المقالات

العمارة مدينة مزيفة..!

624 2019-03-15

عمار الجادر


في الجنوب الشرقي من العراق، ستجد على الخارطة محافظة تدعى ميسان، ومركزها العمارة! وللوهلة الاولى تضن انها فعلا زاهية العمران على اسمها، لكن في الحقيقة انها مزيفة.
دبي العراق كما اسماها الاعلام المزيف، ليست الا مدينة تملئها العشوائيات، والارصفة المتهالكة التي تتغير كل عام، لكي تكون رزقا للسراق على حساب جماليتها، لقد كانت العمارة اجمل عندما كانت بساتين الدفاس تشمخ بنخلها، واليوم اصبحت متربة مكسورة لان البساتين تحولت الى دور سكنية ودون تخطيط، شوارع العمارة مليئة بالمنهولات التي ليست على استقامة واحدة، لذا عليك ان تقود سيارتك بشكل متعرج لتحاشي الوقوع بأحداها.
ان مساحة ميسان كبيرة، وتربتها خصبة جدا بحيث انها اخضرت من المطر، لكن مساحتها تقسمت نصف كمكمن نفطي، وثلثي النصف الاخر عبارة عن ارض جرداء، وثلث النصف سكن لمليون وربع نسمة! اما امير دبي فتجده يخرج بعد الفيضان جراء الامطار ليلتقط صورة في اعماق المنهولة، بحثا عن صخرة عبعوب الشهيرة، او تجده زاهدا عابدا يلتحف سجادته ليأخذ قيلولة من ارهاق الكرسي المزعج.
لدينا اجمل الصور التي زينت الطرق، لكنها لدماء نزفتها ميسان مع ما تنزفه من بترول اسود، ولم يذكرها ذاكر، او ينصفها منصف، وستجد شناشيل من القصب قديمة، لا تفرح لانها مدارس ميسان في العصر الحديث، اما عن المجسرات فهذا شأن كبير، حيث تجد مجسر في مكان لم يكن في الحسبان، وقواطع التمدد غير موجودة لاضفاء المرح اثناء القيادة، 
اما الانارة فمليارات لكنها للزينة فقط دون عمل.
هذه مدينة العمارة المنسية، التي تصدر حوالي 650 الف برميل يوميا، وتصدر مئات الشباب دفاعا عن وطن ليس لهم به شبرا، عمارة فقط في اسمها واهلها، وليس بها اي عمران.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك