المقالات

السياسة العراقية وداء التفكير الأستعلائي..!


علي عبد سلمان

 

مع أن العراق من أقدم الأوطان التي قدمت أنظمة حكم راقفية، إلا أن واقعنا الراهن يفصح عن مشهد غرائبي يشي بأن خبرتنا السياسية قليلة! فالمشهد السياسي يدل على شيوع المراهقة السياسية، ومعظم السياسيين يدير ظهورهم لبعض العناصر الاجتماعية متجاهلين حاجاتها ومطالبها الضرورية.

بعضهم لا يعرف طريقا الى الطبقات المحرومة، والشباب العاطلين عن الهمل، والنساء المعنفات اللائي يضطررن لبيع الخضار، فيما أزواجهن المبجلين يرفلون بدشاديش بيضاء وسبح اليسر في المجالس العشائرية، كما لا يعرفون شيئا عن الناس الهامشيين والأقليات المظلومة أو الطبقة المتوسطة الصغيرة التي سحقها فساد المتنفذين السياسيين, كما لا يعرفونكيف يعيش معلمي المدارس, وعمال مساطر البناء, وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم من أمثالهم.

هم يعلمون أن في عصرنا هذا يستحيل تجاهل هؤلاء، لأن في استطاعتهم أذا ما رفعوا رؤوسهم، أن يقوموا بتمزيق النظام القائم بأكمله, فكلما زاد تجاهل الطبقات المحرومة التي تلحظ بمرارة كل يوم تزايد منافع غيرهم من النخب السياسية والاجتماعية ذات الحظوة، فإن الطبقات المحرومة وبدافع التحدي، ستكتسب قدرة أخطر على إحداث التمزق.

إن الطريقة الاستعلائية الغريزية المعروفة التي يفكر بها السياسيين، ستقود حتما الى مواجهة تفضي الى مزيد من التمزق، من خلال الاستجابة إلى بريق شعارات التغيير والبحث عن العدال،ة كأمل في التحرر من قبضة العناصر الفاسدة المتسلطة على رقاب العراقيين.

إن الأهداف القائمة على فرضيات استعلائية، لم تعد ذات نفع مع ما موجود في الميدان، مع تصاعد الإحساس بالغبن والرغبة بالتغيير.

إن وقت المشاركة الأكبر قد حان ، والإنفتاح على الشعب وفئاته المحرومة أصبح ضرورة قصوى، وكلما زاد عدد العناصر الاجتماعية المشاركة في العملية السياسية، نكون قد اقتربنا من الوصول إلى عملية تنقيحية لذواتنا, وادخرنا قوى الصراع لعملية البناء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك