المقالات

الإصلاح وحبال الشيطان

348 2019-02-25

عمار الجادر

 

منذ بداية التغيير, لم أكن أشك في أن حاشية فرعون هم السحرة, و أن حزبهم متفق على الشرك الأعظم, ولكن موسى لا يريد أن يظلمهم, وكذلك اليهود لا زالوا يعبدون فرعون.

لم تذبح البقرة الصفراء, ليس لأنهم لم يجدوها, ولكنهم جميعا مشتركون بقتل النفس البريئة, إلا موسى ومن تبعه من الحواريون, وكذلك شعب فرعون, فبدلا من أن يطيعوا موسى لأنه خلصهم من ظلم آل فرعون, حاربوه وكذبوه, ورفعوا الشعارات ضده, و اتهموه بالكذب و السرقة, بينما لم يسألوا السامري عن العجل الذي صنعه من حليهم, وهبوا ليقتلوا هارون, واليوم لا غاية لهم إلا الكفر وقتل صاحب البقرة الصفراء.

حبال الحزب لا زالت قوية, رغم إن العبادي لم ينصبه حزبه لرئاسة الحكومة, وكان لموسى الفضل في نجاة اليهود من سطوة فرعون, فيا ترى لماذا استضعفوا هارون وكادوا يقتلوه؟! ولماذا ترك شعب العراق موسى عصرهم ولم ينصروه؟!

مظاهرات مدفوعة الثمن, وعجل صنعه السامري للإطاحة بنبوة موسى, ولكن؟! أنقلب السحر على السحرة, وخر السحرة صعقا, فأغلبهم امن لموسى لغياب حجته, وأقلهم امن بموسى ونبوته, ولكن العجل لا زال في قلوبهم, فما امن فرعون حبا بموسى, ولكنه امن لكي لا تغلق البحار عليه وتغرقه كما سابقه, فأضطر إلى أن يطلق ورقة الإصلاح حبرا على ورق, وما موسى عنه ببعيد, ولكن ليأخذ الحجة عليه.

لازلت أتذكر جيدا ما قاله موسى في عام 2006, وكرره في عام 2011, وبعدها أغلق أبوابه بوجه من أدعى أنه تابعه, حتى بانت أنياب الشيطان, وشعب العراق قد أشرب في قلوبهم العجل, فحبال الشيطان أحكمت سطوتها على قلوب عباد البشر, وحزب الشيطان مستبشرا بمغانمه, فتغنوا لفرعون حتى تجبر, ومد لهم الشيطان واسع حباله, فجعلوا محتال العصر ندا لموسى, وتطبعت هذه الصفة في حزبه وحاشيته.

اليوم وبعد أن زال محتال العصر, لم يشأ موسى أن يكون بعيدا عن خلفه, ليلزمه الحجة كما ألزم سابقه, وبطلب من شعب العراق, ولكننا نرى إن الزمن يعيد نفسه, فنفسه فرعون وقد طغى, ونفسهم اليهود لم يقروا لموسى حسن فعله, فلا زلت أراهم يبحثون عن سامري, ليصوغ لهم عجلا من حليهم, ويعبدوه دون ألاه موسى.

طالبت المرجعية وبينت الخطوط العريضة التي يجب أتباعها, وهي كانت واضحة لذوي العقول الجادة, لان المتتبع لخطاب المرجعية مع الحكومة السابقة, يكفي لمن يريد الإصلاح الجاد, ولكن للحزب طابعه المعادي للمرجعية, ونزعته الدكتاتورية المتغابية, ولكن المرجعية أزاحت عن الوجوه نقابها, وطالبت بتغيير القضاء الفاسد, الذي يعد من أهم خطوات الإصلاح, ولكن كيف يذبحون البقرة وهم يعلمون إن لحمها سيفضحهم, , فكانت حبال الشيطان أقوى من صوت الرحمن.

أذبحوا البقرة فان لم تفعلوا فسيذيقكم رب موسى شر عذاب, ولن يفلح الظالمون, واليوم سوف لن تغلق أبواب المرجعية فقط, بل ستغلق السماء رحمتها على الحاكم والرعية, وما حبال الشيطان إلا خيط العنكبوت, ولا يكن كلام موسى بينكم كناقة صالح, تعقروها ويدمدم عليكم ربكم بذلك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك