المقالات

شذرات من الفكر القيادي لشهيد المحراب قدس سره الزاكي


عمار عليوي الفلاحي

 

في كل تخصص ما، تجد اشخاص مبدعين وماهرين محبين لتخصصهم وهذا مرتكز مهم من مرتكزات النجاح.، وعنصر بارز من عناصر القوة، التي يحتاجها صاحب التخصص،

لكنك قد "بوصفها اداة تحقيق،" لاتجد الجميع يمتلكون ثقافة تخصصهم، اي انهم لديهم الثقافة، التي يتطلبها عملهم، لكي لاتكون الامور عشوائية بسيرها،
بل تسير ضمن خارطة طريق منظمة ومتغيره بحسب ماتفرضه الضرورات والمصلحة،

ومن التخصصات الدقيقة التي تحتاج الى تخطيط وثقافة بالتحرك،" القيادة"حيث انها لايمكن ان تترك ازمتها تركاً، تُوكَل للاقدار تنظيم امورها، مما يجعلها تنحرف عن المساق الحقيقي لها، كما انها لايمكن ان تطلق بإتجاه واحد كأم يكون تصعيدي فقط، او مسالم فقط.بل كما يقول الامام اجعفر ابن محمد الصادق"عليه السلام بقاعدته الشهيرة. "لاافراط ولاتفريط بل امر بين امرين.

تكلم المزايا الجامعة لثقافة القيادة. كانت حاضرة وبقوة ،في سلوك شهيد المحراب الشهيد السعيد المظلوم. اية الله السيد محمد باقر الحكيم قدس سره الشريف "

لم تمنعه ظروف النأي عن الاوطان. من مواصلة الجهاد ضد اعتى طاغي عرقته الازمنة وشهده التاريخ" الهدام عليه لعائن الله"
غير انها لوحدها جهاد بل من اعظم الجهاد. ان يترك الغري وذكريات ابيه المرجع. هنا يدرس الطلبة. وهنا يشرق السيد محسن الحكيم. هنا براني وهنا ختم مرجعية تحكم الدولة داخل الدولة..لما يمثلهالسيد محسن من مرجع روحي لمعظم ابناء الشعب العراقي..

ومايرتبط بموضوع مقالي المتواضع. هوان السيد شهيد المحراب كان يتحرك بثقافة جهادية متناهية. اتذكر عندما كنت صغيرا اسمع الكبار يقولون. ان السيد ابا صادق يقول انا لااريد المواجهة المباشرة انياً مع الجهاز الحاكم لانني لااريد ام اشجع الظالم على المظلوم.. وهذا اذتخطيط ليس متاح لجميع القادة. بل لمن هم مثله فقط قد. في واحدة من ابرز المخططات الحاذقة التي يمكن ان يتعامل بها القادة مع قواعدهم. وكيف يستدرج بها معسكر ابخصم باسلوب سهل ممتنغ

وحسبك ملابداه سماحته بعد زوال النظام. ودعوته ابناء الشعب جميعا لبناء وطن مسالم يستفىء بظلالة الجميع دونما التميز العرقي والمذهبي. ولم يبقى رهين "العقلية المعارضة"وهذا ادنحو من التخطيط العالي مالانراه معمول به من ساستنا الان. 
ويبقى التساؤل قائم. حول امكانية تقفي اثره قدس سره وخروج الشعب من براثن الركام الثقافي. وةعله متحررا فكريا. بنسف منظومة الثقافات السائدة المخالفة للمصلحة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك