المقالات

جاءنا الآن تواً ما يلي:

421 2019-02-09

قيس النجم


نظراً لحجم العداء العالمي الذي مورس ويمارس لليوم ضد العراق، لا بد لنا القول بأن الوضع الراهن، وتحديداً بعد عام (2003) لا يستجيب لتطلعات الشعب العراقي بالكامل، لكننا في الوقت نفسه، ندرك أنه لا مقارنة البتة بين وضع العراقيين الآن، وما بين زمن نظام البعث المقبور، وإلا كيف يبني الإنسان نفسه وحياته، تحت آلة الظلم القاسية المتمثلة بالطاغية وعفلقيته المقيتة.
غير منصف التذمر من كل شيء، فالتجارب الديمقراطية في العالم مرت بكثير من التحديات، والصعاب، والمحن، ودفعت لأجلها تضحيات ودماء زاكية، فهل سيطل علينا ما يثلج صدورنا؟ 
التشظي والتناحر الذي طال مكونات الشعب العراقي بعد عام (2003)، كان مخططاً له قبل سنوات، وهو كإبحار سفينة وسط عاصفة هوجاء، لكن جاءنا تواً ما يلي: لقد حققت مرجعيتنا الدينية العليا إنتصاراً كبيراً، عندما أدارت الوضع العراقي بشكل معتدل، بعيد عن خطوط السياسة العمياء المعوجة، وأفصحت عن مكنوناتها العظيمة، وحفظت الأرض والعرض، وطالما أكدت في خطبها على وحدة الصف الوطني والخطاب الموحد.
لقد وقفت المرجعية مع جميع مكونات الشعب على مسافة واحدة، وباتت المرجعية بوصلة توجه الموقف العراقي نحو الأفضل، وعلى هذا الأساس العميق، وللرؤية الثاقبة التي تمتلكها المرجعية، حين أرعبت أعداء الداخل، والخارج، والجوار، لم ينحني العراق لمجموعة الأزمات الوطنية، والإقليمية، والدولية، لأن خط المرجعية يسير مع الشعب.
العملية السياسية بشكل صريح شابتها الأخطاء، التي إرتكبتها الحكومات المتعاقبة منذ سقوط الصنم، لكن المرجعية الرشيدة على الرغم من ذلك ناشدت، وتابعت، وأكدت، وطالبت، ووجهت، وساندت، ولم يستطع أحد الوقوف بوجه توصياتها، وإشاراتها، وتوجيهاتها، رغم ما أحيك ضدها من محاولات إفراغ حجمها،ودورها في إستقرار وضع العراق وأمنه ووحدته. 
لقد عجزت قوى الإستكبار العالمي عن تشكيل أي تحالف إعلامي، أو فكري، أو عسكري، لينال من مرجعيتنا فهم لم يدركوا أنها قدرنا، وما توجه به لهو خير الصواب، ولو إمتلكت القوى السياسية الإرادة الحقيقية، والنوايا الصادقة في تنفيذ ما تشير به عليهم، لكان حال العراق أفضل بكثير مما نشهده الآن.
لو ضُرِب على أيدي الفاسدين، والمتآمرين منذ الوهلة الأولى لصار خير العراق بيد العراقيين، فما جاءت به المرجعية هو الخير كله، لكن بعض القوى السياسية أماطت اللثام عن حقدها، وكسبها الحرام، وفتغير المشهد السياسي بما يخم مصالح الأعداء. 
ختاماً: جاءنا تواً ما يلي: يوماً ما ستنعقد النية الصادقة، في قلوب وطنية مخلصة، وسط ضمائر فتية آمنوا بربهم، ورجال أشداء عاهدوا على خدمة الوطن والمواطن، عندها ستكون سفينة العراق في مأمن من العواصف، والأعاصير الإستكبارية والصهيونية، وسيتحقق ما نصبو إليه، ويهابنا القاصي والداني.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك