المقالات

حينما يجري البعث في عروق أحدهم..!

422 2019-04-09

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

لم  يخف السياسي السُني صالح المطلك طائفيته يوما، مثلما لم يستطع نزع جلد البعث، الذي أرتداه في زمن نظام البعث الصدامي وما يزال، فمع أنه دخل العملية السياسية التي تشترط بمن يشارك بها، أن يتخلى عن فكر البعث وعقيدته، وأن يؤمن إيمانا مبرما؛ بالدستور الذي يتحدث عن عراق جديد، يقوم على التعددية وأحترام رغبات المكونات وعقائدها ومتبنياتها، إلا أن الرجل دأب على قيادة مركبته عكس السير، مخالفا عن قصد وعمد تطلعات شعبنا، وما جاء به الدستور!

المطلك مستحضرا تاريخه في خدمة البعث، وفي السادس من نيسان الجاري، وعلى ما يبدو كوسيلة للإحتفال بذكرى تأسيس حزب البعث، كان قد صرح؛ إن الحشد الشعبي بات ’’غير مرغوب به’’ بعد انتهاء وجود تنظيم داعش في العراق، مشيرا الى أن من ذهب الى تحالف البناء من القوى السنية، وجد أن التعايش مع "الميليشيات" أفضل من مواجهتها!

تصريحات المطلك ليست الأولى؛ ومن المؤكد أنها لن تكون الأخيرة، مادام لم يواجه بحزم يردعه؛ عن سياسات هدم الوحدة الوطنية، التي يشكل الحشد الشعبي، أحد دعائمها الرئيسية، فالحشد الشعبي مؤسسة عسكرية وطنية، شأنها شأن باقي صنوف ومسميات القوات المسلحة، والنيل من الحشد أو المساس بوضعه، يعد تعديا على الدستور والقانون، وإنتهاك لقدسية القوات المسلحة برمتها، والتصرفات سواء كانت بالأقوال أو بالأفعال ضد القوات المسلحة، تعد خيانة عظمى عرفا وقانونا، يتعين أن تواجه بما يقتضيه الموقف من حزم.

قلنا أن تصريحات المطلك المضادة للحشد؛ ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، فقد صرح في مقابلة متلفزة، بتاريخ  14/8/2018، أن أحد مطالب السنة الموجهة للحكومة، هي "سحب الحشد الشعبي من المناطق التي يتواجد فيها بالمحافظات السنية"، متابعاً: "نتمنى أن يُسحب الحشد الشعبي من كل مناطق العراق، لكن بقاء الحشد الشعبي في هذه المناطق،  سيؤدي إلى عدم استقرار، ربما يجر البلد إلى داعش من نوع ثان، وهذا الأمر خطر ليس على السنة فقط، بل على العراقيين كلهم".

المطلك المتهم بسرقة مليارات الدولارات من الأموال المخصصة للنازحين، عندما كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء، يتاسى أو يغمض عينيه؛ عن حقيقة أن الحشد الشعبي، كان رأس الرمح في عملية تحرير ما أسماه بالمناطق السنية، التي سيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي، بعد أن مهد له ذلك ساسة السنة، وفي مقدمتهم المطلك نفسه، بسياساتهم الهدامة للوحدة الوطنية.

المطلك كان هذه المرة واضح جدا، فقد ختم تصريحه الذي طالب فيه بحل الحشد الشعبي، بكشف نواياه من هذا المطلب حينما قال؛ المطلك ان "السياسيين السنة سيتعاملون مع الامريكان؛ لحفظ الامن في مناطقهم وحفظ الاستقرار فيها، لتخليصهم من ممارسات الحشد الشعبي في مناطقهم"، معتبرا ان "وجود الامريكان اهون من وجود "مليشيات طائفية" منتشرة بكل المناطق المحررة".

كلام قبل السلام: هذا الوضوح يكشف عن إنغماس الرجل ومعه رعيله الخياني، بمخطط أمريكي مكشوف لإعادة إحتلال العراق مجددا، وهذه المرة ليس بدعوى "تحرير" العراق؛ من نظام ديكتاتوري كنظام صدام، بل لـ"تحرير" السنة من إخوانهم، الذين أراقوا دمائهم سخية من أجل تحرير مناطقهم، من تنظيم داعش الإرهابي الذي أعترف الأمريكان أنفسهم أنهم هم الذين صنعوه!

سلام..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك