المقالات

الإصلاح وحبال الشيطان

489 2019-02-25

عمار الجادر

 

منذ بداية التغيير, لم أكن أشك في أن حاشية فرعون هم السحرة, و أن حزبهم متفق على الشرك الأعظم, ولكن موسى لا يريد أن يظلمهم, وكذلك اليهود لا زالوا يعبدون فرعون.

لم تذبح البقرة الصفراء, ليس لأنهم لم يجدوها, ولكنهم جميعا مشتركون بقتل النفس البريئة, إلا موسى ومن تبعه من الحواريون, وكذلك شعب فرعون, فبدلا من أن يطيعوا موسى لأنه خلصهم من ظلم آل فرعون, حاربوه وكذبوه, ورفعوا الشعارات ضده, و اتهموه بالكذب و السرقة, بينما لم يسألوا السامري عن العجل الذي صنعه من حليهم, وهبوا ليقتلوا هارون, واليوم لا غاية لهم إلا الكفر وقتل صاحب البقرة الصفراء.

حبال الحزب لا زالت قوية, رغم إن العبادي لم ينصبه حزبه لرئاسة الحكومة, وكان لموسى الفضل في نجاة اليهود من سطوة فرعون, فيا ترى لماذا استضعفوا هارون وكادوا يقتلوه؟! ولماذا ترك شعب العراق موسى عصرهم ولم ينصروه؟!

مظاهرات مدفوعة الثمن, وعجل صنعه السامري للإطاحة بنبوة موسى, ولكن؟! أنقلب السحر على السحرة, وخر السحرة صعقا, فأغلبهم امن لموسى لغياب حجته, وأقلهم امن بموسى ونبوته, ولكن العجل لا زال في قلوبهم, فما امن فرعون حبا بموسى, ولكنه امن لكي لا تغلق البحار عليه وتغرقه كما سابقه, فأضطر إلى أن يطلق ورقة الإصلاح حبرا على ورق, وما موسى عنه ببعيد, ولكن ليأخذ الحجة عليه.

لازلت أتذكر جيدا ما قاله موسى في عام 2006, وكرره في عام 2011, وبعدها أغلق أبوابه بوجه من أدعى أنه تابعه, حتى بانت أنياب الشيطان, وشعب العراق قد أشرب في قلوبهم العجل, فحبال الشيطان أحكمت سطوتها على قلوب عباد البشر, وحزب الشيطان مستبشرا بمغانمه, فتغنوا لفرعون حتى تجبر, ومد لهم الشيطان واسع حباله, فجعلوا محتال العصر ندا لموسى, وتطبعت هذه الصفة في حزبه وحاشيته.

اليوم وبعد أن زال محتال العصر, لم يشأ موسى أن يكون بعيدا عن خلفه, ليلزمه الحجة كما ألزم سابقه, وبطلب من شعب العراق, ولكننا نرى إن الزمن يعيد نفسه, فنفسه فرعون وقد طغى, ونفسهم اليهود لم يقروا لموسى حسن فعله, فلا زلت أراهم يبحثون عن سامري, ليصوغ لهم عجلا من حليهم, ويعبدوه دون ألاه موسى.

طالبت المرجعية وبينت الخطوط العريضة التي يجب أتباعها, وهي كانت واضحة لذوي العقول الجادة, لان المتتبع لخطاب المرجعية مع الحكومة السابقة, يكفي لمن يريد الإصلاح الجاد, ولكن للحزب طابعه المعادي للمرجعية, ونزعته الدكتاتورية المتغابية, ولكن المرجعية أزاحت عن الوجوه نقابها, وطالبت بتغيير القضاء الفاسد, الذي يعد من أهم خطوات الإصلاح, ولكن كيف يذبحون البقرة وهم يعلمون إن لحمها سيفضحهم, , فكانت حبال الشيطان أقوى من صوت الرحمن.

أذبحوا البقرة فان لم تفعلوا فسيذيقكم رب موسى شر عذاب, ولن يفلح الظالمون, واليوم سوف لن تغلق أبواب المرجعية فقط, بل ستغلق السماء رحمتها على الحاكم والرعية, وما حبال الشيطان إلا خيط العنكبوت, ولا يكن كلام موسى بينكم كناقة صالح, تعقروها ويدمدم عليكم ربكم بذلك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك