المقالات

ذو النفس الزكية شاهدا وشهيد

439 2019-02-20

عمار الجادر

 

من أرض كوفان, حلقت حمامة الحرية, هاربة نحو فضاء العدالة الاجتماعية, لتشرح ظلم الجلاد الذي حجز شعبها بقفص الدكتاتورية, وعادت لتقتل الجلاد, وتخلص ما تبقى من كرامة إنسانية, ولكنها قتلت بظهر الكوفة, تلك هي نفس شهيد المحراب, ذو النفس الزكية.

لم يكن شهيد المحراب( قدست نفسه الزكية), مجرد شخصية دينية قائدة لمعارضة فقط, بل كان ذلك القائد, الذي شاهد بعين العقل, ما سيؤول اليه مستقبل الأمة, تحت وطأت حزب البعث الدموي, بينما كان الشعب يرفل بأحلامه البنفسجية, تحت شعارات لم يرى وجهها الحقيقي سوى القائد المحنك, فحمل على عاتقه, مجابهة ذلك الفكر الحمولي القناع ثعلبي المغزى, وواجه بذلك ظلم الحملان, التي خدعها برواز الثعلب, بحيث أصبح يقاد زعيم الحوزة آنذاك, وسط هتافات الشعب المتعالية بالخيانة لهم, ولكن آل الحكيم ورثوا الحكمة أصالة عن جدهم الحسن ( عليه السلام).

كان شهيد المحراب الخالد, أنموذجا للإيثار من أجل نجاة الأمة, فرغم ما شهدته عائلته العريقة, من جحود المجتمع العراقي, ومساندة الظالم في قمع تلك الأسرة العلمية المعطاء, كان سماحته مدافعا عن حقوق الإنسانية التي سلبها نظام البعث المجرم, و ذهابه للخارج كان هدفه الوحيد أن يزيح ذلك النظام, الذي وجد به مسبقا أنه نظام قمعي, وتخليص الشعب الذي ساهم في أخراجه من دياره عمدا, فكان شاهدا عينيا لدى الأمم المتحدة, متخذا سبيل الجهاد من أجل قضيته, غير مبالي بما يقال عنه, فعينه على تدويل قضية البعث والتحقيق بها.

ساهمت الوثائق التي جمعتها دماء الأحرار, تحت راية السيد( محمد باقر الحكيم) قدس سره, بشكل فعال في جعل المقاومة العراقية في الخارج مقاومة دولية, ومعترف بها, رغم أنوفهم, بالأدلة المصورة التي جمعتها همم الأبطال من قادة الحكيم, والتي هي مأساة تبين التأريخ النضالي ضد الدكتاتورية البعثية, فأصبح المجتمع الدولي مرغما على الاعتراف بانتهاكات حقوق الإنسان في العراق, وبفضل همم ذو النفس الزكية, أصبحت حلبجة وغيرها من الجرائم, وثائق دامغة لمن جلب الفكر البعثي آنذاك, ومخيم رفحاء الذي حاولوا بالمغريات المادية تغييبه, فصمد الرجال الذين لم يبارحوا أماكنها طاعة لشهيد المحراب الخالد, لذلك كانوا هدفا للدعاة بعد سقوط النظام الهدامي.

لقد كان شهيد المحراب الخالد, الخطر الذي يهدد قوى الظلام بسياسة محنكة, فكان سفير الحرية للأمة من خطر المخطط الصهيوأميريكي, فجاهد رغم التأريخ المجحف لسيرته المباركة, ورغم سهام من هاجر لإنقاذهم قبل الأعداء, فلن تستطع تلك السهام من ثنيه عن مشروعه, ليجسد بعزم سيرة جده الحسن ( عليه السلام), حتى أصبح الطغاة يرتعدون لذكر أسمه, فلما حقق هدفه عاد عودة الطائر الحنين لوطنه, وهو يعلم جيدا بأن لهذا النصر ثمنا كبيرا, لا يكون إلا بدماء نفس زكية, فامتدت يد الغدر اليه كما توقع, ولكنه زرع مشروعه بأخيه.

لم يكن شهيد المحراب الخالد, إلا مشروعا كان شاهدا على الظلم, ليصبح شهيدا بين أحضان جده, ويبرهن للعالم بأسره, ان رد الظلم لم يكن إلا شهادة بحق وشهادة بدم, فسلاما على أشلائك الطاهرة, وعاش الحسين ومات أبن الفاجرة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
هيثم كريم : السلام عليكم أنا بحاجة الى كتاب نهج البلاغة باللغة الإنجليزية اذا ممكن ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
علي الجبوري : كفووو والله من شاربك ابو حاتم والي يحجي عليك من اشباه البشر واخد من اثنين كلب مسعور ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
مصطفى اكرم شلال واكع : اني اقدم مظلمتي اني احد المعتصمين صاحب شهاده عليا وفوجئت اسمي لم يظهر في قائمه تعيينات الشهادات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ثامر الحلي : هذا خنيث خبيث ومحد دمر العراق غيره اقسم بالله ...
الموضوع :
مصدر مطلع : واشنطن تعيد طرح حيدر العبادي بديلا واجماع عراقي برفضه
منير حجازي : السلام عليكم اخ احمد أحييك على هذا الجهد الصادق لتعرية هذا الموقع المشبوه وقد كنت قررت ان ...
الموضوع :
نصيحة مجانية الى من ينشر في كتابات والى الزاملي
haider : قرار مجحف ولماذا يتم تحديد عمر المتقاعد ان كان قادرا على العمل /اضافة الى ذالك يجب اضافة ...
الموضوع :
اقل راتب تقاعدي سيكون 500 الف دينار.. ابرز التعديلات في قانون التقاعد
محمد الموسوي : انعم واكرم اولاد عمنه الساده البصيصات. معروفين بكل الافعال الطيبة. ساده صحيحين النسب يرجعون الى عبيد الله ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
يونس غازي حمودي مصطفى : خريج زراعة وغابات مواليد 1969 الثاني على الكلية عين معيد في جامعة الموصل وستقال في وقت صدام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك