المقالات

الحشد الشعبي على خطى غدير خم..!

333 2019-02-26

حسام آل عمار

 

بقيت واقعة الغدير التاريخية في جميع العصور كتأريخ حي يجتذب القلوب والأفئدة، إن دوام هذا الحدث وأسباب خلوده هو نزول آيتين من القرآن الكريم في سورة المائدة آية3 وآية67، فما دام القرآن الكريم باقيا سوف تبقى الحادثة في القلوب والعقول.

عيد الغدير كان مشهورا بين المسلمين ذكر أبن خلكان عن (المستعلي بن المستنصر): بويع في يوم غدير خم هو الثامن عشر من ذي الحجة سنة487هـ، اخذ النبي (علية وعلى آله أفضل الصلاة والسلام) بيد الإمام علي علية السلام فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وأنصر من نصره.

يرى المخالفين الذين سلبوا الحكم بعد الرسول الأكرم(علية وعلى آله أفضل الصلاة والسلام)، أن الخلافة لم تكن منصبا ربانيا ولا حاجة لتنصيص فيها، بل يمكن أن يقرر من المسلمين لتكون الخلافة لهذا الشخص وذاك.

الأوضاع السياسية داخل الأمة الإسلامية وخارجها قبيل وفاة النبي محمد(علية وعلى آله أفضل الصلاة والسلام) تطلب الوضع أن يعين النبي الأكرم بأمر الله تعالى خليفة له من بعده، إن المنافقين وأهل الكتاب في داخل الأراضي الأمة الإسلامية من جهة، والدولة البيزنطية والقوى المشتركة خارج الأمة الإسلامية من جهة أخرى يشكلون خطر يداهم المسلمين.

هذا الآن هو واقعنا السياسي في بلدنا العراق، وعلى خطى واقعة الغدير الأغر دعت المرجعية الرشيدة في نجف الأشرف، لإصدار فتوى الجهاد الكفائي لتصدي لزمر الكفر والإلحاد داعش،عندما تعرض العراق إلى خطر إرهاب داعش التكفيري.

سيطر التنظيم الإرهابي داعش على عدد من المدن, كالموصل، وتكريت, والانبار وديالى, وكاد أن يصل إلى بغداد, لولا الفتوى، ومن لبّى من أبناء العراق وأتباع مدرسة أهل البيت( عليهم السلام) للنداء، وتسارعوا للتطوّع في تلك المجاميع من الحشد، وقد شاركوا في أشرس المعارك وحققوا الانتصارات المتلاحقة.

الحشد الشعبي, هو رديف للقوات الأمنية, لمحاربة داعش, حسب توصيات المرجعية العليا, صمد أبناء الحشد في المواجهة, لم يتركوا ساحة المعركة, إلا وهم منتصرون, أو الاستشهاد في سبيل الوطن.

أينما توجه الحشد, تجد الانتصار تلو الأخر حليفهم, ميزتهم, العقيدة الصالحة, وحسن المعاملة والخلق الرفيع, والإسلام الحقيقي, وطاعتهم لأوامر المرجعية العليا.

يحملون شعار “العلم العراقي” حسب توجيهات المرجعية العليا, لكي لا تحدث التفرقة في ما بينهم, وحملوه قولا وفعلا, وحققوا الانتصارات تحت رايته.

سعت عصابات داعش التكفيرية, اللعب على وتيرة الطائفية, لتحدث الانقسام في الشعب العراقي, و روج له بعض الساسة, أصحاب الأجندة الخارجية والداعمين لداعش, والماكنة الإعلامية الطائفية المحلية والإقليمية، على أمل تأكيد الهوية الطائفية بديلا للوطنية, وبفضل الحشد الشعبي, وتعاونهم مع القوات الأمنية تحول العراق, من دولة تستقبل الإرهاب, إلى طاردة لهم.

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك