المقالات

سؤال لا يستطيع الإجابة عليه إلا الساسة!

304 2019-03-01

قيس النجم

 

ثقافة الحوار المتبادل والتسامح، باتت من الطقوس المهمة، التي إختفت الحياة منها، وخاصة في العملية السياسية العراقية، فكان الإختلاف بين الأطراف المشاركة، في التجربة الديمقراطية، مبرراً للقطيعة والإستصغار، وإقصاء الطرف الأخر، يدعمهم في ذلك منابر الفتنة، ودعاة التقسيم، وأبواق الطائفية، فخرجنا بالحقيقة المرة، التي برزت عن هؤلاء الفاسدين، حيث أنهم تلاعبوا بأرواح الأبرياء، وكانوا فرحين بالحرية الوافدة إلينا!

عندما تجتمع العقارب، والأفاعي، والوحوش في جحر واحد، فأنها ستلد هجيناً من المتطرفين، والسراق، وسياسين قتلة، وجميعهم يطلق عليهم داعش!

دعونا نتكلم عن دواعش الساسة، الذين يبدعون في نشر الفساد، والخراب، والضياع، لكن العالم ينظر إليهم، وكأن أحدهم قديس، يتكلم بإسم الفقراء، وهذا هو الوباء الجديد، الذي تعانيه الحكومة، في ظل التداعيات السياسية والإقتصادية الراهنة، فمفاصل الدولة تعاني مفاسد كثيرة، وقلة من المسؤولين المخلصين، يدافعون عن حقوق الشعب المظلوم!

المنظومة الحكومية بحاجة الى العمل بكامل قوتها، لا أن تنفرد جهات أو شخصيات، بقرارات أو إجراءات، بمنائ عن الأطراف الأخرى المشاركة، في العملية السياسية التوافقية، وهذا العمل الجماعي المتكامل، سيترك إنطباعاً جيداً، على مستوى مَنْ يتعاون معك، في محاربة دواعش الإرهاب والقضاء عليهم، وبين مَنْ يحاول التمويه في المساندة والإسناد، ويكيل في سياسته بمكيالين، ومثل هؤلاء أكثر من أن نسميهم!

بعض من الناس الأحرار والمهمشين، لولا تضحياتهم ومقارعتهم للظلم والإستبداد، لما كان الحق ليولد، على أن الوجهة الأخرى، التي تحاول إقناعك بأن زمنهم الآمن، هو أهم ما ستفقده، لأن المكر السياسي الذي يمارسه ضدك، كرؤوس الإبر إن تحركت تجعلك تتألم، لعمق الجرح الذي تمركزت فيه، وإلا ما معنى أن تشيع الطائفية، في بلاد موحدة منذ الآف السنين، ولم يستطع أحد تفكيكها؟!

سؤال أقف أمامه متحيراً، لا أجد إجابة وافية له، وأراه مثل إمرأة حامل في مخاضها، فولدت سؤالاً: هل القادة الذين تسنموا قيادة البلد، ليس فيهم رجل حكيم بستطيع أن يقودنا، ويسير بنا الى بر الأمان؟!

الحوارات لا تعني شيئاً، إن لم تكن ذكية، وبما أن الشعب أكبر من الطغاة، فلا يمكن التصديق، بأن الأغلبية ليست على قدر كافٍ، من القيادة والحكمة لتحكم وطنها، أفضل من هؤلاء الجبابرة الفاسدين، بل إن مشاعر الضياع، وفقدان التوجه السليم، ينعكس سلباً على قيادته للبلد، فإن كان التسامح والخطاب المعتدل، هو الحاضر مع ساستنا، لبات العراق بمأمن عن الفوضى والعنف!

ختاماً: نحن بحاجة الى مجلس للرجال الحكماء، على مختلف طوائفهم، ودياناتهم، ومذاهبهم، وقومياتهم، للجلوس حول طاولة الحوار، وأن يكون حوار بناءٍ هو أهم ما نحتاجه اليوم، لحلحة الوضع السياسي، المفكك في كل شيء، ولا حلول غير الحوار الموضوعي الجاد، الذي يهدف الى عدم التعامل، مع الوضع العراقي بمبدأ الربح والخسارة، لأن النتيجة التي ترضي العراقيين وبقوة، هي عراق واحد موحد، والإرهاب صفر، ولا مكان له في أرضنا المقدسة!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
هيثم حسين علي النجدي : قدمت معاملتي للحصول على قطعة أرض للهجرة والمهاجرين من سنة 2012 ولحد الآن لم يشملني التوزيع أرجو ...
الموضوع :
توزيع 966 قطعة ارض سكنية على موظفي الدولة وشريحة المهجرين
حكيم كاظم : السلام عليكم محلة ٥٥١ مدينة الصدر صار اكثر من اسبوع تعاني من انقطاع الكهرباء علما ان جدول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
اماني : كيف تقول إن اولاد آدم تزوجوا من إخوانهم غير الشقيقات ...حاشا لله أن يقبل هذا العمل الفاحش ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم (ع) ... ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء2
فيسبوك