المقالات

من يلبس ثوب العار في فاجعة الموصل؟!

294 2019-03-23

عمار الجادر


لم تكن في النية ان تكون لي وقفة على حادثة الموصل، لان الحقيقة ان ناقة صالح لم يعقرها الا شقي، الذي نشأ في بيئة الشقاء، فدمدمت عليهم السماء بذنبهم، وهذا ما جنته وستجنيه نفوسهم المريضة بما كسبت ايديهم.
اللوم والعتاب مطلوب، ومعرفة التقصير ودرء الخطر ايضا مطلوب، وبين هذه وتلك على الكاتب ان يضع القراء في وضوح المشهد، وكما هو المعتاد فأن للعزف على اوتار التجارة السياسية والطائفية مشهد حاضر بديهيا، والبديهي ايضا ان احد الاعلامين منتصر دائما، لانه كاذب بامتياز ودون مروءة ولا حياء، وهناك سذج بالفطرة اصبحوا اليوم من نقاد ومحللي الصدفة، وفي ضوضاء نعيقهم تضيع الحقيقة الدامغة.
للوهلة الاولى لم اصدق الخبر، وكنت اضن ان تايتل الاخبار اخطأ بذكر المحافظة، حيث لا يصدق العقل ان الموصل التي لم يكتمل عامها الثالث من التحرير تتنزه وتذهب للسياحة! وفي الامس القريب فتحت مقبرة جماعية لخمسين فتاة ايزدية من فتيات الموصل! وهذا يعني شيئين: الاول ان الفصائل المسلحة التي رمى الاعلام بسهام الحقد عليها، هي من مزقت ستائر الظلام في المحافظة، وجلبت النور لابناء المحافظة، والثاني ان مشكلة هذه المحافظة تكمن بأبنائها الذين لازالوا يكيدون ويحقدون، وينتخبون من على شاكلتهم ليدير امورهم.
قد يكون الكلام لاذع بعض الشيء، لكن الحقيقة رأيت عبد المهدي الشيعي يلطم على رأسه على الاطفال، وبالتأكيد هو متعاطف مع الارواح البريئة فقط، وخلفه مباشرة محافظ الموصل والابتسامة شقت فمه، وكأنه يشاهد لوحة مضحكة من الضحايا! و بعدها يخرج بتصريح هزلي وواقعي بنفس الوقت، وهو ان لا مرجعية لابناء الموصل، وقد تكلم بالصدق لانه لو كان لهم دين يدينون به، لما ولوا الاشقياء المتسببين بذبحهم واستباحة عرضهم.
ان من يلبس ثوب العار في فاجعة الموصل، هم انفسهم اهل الموصل، الذين جاءوا بحكومة محلية من خلال بغض طائفي، فمن البديهي جدا ان من تدوعشوا وقبلوا الايادي القذرة، هم انفسم اليوم اعضاء في مجلس المحافظة، ومحافظهم الذي لا داعي لشرح نفسيته المعتادة على الموت، من خلال فرحته بقتلى بني جلدته، والشيء البديهي ايضا ان من يدير سياحتهم من نفس صنفهم، يبيع رقاب اهله من اجل استحصال الثروة.
ثوب العار فصل تماما على مفاصل المسؤولية، من مجلس محلي وشرطة محلية، وان ليس لها الا ان توكل الى من ضحوا بدمائهم لاجل ارضها وعرضها، وليس لعاد الا دمدمة بيد من حديد، تنصر المظلوم وتجتث الظالم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.44
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك