المقالات

الانتفاضة الشعبانية؛ كيف يمكن تسمتيها عالمية ؟! 


 

عمار عليوي الفلاحي

 

لاشك ان ضروريات التقادم الزماني. كفيل بإندثار الأحداث من الاذهان. بسب كثرة المتغيرات والاحداث التي يشهدها الواقع العالمية بمختلف اصناف الحوادث والمتغيرات. وهذا مايمكن ان نسميه امراً طبيعياً سائغاً،

لكنما ومع ضروس قانون التقادم. هنالك ثمة احداث تأبى انوارها الافول. لذلك بقيت تتلالا، وتملا العالم بوميضها اللخاذ، لاخلاصلها، وثباتها، وايمانها بعالم الخلود الابدي الذي يعقب هذه الدنيا الفانية، سيما لو كان الانطلاق لعالم المابعد الحياة. من بوابة الشهادة فهي لاشك تشكل انعطافة بتاريخ تلك الاحداث ويجعلها خالدة لايعترضها منطق تقادم الازمنة،بل كلما مر الزمان منحها الق وتجدد ليجعلها حاضرة وبقوة.

ومن تلك الملاحم الخالدة. "الانتفاضة الشعبانية المباركة" التي حملت كل عنفوان وشجاعة ابناء الشعب العراقي، وزحزحت كل ما من شأنه ان يضفي الخوف والمحذور.. ولوةم تكن مختزلة بفئة دون غيرها، حيث تراها عكست الصورة المشرفة والبطولية. للعربي والكردي وجميع ابناء الشعب العراقي الذي يقاسي اسوء طاغي عرفه التأريخ العراقي،

كما ان هنالك مزية للانتفاضة الشعبانية، قد يجهل الكتاب التعرض اليها،هو ان الانتفاضة الشعبانية لم تواجه صدام اللعين فحسب، بل ان الجانب العالمي كان حاضر وبقوة، من خلال رفع الحظر عن الطيران الذي اشتركت فيه معظم دول لها قوة. لذلك يمكننا ان نعلن النصر على قوى البعث الغاشم، لان قواه ضاقت بها الارض ذرعاً، ونكسوا الرؤس امام تقدم المجاهدين، وهذا مايشهد به القاصي والداني. الا ان تضافر قوى الشر على ابادة الانتفاضة، كان له دور مادي ببقاء البعث، لكنه من الناحية المعنوية والجهادية، كان النصر حليفاً لمجاهدينا ليس في زمن البعث فحسب، بل هو نصر مستمر مابقينا. لتستنير من وهجهه الاجيال، فقط نحتاج الى التعريف والاحتفاظ والتبجيل بهذا النصر وكيف نجعله خالداً شامخاً حاضراً بقوة بتأريخنا الماضي والاستلهام منه حاضراً، وذخره للاجيال مستقبلاً

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك