المقالات

ماذا لو لم يكن اسبوع؟! اسبوع المحبة والسلام بنظرة جريئة

547 2018-11-26

عمار الجادر


لا نستطيع ان نكذب على التأريخ، ولا نقدر ان نقول ان ما جرى بين طوائف المسلمين اخطاء فردية، بل نستطيع ان نعض على الجراح لنحقق لنبي الرحمة مشروعه، والمغفرة صفة من آمن برب محمد.
حكاية ومدلول:
يحكى ان اخوين اثنين، مات ابوهما، وكان ابوهما على خلق جميل، فجعل لهم يوما في منتصف رمضان، سنة حسنة يجتمعون فيها ويتسامرون دون عتب ولا شقاق، فكانت تلك سجيتهم حتى ولو اقتتلا في باقي ايام السنة، وكان احدهما شقي والاخر لطيف وحنون يسير بنهج والده، فقام الشقي بالتحايل على ذلك اليوم، بغضا باخيه، فقدم اليوم الى العاشر من رمضان، اما اخيه الثاني لكي لا يكسر وصية ابيه، ويساير اخيه، جعلها خمسة ايام، واسماها خميس الاخوة والوفاء، وكان يتلهف شوقا لتلك الخمسة، فقال احد ابناء الاخوة ( ماذا لو كانت عمرا وليس خمسة؟!)).
حقيقة الامر، ان ولادة نبي الرحمة كانت رحمة لقريش منذ كانت كافرة، حيث ابعد الخالق عنهم شر الاحباش، كرامة لولادته، ورحمة في حياته حيث بعث في الاميين رسولا منهم، ورحمة بعد استشهاده، حيث ان ولادته وان اختلف بها الاخوة، لكنه بقى رحمة وسلام، اذ انها اصبحت اسبوع، وهذا الاسبوع نعيشه دون شقاق وكأن رحمة منه تحف الجميع، ولكن من حق الاولاد ان يتساءلوا، ماذا لو كانت عمرا، وجيلا بعد جيل؟!
اما آن الاوان ان نلتفت قليلا الى ما فعلت بنا سوء النوايا؟! هل يبقى الاخ الاخر بغيه؟! بينما نهج ابينا وقائدنا واحد، ولما لا نحقن الدماء ونجعله عمرا من الهناء؟! نحن اسياد البشر بأخلاق ابينا ورحمته، وما ذهب مع اهل الفتن ذهب، فلنكن نحن اليوم باسم الاسلام، سلاما لأهل الارض، ومفخرة لوالدنا على اهل السماء، ولكي نفعل هذا قل تعالوا الى كلمة سواء بيننا، ونبر والدنا باهله ونسير بهديهم.
ان الدماء التي سالت من غير حق، والاجرام الذي شاب اخلاق بعض ابناء الامة، لا يمكن ان نتغاضى عنه لانه بيت الداء، ولكن اكراما لخلق ابينا وبرا به، ان كنا ندعي فعلا حبه والتسليم لامره، ولكي نكون وحدة لا تقهر امام اعدائنا، فما قوة اسرائيل عدوة ابينا الا بفرقتنا، وشتات امرنا، ولننطلق نحو مستقبل لجيل مسالم، يعرف تأريخه، ويعرف عدوه، فنكون خير امة اخرجت للناس، نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر.
اسبوع المحبة والسلام، ثقافة جميلة ولكن! لا نريد ان تكون صورا فقط، وجميعنا يدعي العودة لنفس الاب، وعلينا ان نحاسب انفسنا، ونعود الى ارث ابينا وهو الكتاب والعترة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك