المقالات

كتاب من أجل القضية، رجال صدقوا..!

194 2019-03-26

قيس النجم

 

شعب تتوفر له وحدة التأريخ، والدين، واللسان، كالشعب العراقي لا يحتاج الى معلمين، في كيفية التعامل مع، الأوضاع الراهنة الجارية في البلد، خصوصاً مع كثرة الأصوات النشاز، التي تزمر للقتل والطائفية، وإسقاط العملية السياسية والديمقراطية، فحتى لا يتم تدمير ثقافتنا الأصيلة، وجب توحيد الخطاب الوطني، ورص الصفوف، فصاحبة الجلالة، هي من تعلن الإنتصار أولاً وأخراً، على أعداء التعايش السلمي.
من سنوات القمع وسلب الحقوق، الى سنوات الفساد، الذي أكل كل شيء، بفعل الطمع بالسلطة وحب السيطرة، صنعت الديمقراطية الوافدة الينا أبطالاً، في الكتابة الحرة عن الوضع الراهن، فترى الفرسان الأشاوس، يتسابقون في الخوض والتحليل، وبجرأة في التعامل مع معطيات الأحداث، وهموم المواطنين ومشاكلهم، مع إلتزامهم بعدم خلط الأوراق ببعضها، من أجل العراق ورفعته، وهيبته، ووحدته.
الكتابة يمكن أن تجعل العالم أفضل، وإن كانت مفعمة بالأدلة الصادقة، في تتبع الأخبار والأحداث، فذلك يعني إستمرار ماكنة التأريخ، في كتابة الملاحم، والمآثر، والمقالات، وعندها سنصل الى نتيجة مدهشة، وهي الحق في التعبير، عن مشاكلنا، وطرحها، وتحليلها، في عالم الصحافة الحرة الشريفة، الذي يفرش سجادة حمراء للمعجزات، على أيدي الأقلام الوطنية، من الكتاب والأدباء والمثقفين، في عراق الإبداع والمبدعين.
لا شك أن الربيع العربي قد أتى أكله، ومصير الشعوب المغلوبة بات واضحاً، وهو التقسيم والتشظي، وهذا ما أبدعت في تنفيذه، قوى الإستكبار العالمي، وبما أن الكتابة هي العالم الوحيد، الذي يجعلنا نطلق كلماتنا منتقاة، وتبدو أصلد وأقوى من ترهات، بعض الحكام تجاه قضاياهم المصيرية، التي تواجه شعوبهم المغلوب على أمرها، كوننا نرى بعين المواطن، وليس بعين المسؤول، فعلى الحكام الذين لا يريدون أن يستمعوا ويفهموا، ليقرأوا جيداً ويستوعبوا الدرس، في خلاصة ما يعبروا عنه كتابهم الشرفاء، وليس المطبلون.
كتاب من أجل القضية؛ رجال صدقوا ما عاهدوا الباري عليه، في إعلاء لكلمة الحق، فكانت مجموعة من كتاب الكلمة الشرفاء، سلاحاً فتاك يرعب الفاسدينة، فأمسوا بحق الواسطة والوساطة والوسطية، ولكل منها معناها ومفادها، أن هؤلاء الثلة المؤمنة، بمشروع الحرية والعدالة، بذلت جهوداً لأجل النهوض، بواقع الوطن والمواطن على حد سواء، فباتوا كابوساً، يهابه أصحاب الكراسي، فعلينا ان نرفع القبعة لهم، (فلهم أجرهم عند ربهم، ولا خوف عليهم، ولا هم يحزنون).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.44
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك