المقالات

من يحمل صولجان الثقافة في العراق الآن؟!

529 2019-02-12

قاسم العجرشqasim_200@yahoo.com 

 

 

كنا في زمن القيح الصدامي، ننتج النموذج الأدبي لعصر يقوده  ضالعون بخنق الكلمات!

 شعراء وأدباء وكتاب، كان نتاجهم  هو اما مقاس او مقاس عليه، محاورهم معدة سلفا، وقبلوا بالعمل على هذه المحاور، ومعظمهم قام بتنميتها، حتى تولدت عندنا فنون أدبية، ليس عند غيرنا مثلها.

 تفرد في هذا المجال عدد مهم من هؤلاء، ليتبوأ مقاعد المقدمة في صالة العرض، وبينهم من كان يمتلك أفضل أدوات الإبداع، وسيمضي مثلا وقت طويل حتى يكون بيننا شاعر بموهبة رعد بندر التي ضاعت في مديح الطاغية، وكان يمكن أن يستنسخ المتنبي من جديد، بموهبة عبد الرزاق عبد الواحد النادرة، تلك الموهبة التي وضعت مع الأسف، في خدمة عملية إزاحة الجمال.

آخرون قبلوا بأن يعملوا ككوادر متقدمة، في مراكز تلقين الفكرة الهمجي،ة التي كان واجبها الأساس، أن تقف ضد كل من لا ينتمي إلى أهل الفكرة.

 يحفظ لنا التاريخ ؛أمثلة مازالت مدار حلم الكثير من المثقفين، أمثلة لشعراء هجوا حكاما ظالمين، وخروا صرعى هجائهم العنيد، غير أن هذه الأمثلة، غابت تماما في عصر صدام، وحل محلها من قرأ شعرا مقبوض الثمن، في حضرة القائد، وبعضهم كان يرفع كفيه بالدعاء، لا لينجي الله هذا الشعب من غمة صدام، ولكن كان يدعوا لبقاء ولي النعمة، ولم يكن هذا البعض قليلا!

لأنهم صمموا شعرهم وكتاباتهم، وفقا لمنظومة الأدب المرفوعة شعاراً نافرا،ً "إذا قال صدام قال العراق" على الجدران يرى عياناً، وعلِّقت إلى الجدران رسوم القائد في كل منعطف، كحالها في إستراق النظر الصامت على هواء العراق، من كل مئة خطوة في الشارع، وكل بشر في البيوت!
 كان ذلك نتاج (التشكيليين) العراقيين السفيه في حقبة الألم!

 نستذكر معرض الحزب، في السابع من نيسان من كل عام؛ ولم يخجلوا! بل شاركهم من يوصفون بأمهر النحاتين، الذين وضفوا مهاراتهم لإقتناص المال، وكان خيالهم يفوق خيال صدام نفسه، فاستخدم أحدهم قبضة صدام تحمل سيفا، ليمر من تحته الجنود المساقين، الى جبهات القتال في الكويت! حيث قاتلوا ببنادق صدئة، كانت هي البقية الباقية من حرب صدام مع إيران، وجال خيال الشعراء في أم المعارك كما صال في قادسية صدام المجيدة، ولم يكن صدام من إبتكر الأسمين لمعركتيه الخاسرتين، بل كانا من إبتكار أدباء العراق..!

كلام قبل السلام: ذكريات يكرهها بعض من في صدارة المشهد الآن!...

سلام.....

 

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك