المقالات

حديث عن سهرة الأمس..!

535 2019-03-28

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

قبل قرابة عقدين من الزمن، كانت مصادر الأخبار لدينا لا تتعدى، إذاعة الـbbc وبضعة إذاعات أخرى ، تبث من القاهرة والكويت وإذاعة بغداد، التي"تردح" ليل نهار، بأخبار لقاءات الرئيس القائد الضرورة، وكانت الصحف تصدر عن الدولة وهي ثلاثة أو أربع صحف، مستنسخة بعضها عن بعض، ولم نكن نعرف غير محطتين تلفزيونيتين، الأولى هي القناة التاسعة، والثاني تلفزيون الشباب لمالكه، عدي إبن القائد الضرورة، ولا شيء غير ذلك!

اليوم نكتد نغرق في بحر من الأخبار، تأتينا من كل حدب وصوب، وأمس سألت نفسي يا إلهي..ماذا كنت سأفعل لو لم أكن كاتبا؟ قلتها وأنا أتابع "أخبار" التوترات السياسية، تزخ علينا كما تزخ السماء المطر، ثم انسجاما مع إحساسي بهول الفجيعة التي نحن فيها، أجبت نفسي بسؤال نصف عبثي: هل أستبدلت السماء المطر بالأخبار؟!

الأخبار معظمها سيء، دونالد ترامب "يمنح" الصهاينة هضبة الجولان السورية، وعبر "زخة" أخبار، ضاع أو يكاد يضيع هذا الخبر، عراقيا تأجل إنعقاد جلسة مجلس النواب لعدم إكتمال النصاب، ويحسبها أحد الخبثاء مثلي، أن الجلسة الواحدة تكلف العراق قرابة مليون دولار، سواء إنعقدت أو تأجلت..!

لذلك سألت نفسي مرة أخرى، هل يمكن طرح سؤال عن مرتكز العلاقة بين القوى السياسية، أهو الحوار أم الصراع؟ وإلا لماذا "يحرن" النواب ولا يدخلون قاعة البرلمان، مكتفين بالجلوس في كافيتريا المجلس، يتبادلون أطراف أحاديث سمجة عن فحولتهم، وعن آخر صيحات الموضة، وعن سهرة الأمس في بيت (..) والتي امتدت الى الفجر.

ثم سألت نفسي سؤالا آخر، متى تميل الكفّة نحو الإتزان؛ ومتى تنزلق نحو الصراع؟.. وهل مثلا يتحاور النواب فيما بينهم، حول الأبعاد القيمية والثقافية والدينية؟ أم أن بين ثنايا حواراتهم؛ يكمن السبب الذي لا يتحاور حوله أحد؟! 

هنا يمكنني طرح سؤال آخر ـ على نفسي، هو هل أن الأوضاع الجديدة؛ بعد تشكل ثلاثة أرباع حكومة، يمكن أن تفرز أو تبرز منحى آخر غير الصراع؟وهل أن الحوار ضروري لإيجاد مخارج لأزمة البلاد الراهنة؟

 وإذا إفترضنا أن ما جرى ويجري هو وضع طبيعي، بالمعنى المرغوب والمطلوب،من طرف المتفائلين، فهل ثمة تأثير ايجابي لكارثة الموصل، على إعادة صياغة العلاقات بين القوى السياسية؛ في يومنا المضطرب هذا؟  بمعنى آخر؛ هل ما جرى ويجري من محاولات ومبادرات؛ من هذا الطرف أو ذاك يمكن أن يرتقي، إلى تدشين حوار جاد، يستهدف ايجاد حلول أو توافقا،ت حول القضايا الخلافية بين مختلف القوى السياسية؟

ثم هل يمكن كبح جماح اتجاهات الغطرسة والتطرّف، ومحاولات تنميط العلاقات السياسية على خانة الأزمات فقط؟ وهل يمكن أعادة تحليل تلك العلاقات وترشيده،ا بأتجاهات خادمة لمستقبل العملية السياسية؟ وهل من الضروري أن يجري الحوار فقط، بين القوى السياسية "الظاهرة" على السطح؟ أم أن هناك قوى مازال نصفها "تحت الأرض" ،ونصفها الآخر "ظاهر فوق الأرض"؟ وإن كان بمسمى آخر!

كلام قبل السلام: عن هذه النقطة بالذات، أما تبدو الصورة وكأن القوى السياسية، تغفل عمدا تلك القوى التي نصفها فوق الأرض ونصفها الآخر تحتها، لأنها تعرف أنها هي التي ستمسك بتلابيب المستقبل، إن عاجلا أو آجلا...واضح مو..!

سلام....

 

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك