المقالات

رسالة إعلامي الى قاتله!

311 2019-02-07

قيس النجم

 

ممكن أن يكون الإنسان ناقداً، ولكن ليس كل إنسان، يمكن أن يكون مصلحاً، وحكيماً في وضعنا الراهن، لأن الذئاب في بلدنا، هي من تحدد الحياة ومشاهدها الأخيرة، يقول المستشار الألماني بسمارك: (يكثر الكذب قبل الانتخابات، وأثناء الحرب، وبعد الصيد) فأي صيد حدث في بلد، تكالبت عليه الذئاب، من كل حدب وصوب؟.

حديثنا سيتركز على مهنة الصحافة، أوالسلطة الرابعة، أو الوزارة الخامسة، أو صاحبة الجلالة، أو مهنة المتاعب، أو الرحلة نحو الشهادة، سمها ما شئت، فكل المسميات تنطبق عليها.

أخذت الصحافة تتقاسم، مع المغدورين الدفء والبقاء، ثم أن حرب الأكاذيب والإشاعات، التي أبتدعها الحاقدون، صنعت ما صنعت في عراقنا، لذا أدرك الإعلاميون عند خروجهم الى عملهم، وكأنهم يخرجون نحو الشهادة، فيودعون عوائلهم في كل مرة، الوداع الأخير، لأن حاملو السياط الجدد، لا يرتضون العيش تحت هذه السلطة الحرة، ليس لأنهم قد خرقوا قوانين الطبيعة، أو أن الصحافة منعتهم، في أن يرتكبوا مزيداً من الفجائع بحق الأبرياء، وأوقفت مخططاتهم لنهب ثروات أكثر، وكشفت زيفهم وإستبدادهم، بل لأن مثل هولاء الساسة، للحق والشعب كارهون.

للصحافة دور كبير، في كشف الفساد، وهذه واحدة من مسؤولياتها، سيما وأنهم قدموا القرابين الطاهرة، من أجل اعلاء كلمة الحق الشجاعة، حين قالوا للقتلة والسراق كفى، ورحلّوا الآف الجثث نحو المقابر، وهم فخورون بما قدموه، ومازالوا يقدمون دون تردد أو خوف، من الساسة المتنفذين، وأيديهم القبيحة التي تسعى دائماً، الى محاربة أصحاب الأقلام الجريئة.

إغتيال الصحفيين، ومضايقتهم، ومحاربتهم، محطة تستحق من الإعلام الشريف، التوقف والمواجهة، فلن يكون هناك ما نعيش من أجله، إن لم نكن على إستعداد، بأن نموت من أجله.

علينا أن نكون مرآة بوجه الطغاة، ونصرخ بوجوهم العفنة، وهذا ما نحتاجه الآن في ظل موجة العنف والإغتيالات، التي طالت صحافتنا وإعلامييها، فالذي جعلني أقف عنده طويلاً، لا لغرابة مدلوله، بل لأفقه معناه، هو قول ضحايا الإعلام: نحن قرابين الكلمة الصادقة، من أجل وطن حر معافى!.

رسالة إعلامي الى قاتله: أشعل البخور رأفة بالأمهات الثكالى، ومن ثم أقتلنا الف مرة، فلن نموت أبداً، ولتذهب روائح الموت، الى من يستحقها، من سارق، وفاسق، وزارع للفتن، ومصاصي الدماء.

ختاماً: ها هم الصحفيون، كأنهم في رحلة حج، شارك فيها الناس من كل فج عميق، لتطوف المشاعر والدموع، حول جثامين الأبرياء منهم، الذين لا ذنب لهم إلا الدفاع عن الكلمة الصادقة، لخدمة بلدهم، وحمايته من الفساق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.78
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك