المقالات

الحشد الشعبي؛ملك لا ينبغي لاحد بعد..!

544 2019-01-16

عمار الجادر


انه دعاء نبي، وحلم وصي، ودماء امتزجت بأرض الري، فكما ان دعاء سليمان بملك لا ينبغي لاحد غيره، قد استجيب من قبل رب السماء، فحشدنا ملك لا ينبغي.
انهم وقحين فعلا، وسراق ايضا، لكنهم توقحوا بنيل الشرف العظيم، وسرقوا اوج المتغطرسين في البروج العاجية، فمن افتى لهم، كمن ملك جزء من العلم، ليأتي بعرش بلقيس قبل ان يرتد طرف سليمان، لكن الفرق هو ان بلقيس كانت حكيمة، عندما رأت الاعجاز، فآمنت برب سليمان، بينماالشياطين وجدوا من ترفه وملكه حجة لهم ليتهموه، وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا، ولا زالوا بغيهم حتى يسحرون الناس.
الحشد الشعبي مؤسسة انطلقت من رحم الازمة، حيث في ساعة ما وفي تأريخ قريب جدا، وجدت تلك الحرة المصون نفسها بين موج جراد قذر، اسود عفن، همه تدنيس طهرها، واستباحة حرمتها، ولم ينبري للدفاع عنها الا من باست السواتر جبينهم في وقت الشدائد، ولا زالوا لم يتنفسوا الصعداء، حيث اذكر ان شيخا يقال له جلال الدين الصغير، من على منبر جمعته في براثا، قال : (( اني ادعو اخوتنا في الجهاد الى ان يعودوا لسلاحهم)).
هكذا تمت تلبية نداء سليمان، حيث عرض اصحاب القدرة الاولى، انفسهم امام واجب شرعي، وكانوا مبادرين بفعل لا بقول، بينما اذكر ان للشياطين كان فقط لقلقة اللسان، بل والطعن بقدرات من لبى نداء سليمان، واليوم وبعد ان جلب الحشد عرش بلقيس، وأوفى بما قال، لم يكن امام الحاسدين الا محاولة تقطيع اوصال الحشد، بحجة انهم لم يفعلوا هذا الا طمعا بالمناصب، بينما كان بامكان قادة الحشد ان يجلسوا ويطولوا السنتهم فقط دون التضحية بأنفسهم.
ان فتيا الجهاد الكفائي كانت تكليفا شرعيا لمن يدعي التدين، ومجرد التلبية فعلا تعد فضيلة بحد ذاتها، ولم تكن الفتوى نافعة اذ لم ينبري لها رجال اشداء على الكفار، وقد وقفت الجمهورية الاسلامية موقف مشرف، حيث مدت المتطوعين بالسلاح والتخطيط، ووضع مرشدها الاعلى نفسه وكل ما يملك بخدمة الفتيا المباركة وقائدها، حيث قال قولته: اني جندي من جنود السيد السيستاني، وقد صدق وعده من عنده علم من الكتاب.
الحشد ملك لا ينبغي لاحد غير من اسسه، وكل من يحاول ان يصفي حساباته السياسية مع من لبى النداء، هو اكيد يناصر امريكا في طرحها الاخير، ونقول: ان هذا الملك باق ببقاء سادته، فلا تتعبوا انفسكم كيفما تكونوا، ونحن وايران عقيدة واحدة وسلاح واحد، فما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك