المقالات

الحرية الأسرية..سفير الأهل الدائم!

235 2019-02-26

قيس النجم

 

العناية الدقيقة بمفهوم الحرية في المنزل، يعني تهيئة المكان الصالح المثالي قدر الإمكان ،لمواجهة الحياة والتعامل مع العائلة، كمؤسسة أودعها الخالق عز وجل، معايير خاصة لتنشئة الأبناء، بشكل يتفق وتعاليم ديننا الحنيف، بعيداً عن التيارات الغريبة والغربية، التي ما أنزل الرحمن بها من سلطان.

إذن، هي دعوة ملؤها التفاؤل، لإعادة النظر حول مفهوم الحرية الأسرية!

عندما تتحدث العائلة، عن مقدار الحرية الأسرية، يتبادر الى الذهن، جملة من الإجراءات المبدئية، التي من المفترض وضعها بشكل توافقي، مع الحزم في تنفيذها، ومتابعتها لترسيخ عادات إجتماعية، وأسرية صحيحة.

إن ضرورة إلتزام الأبناء لوالدهم، في أداء فريضة الصلاة، ثم تعويد الأولاد على إحترام المناسبات الدينية والوطنية، والمشاركة فيها قدر المستطاع، ذلك يوطد العلاقة بينهم، ويعمق الشعور الإيماني، والتأكيد على أن بركة النجاح والتوفيق، هو ثمرة ما يزرعه الفرد، من جهد ومثابرة.

محراب التربية الصحيحة، يبدأ من إصرار الوالدين، على إتباع الإسس السليمة، في التعامل بحرية مسؤولة، مع أفراد الأسرة، ومعالجة المعوقات، التي قد تعترض طريقهم، وإيجاد الحلول الناجعة، من أجل الوقوف على أسس قوية، في بناء شخصية الأبناء، ومواجهتهم للمطبات التي يتعرضون لها، بمصداقية وشجاعة.

نلاحظ في أغلب العوائل العراقية، عادات سيئة لدى الأبناء، خاصة في العطلة الصيفية، وتستمر حتى بعد إنتهائها، وبدء مرحلة الدراسة، كالإدمان الإلكتروني، وإستخدام شبكات الأنترنت لمدة طويلة، فقد أمسى الليل نهاراً، وأصبح النهار ليلاً، فينهضون كسالى في ساعات الظهيرة المتأخرة، أما مساء فتراهم كخلية نحل، فقسم أمام التلفاز، ليتابعوا ما يتابعوا، من برامج هابطة، ومسلسلات فاسدة ومفسدة، وبعض منهم يركن الى أحدى زوايا البيت، ليتصفح هاتفه أو (آيباده)، وعندها يبدأ الصراخ والصراع، حول إقتناع الأولاد، بضرورة ترك العادات السيئة، للتفرغ للدراسة، والتفكير في المستقبل المشرق!

تعميق مفاهيم الوطنية والمواطنة لدى أبنائنا، باتت ضرورية جداً، ويجب البدء بها من المنزل الصغير، والأسرة هي المسؤولة، عن إشاعة هذين المبدأين، كونهما يعززان الثقة بالوطن، وعمق الولاء له، والتضحية في سبيله دون مقابل، لأنه المكان الذي تولد فيه الحياة، وبهوية عراقية، إنه عراق الرافدين، عراق المقدسات والحضارة.

ختاماً: الانسان سفير الاهل الدائم، وناقل لكل ما تربى عليه، ولذا علينا الاهتمام بهذا السفير، إن كان رجلاً أو إمرأة، ليكون سفيراً للأخلاق الحميدة، التي يتغذى عليها، منذ نعومة أظافره.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك