المقالات

صفائح الزيت الفارغة..!

515 2019-01-16

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

لأننا لا نتوفر على تجربة عريقة في المجال السياسي، فتجربتنا عمرها لا يزيد عن خمسة عشر عاما، وهو بمقاييس الأعمار البشرية يماثل عمر المراهقة، فإننا ما نزال نعيش  حالة مراهقة حزبية فى العراق.

منذ زوال نظام القهر الصدامي؛ شغف كثير من أفراد المجتمع وخاصة الشباب؛ بمتابعة  تطور الأحداث السياسية؛ من خلال الإعلام المقروء والمسموع، والمرئي ومواقع التواصل الاكتروني.

لكن ثمة قلة من الشباب، شرعوا في اكتساب الثقافة السياسية، ولكنهم اهتموا بقشورها، متعاطين بسطحية سياسية مفرطة، وكان محور تركيزهم منصبا على الجوانب السلبية للسياسة فقط، رافضين التعمق في النواحي السياسية بمعناها الصحيح، من خلال قراءات لتاريخ الثورات عبر العصور.

لقد تشكلت فئة تمثل قلة من الشباب، نشأت نشأة سياسية مرتبكة، في ظل مناخ سياسي مريض، تشوبه السطحية وعدم الإدراك الكامل، للركائز التي ينبغي أن تقوم عليها؛ الأوضاع السياسية في البلاد، ولم يكونوا في أي وقت من الأوقات في وضع يمكنهم من حضور سياسي أو فكري عصري, لذلك يمكن أن يطلق علي هذه الشريحة من المجتمع بالمراهقين السياسيين.

النتيجة أن هؤلاء المراهقين السياسيين؛ وبسبب محدودية خبراتهم ورؤيتهم السياسية؛ أصبحوا فريسة سهلة لتيارات هدامة مختلفة؛ شأنهم شأن الشاب المراهق، الذي يمكن أن تصل به المراهقة الشبابية، إلى الانحراف والانفلات؛ تحت تأثير أصدقاء السوء المغرضين.

مرحلة المراهقة هي مرحلة حاسمة في حياة الإنسان, وهي فترة متقلّبة صعبة إذ أنها الاختبار الأول في امتداد حياته. والمراهقة بصفة عامة؛ وهي الفترة الزمنية اللازمة، للانتقال المزعج والمخيف؛ من مرحلة الطفولة الي مرحلة النضج والرشد، أو الى مرحلة الانحراف والانفلات, المراهقة السياسية تقوم دائما على أفعال وممارسات، ليس لها صفة الموضوعية أو العقلانية، وبناء على ذلك تكون المراهقة السياسية لدى الشباب، مطمعا لكل ما يسول له نفسه أن يوجهها كيفما يشاء. 

السياسة واحد من أرقى النشاطات الأنسانية، وقد باتت اليوم علما واسعا، له إبجدياته ومقوماته وأصوله وأساليبه، كما أنه موهبة تحتاج الى تقنيات وأدوات، وبخلاف ذلك فإن ما يمارسه المراهقون السياسييون في العراق اليوم، لا يمت الى العمل السياسي بصلة، لأنه لا يتوفر على الحد الأدنى من معايير العمل السياسي، الذي تحول الى لعب ومراهقة.

بعض القوى السياسية تفتقد الى التعاطي بتعقل وكياسة، فضلا عن غياب البصيرة والرؤية السليمة، بالتعامل مع ظروف الواقع، فضلا عن كونها تبحث عن وجود مفقود، وبالتالى لا بديل أمامها لكى يشعر بها الشارع، الا بخالف تعرف؛ بإحداث حالة صدام مع القوى السياسية المنافسة، ثم الوقوف أمام كاميرات الفضائيات، بحثا عن بطولة زائفة ولا شىء آخر، وتلك هي المراهقة السياسية.

كلام قبل السلام: السياسي المحترف المهني، هو ذاك الذي يمتلك تقنيات السياسة العلمية، ويمتاز بالدقة في بحث الأمور إلى العمق, وانتقاء الأفضل للمصلحة العامة, وليس كل من تحدث أمام فضائية، أو غرد في تويتر، أو كتب منشورا فيسبوكيا ناريا، يمكن أن يطلق عليه أسم "سياسي"، ومثل هذا النوع من "المتسيسين" صفائح زيت فاغة، تصدر أصواتا عالية حينما يقرع عليها، ولو كانت مملوءة لصدر عنها صوت هاديء رزن!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك