المقالات

ذو النفس الزكية ( شمس لن يغيبها السحاب )

277 2019-02-13

عمار الجادر

بين ظلمات حاكم جائر, شمس أشرقت في غربة طوس, أرعبت الظلام, وهدمت أركان الأصنام البشرية, حتى أخذ الظالم يرتعد من ذكر أسمها, آل الحكيم شمس أصاب شعاعها عين الظلام.

بين حرب الاستخبارات الدولية, وشوكة الحزب الصدامي الطاغي, وفساد عقلي انتشر في حقبة الثمانينات, حيث كانت بداية الهجمة العلمانية المقنعة في العراق, خاض آل الحكيم حربا معلنة ضد حزب البعث الطاغي, ولكن الشعب في سبات تام, ولم تكن هناك إلا فئة قليلة تعلم جيدا مصير العراق المظلم, فكانت النجف الاشرف بوابة الرفض للدكتاتورية, وحجر العثرة أمام مخطط الاستكبار العالمي, فأشرقت شمس آل الحكيم, ولكن سواد دخان الحروب حاول حجبها.

لقد قدم آل الحكيم قرابين غالية جدا, وعقول نيرة قتل ظلام الجهل سطوة شعاعها, ولكن لم يفلح الظالم في تغييب قرصها, فقد كان لسماحة السيد محمد باقر الحكيم ( قدس سره ), حلما حكيمي الوجود حسني النسب, فكان كابوسا يقض مضاجع الطغاة, بحكمة حسنية وثورة حسينية, فقاد ثورة شعبانية أيقظت الشعب من سحر الشيطان, و أسقطت أقنعة الحكم العفلقي, فأصبح حكم الظلام ورقة لا بد من التخلص منها عند آلهة الشر الماسونية.

لم يتمكن سماحته من بلوغ النصر العسكري في ثورته الشعبانية, ولكن الشمس أشرقت قليلا, لكي تبرهن للشعب إن الظلام لا بد أن يزول, ولكي لا تذبل ورقة الحرية الخضراء, فاخضرت و أينعت, بشعاع قليل, ودماء طاهرة سقتها, فدخل سماحته باب المعترك السياسي, وسجل رسميا أسم المقاومة العراقية في سجل الأمم المتحدة, فجعل أيام النظام العفلقي تعد تنازليا, مستعينا بوثائق التعذيب التي وثقها الأبطال من مدرسته, ومخيمات الصمود في رفحا.

كان أسم الحكيم يعد جريمة يحاكم قائلها بالإعدام ثرما أو بأحواض التيزاب, كما كان الإعلام لا يفارق شتم الحكيم, هكذا هم خفافيش الظلام يلعنون كل من يرد الضياء على فيه, ولكن شمس الحرية لا بد لها أن تحقق النصر على الظلام.

لقد أنتصر الحكيم وسقط الهدام.... ولكن!

سرقت غربان الشر فرحة الشعب بعودة النور, و امتدت يد الشقي لعقر ناقة صالح, فتكررت ضربت اللعين لأركان الإسلام في محراب علي, ليذهب ذو النفس الزكية مع ثلة من خلص أنصاره, محتسبا إلى بارئه, سراق هوى وطنه الذي تغرب عنه ظلما وعدوانا من أنفه, ظنا منهم أنهم سيطفئون لهيب الشمس بأفواههم, متناسين أنها كانت دافئة رغم تظليلها وغربتها, فكانت دماء الحكيم ساعة الصفر لهطول وارف الخير على بلاد أجدبها العوز الفكري, فانبثقت بظهر الكوفة أنواره الزاكية.

لقد كانت دمائه الطاهرة, مسيرة راية الحق الحسنية, التي حيرت أعتا مخابرات الظلم, فلا زالت تلك الراية الصفراء نبراس هدى و أمن, وركن من أركان مرجعية رشيدة حتى بلوغ صاحبها شمس الحقيقة التي لن يغيبها السحاب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك