المقالات

"حرية" دوت كوم..!

268 2019-03-26

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com


بتنا كشعب وكمنخرطين بالحقل السياسي، أو منشغلين بالعمل الإعلامي، متأكدين من أن الديمقراطية الزائدة عن اللزوم، ستتحول إن عاجلا أو آجلا الى فوضى، وبقليل من إعمال العقل بالتفكير؛ سنكتشف أن تفاعلات الديمقراطية الزائدة عن اللزوم، علي صعيد مؤسسات الدولة، والجسم السياسي والدستوري لها، ستكون له آثار تخريبية، تحول العراق الى (ولاية بطيخ)، حيث ينتج فئة لا تحسن غير ممارسة الفوضى، إذ تفعل ما يحلو لها من التخريب، وصولا إلى ما يصطلح عليه في الأدبيات السياسية؛ بالديمقراطية المنفلتة.
طبعا سينصرف ذهن المتلقي، الى أن المقصود بهذه "الجنجلوتية"، هو الدولة ومؤسساتها، والعمل السياسي ومؤسساته ومخرجاته..
بيد أني وجدت أن موضوع الديمقراطية المنفلتة، لا ينصرف أثره السلبي على الدولة والمؤسسات السياسية فحسب، بل أن الأثر الأكثر سلبية وتأثيرا مباشرا، ربما سيكون نتاج لما يحدثه الإنفلات الإعلامي، المصاحب للديمقراطية الزائدة عن اللزوم!
الإنتقال بالديمقراطية الفائضة الى وضع الإنفلات، ونتيجة لغياب ما يكبح الفوضى، سيكون من شأنه أن يتحول الدولار إلى سجادة صلاة! والفوضى إلى نمط حياة دائمة، وتقاليد ثابتة بالعمل السياسي، والمصداق في العمل الإعلامي، أكثر مضاءا وتأثيرا وتدميرا أيضا!
إعلامنا اليوم؛ وبفروعه المرئية والمسموعة والمقروءة والأليكترونية ، يعج بالمتطفلين عليه، ويزدحم بأشباه الإعلاميين والصحفيين والكتاب، وعلى الأعم الأغلب؛ فإن جمهرة كبيرة من الذين يكتبون، فإنما يفعلون ذلك؛ متحررين من كل الضوابط، حتى اللغوية والإملائية والمفرداتية منها، بل والأخلاقية أيضا! و إعلامنا مع (شديد الأسف)؛ يكاد يغص بمن أحترفوا جُبن الإختباء خلف الأسماء المستعارة، والنشر في مواقع ألكترونية لا يعلم لها رأس يمكن أن يعاتب!
لكن صحافتنا، وهي القطاع الذي يفترض؛ أن يكون الأكثر مهنية وأحترافا في الإعلام ؛أنزلقت الى منزلق النشر لمن لا ينظرون أبعد من أرنبة أنوفهم، متدرعين بمقولات الحرية والديمقراطية الفضفاضة، متخلين عن مسؤولية الكلمة، وهذا هو الجانب الأخطر في موضوع فائض الحرية!
إن السخرية والتهكم؛ والإتهام بالفساد والتخوين والعمالة، ووصم الساسة والقوى السياسية، بالطائفية والإرتباط بقوى خارجية، باتت ملح الصحافة الورقية، لكنه ملح زائد عن اللزوم، يجعل الطبخة مجة غير مستساغة، لا يتمكن القاريء من تناولها، لأنها ترفع مستوى ضغط الدم!
ما هو أكثر خطرا، يتمثل بالتعرض والمساس بما لا يجوز التعرض له والمساس به: الثوابت الوطنية، العقائد والمقامات والرموز الدينية.!.
الأمر إذاً وصل إلى هذا المستوى من الانفلات، فإن من المتعين أن نعود إلى أصحاب النوايا الطيبة، وذلك كي ننهض بمهمة إعادة النظر، في مجمل ما تم إنجازه، ونلغى فائض ديمقراطيتنا، فقد تبين أنه أستخدم أسوأ استخدام، وتحول إلى سلعة جاهزة للاستغلال وللإيجار، ولإطلاق الأحكام والاتهامات بالعمالة والتخوين، من جانب بعض من تم اختراق عقولهم، فجرى إدخالهم في طاحونة الفوضى.
كلام قبل السلام: إذا أردت أن تبحث عن منطق في هذه الواقع، فأنت باحث أعمى عن هر اسود لا وجود له في غرفة مظلمة!..
سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك