحكومة الجديدة، ثمان وزارات منها ثلاثة مهمة جدا، ليست بالامر الهين، وهنا نريد ان نرى الصفة الثالثة التي اشارت لها المرجعية الرشيدة، القوة، والشعب بحاجة الى ان يرى قوة عادل عبد المهدي، اما سوف و سين التمني يجب ان لا تكون بقاموس رئيس الحكومة الجديد، الوقت سيف ولكنه في حالة عبد المهدي خطر جدا حتى اراقة الدماء، والشعب لا يحمل كل ذلك ومن غير المنصف مطلقا حالة الحيص بيص.
انها معركة فعلية، على القائد الناجح خوض غمارها بأقل خسائر وافضل نتائج، فكسب الوقت والمماطلة ليس بالصالح العام، وليعلم عبد المهدي انه اول رئيس حكومة غير متحزب، ولو اخفق فهذا يعني خيبة أمل كبيرة، كذلك عليه ان يراعي الغليان الحاصل في معسكر الخصم الدولي، وبالقلم العريض عليه ان يراعي ان حكومة الشيعة في العراق متوقفة تماما على حكومته، والرقعة الاقليمية للشيعة مهددة تماما، فلا مجال للرجوع ولا الوقوف على خط الحرام.
الفرصة جميلة جدا، وليس هناك عملية جراحية دون الم او خسارة، وكل ما شاهدناه من حكومة ليس للسيد عادل لمسة فيها، باقي فقط الثمان وزارات، عليه اثبات وجوده واتخاذ القرار الحاسم، فشركاء العملية السياسية ديكور خارجي فقط، كما ان الملاحظ ان ميل عبد المهدي لإرضاء جهة واحدة فقط خطأ كبير، فسكوت الجهات الاخرى عما يجري لا يعني الرضى التام، ولهم الحق في ما يشيرون على رئيس الحكومة، ومثل ما يقول المثل( اذا صاحبك حلو لا تاكلة كلة)، وفي الامور الحساسة على رئيس الحكومة ان يفعل الصواب لحكومته.
بين الحيص بيص، عادل عبد المهدي يسرف في الوقت، والعداد اذا كان ساعة رملية، فسوف تكون دماء سريعة تعد في ابناء البلد، قبل ان يكتمل القمر على عبد المهدي دق الوتد في قلب المستذئب الذي يدعي اليوم انه انسان، فاذا اكتمل اول من يلتهم هي حكومة عبد المهدي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك