المقالات

البصرة والحشد قصة عشق لا تنتهي!

325 2019-03-14

قيس النجم


قيل أن الحافز هو ما يجعلك تبدأ لكن العادة هي ما يجعلك تستمر، كما أن التصدي للقيادة يجب أن يكون مقروناً بالكفاية والدراية، وحسن الأدا، وإمتلاك الرؤي، والطموح في تحقيق مستويات عالية من النجاح، وهذا ما يسمى بالتخطيط الإستراتيجي، ليتلمس المواطن حالات الإنجاز الكبير على أرض الواقع.
الخدمة ليست شعار بقدر ما هي عمل يطبق فعلياً ويقدم للمواطن، والخطوة التي كنا نحتاجها بشكل حقيقي لرجال الجهاد حين وهبوا أرواحهم للعراق، ولبوا نداء الفتوى الكفائي وحققوا النصر، فآن لهم أن ينزلوا لميدان البناء، فسيرتهم العطرة تملأ صفحات التأريخ عزاً وشموخاً، وإصراراً على تحقيق مفاخر الإنجازات. 
رجالات بدر العظام لبوا النداء في الجهاد والبناء، وكل مَنْ يتنكر لهذه المعادلة، فعليه أن يستعجل الرحيل، وبطريقة ستفرضها ضرورات المرحلة وتطورات الأوضاع، خاصة في منطقة مثل محافظة البصرة الفيحاء رئة العراق، إذن هي المرحلة تريد رجلاً ينتهج سياسة المبادئ لا سياسة المصالح، ليكتب مرحلة جديدة لعلاقة المسؤول بالمواطن وحمايته، وتقديم الخدمات له ويستمر بضخ الرفاهية عليه.
الإستقرار في البصرة ما زال منقوصاً، بسبب المزايدات السياسية والتسقيط، وكسر البعض للآخر، والإحتقان في الشارع، لذا نحن بحاجة الى حوار الشجعان الوطنيين، الحريصيين على العراق وأمنه وإستقراره، وإزدهاره وإنطلاقه، مع الإشارة الى أن الشعب هو مَنْ يمتلك أدوات التغيير الحقيقية، فكم من شخص تولى مقاليد المحافظة، ولم يستطع القيادة بالشكل الصحيح، ليستشعر المواطن بفاعلية الإستراتيجية الإقتصادية، وتوفير مناخات مناسبة للملايين من العاطلين ليتحرك المجتمع البصري. 
الحشد لم ولن تختزنه ساحات الجهاد فقط،بل هو اليوم ينطلق نحو فضاء البناء والإعمار، كما أنه أكبر من أن يختزل في حالة سياسية معينة، وبما أن العالم بأسره إنحنى لتضحيات غيارى الحشد المقدس، فلا شك أن رجالات البناء سيسقطون كل أراجيف التافهين، والفاسدين، والمتآمرين بمحاولاتهم البائسة لحل الحشد المبارك.
ختاما : مائدة الحشد المقدس ورجالها كانت وما زالت، وستظل كما قال أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليهما السلام): (أيها الناس لا تستوحشوا طريق الهدى لقلة سالكيه، فإن الناس إجتمعوا على مائدة شبعها قصير وجوعها طويل)، وهذا ما يتميز به رجال سيرتهم مليئة بالجهاد ، ويقودون عملية النهوض والتنمية الشاملة للإرتقاء للبلد والمجتمع، وفي ذلك فلينتافس المتنافسون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك