المقالات

هل أتاك حديث البسيجية؟!..!

792 2019-03-11

قاسم العجرشqasim_200@yahoo.com

 

في النصف الأول من القرن الفائت، ولغاية ربعه الثالث، حدثت ثورات مهمة على الصعيد العالمي، وبقيت الشعوب المظلومة والمستضعفة، مشدودة الى تلك الثوار..وكانت صور جيفارا وكاسترو، وماو تسي توتنغ  وشو إن لاي، وتيتو ونهرو سوكارنو، وهوشي منه وغياب، تدعب إحلام المظلومين التواقين الى الحرية والإنعتاق..

رغم عمق جذور تلك الثورات، وتأثيراته الكبرى عالميا، إلاّ أن إنشداد الشعوب لتلك الثورات، لم يكن في سياقه الطبيعي في تفاصيل كثيرة، فلقد عمدت القوى الغربية، على تضخيم تلك الصور، وابقائها حية بشكل مستمر، من أجل أن يكون الإنشداد الى نماذج تحمل بعضا من ثقافته، لأنه يريد أن تكون ثقافته، هي القدوة لجميع شعوب العالم.

قبيل الثورة الإسلامية في ايران بقليل، أضمحل بريق تلك الثورات، وخبت حدة الإنبهار على الأقل في المحيط الإسلامي، فكانت الثورة الاسلامية في إيران، الضالة الكبرى للشعوب المتعطشة للحرية.

لقد كانت الثورة الاسلامية في إيران، محطة كبرى في  ثورات الشعوب على المستوى العالمي، بل تميزت بتفوقها النوعي، على الثورات الأخرى التي سبقتها، كالثورة الروسية والثورة الفرنسية والثورة الاميركية وغيرها، ويضعها هذا التفوق في صدارة الثورات، بسبب الأبعاد التأريخية، والفكرية والقيادية التي تميزت بها.

تأريخيا تمثل هذه الثورة إمتداد لثورة الحسين عليه السلام، وفكريا، تستند الى أرث، عميق يتميز بثراء باذخ من العطاء الفكري، الذي يتميز به مذهب أهل البيت عليهم السلام.

قياديا؛ فإن قائد الثورة، الامام الخميني الراحل، كان قبل كل شيء عالم دين فذ، وهذا وحده كاف لإسقاط ما كان سائدا في الغرب، من ضرورة فصل الدين عن السياسة، وأن "الدين أفيون الشعوب"، وهو ما كان سائدا، حتى في الأوساط الإسلامية الموالية للغرب.

المفارقة المهمة في الثورة الإسلامية، أنها إنطلقت بقيادة علماء الدين، وأن شعاراتها كانت دينية أيضاً، لكن الأمة بأسرها أنخرطت بالعمل الثوري، فأسقط ذلك نظرية طبقية الصراع.

تميزت الثورة بأن قائدها الإمام الراحل الخميني، كان رضوانه تعالى عليه شيخا مسنا، وكان يفترض به وفقا للمعايير الغربية، أن ينصرف شأنه شأن أقرانه، الى تزجية وقته بمداعبة الأحفاد، لكن المثير في هذه الثورة، أن أتباع هذا القائد المسن، كانوا من الشباب، والأكثر إثارة، أن جل أتباعه وأتباع إمتداده الإمام الخامنائي، جلهم من الشباب ودائما..

هنا مكمن ديمومة وتجدد الثورة الإسلامية، وسر عنفوانها وشبابها الدائم..

كلام قبل السلام:اليوم وبعد أربعين سنة من عمر الثورة، تتزايد أعداد الشباب في كل مكان من العالم، الذين يلفون منديل "البسيجية"، وهو واحد من ثيمات المجاهدين على رقابهم..!

سلام..

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك