المقالات

سموم في كلم..!

581 2018-12-14

عمار الجادر

 

المجتمع عبارة عن ثقافات متبادلة، منها المنقول ومنها المعمول، والمنقول اشد فتكا بثقافة المجتمعات المغايرة، وهذا ما يقال له غزو ثقافي، اي انك تجد ثقافة امريكا مثلا في مجتمع قبلي كالسعودية.

لطالما كتبنا عن الحرب الاعلامية الناعمة، حيث كانت ادوات هذه الحرب ضعيفة، لضعف الايصال والنقل، وكان من الصعب تطبيق ثقافة مغايرة لمجتمع، لعدم وجود التواصل السهل بين المجتمعات، وحصانة كل مجتمع بثقافته المنقولة خلال المجالس، والمجالسة والالتزام بها تعد حصن امام التطبع بثقافة مغايرة، فمجالس الاسر تحصن افرادها من دخول ثقافة غريبة عن تلك الاسرة، وهكذا صعودا نحو دوائر اوسع.

حتى النشر والكتب الاعلامية، كانت محدودة بأخلاقيات الكتابة والإعلام، ومن يتناولها يتناول المفيد الذي يساير ثقافة مجتمعه.

اما اليوم نحن في انحلال مجتمعي ثقافي واضح، حيث اصبحت الرصاصة تقتل جسد، اما الاعلام والكلام فيقتل مجتمعات كاملة، ويجعلها حياة بجسد دون روح، والخطر اصبح كبير لدرجة ان اصغر وحدة في المجتمع، وهي الاسرة قد اخترقت ثقافيا، واصبح العالم الافتراضي كالفيس بوك وغيره من مواقع التقاطع الاجتماعي عوضا عن المجالس الاسرية، والثقافة الاسرية المغلقة، وبالتالي فالسم بدل ان يكون بقدح صغير، اصبح في فكر اغلب المجتمعات من الصغير حتى الكبير.

ان صفحات العالم الافتراضي، ملئت بالاقلام المأجورة، والمفخخات الكلامية التي دخلت في جميع الاسر دون استذان، حقيقة مليئة بالسموم التي تقتل روح الانسان، كما ان صفة الاعلامي اصبحت تطلق على كل من هب ودب، وقد تجد منشور خاوي من الاخلاقيات الاعلامية، يتابعه مئات الالاف غير انه منطلق من جاهل لم يتمكن من مكافحة جهله، فاخذ ينتقد كل ايجابية وتحويلها لسلبية، وهذا زمن الرويبضة حينما ينطق.

ان تلك السموم التي تبث في مجتمعاتنا، بل في داخل اسرنا، هدفها هو النيل من اصالة الثقافة التي نملكها، وللأسف فان الاقبال عليها كبير جدا، فعندما تشاهد برنامج كالبشير شو مثلا، وتجد الاف المعلقين عليه بالسلب والايجاب، ستشعر بالتشاؤم من ان جيلا جاهلا قد ولد فينا، وهذا بالضبط ما يروم له العدو الاعلامي، فبالتحديث الاخير سوف تشاهد ان اغلب الصفحات المشهورة، تدار في الاردن وتركيا بينما ان عنوانها يخص الشعب العراقي، ومن هنا نجد خطورة ادارة الرأي العام من قبل اناس هم اصلا ليسوا من بلدك!

الإعلام المسموم اصبح خطر جدا على مجتمعاتنا، وعلى اصحاب المسؤولية ان يلتفتوا الى ذلك، واصحاب الكتيبة القلمية، فهم المسؤول الاول في نشر الثقافة الاصيلة، وكلامهم ترياق لتلك السموم.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك