المقالات

الحرس الثوري: إرهابي مع سبق الاصرار والترصد!

281 2019-04-14

قيس النجم


(الأمة التي لا تفكر تقع ضحية لمَنْ يغزوها).
العبارة تنطبق على دولة لا تفكر بعمق، ولا تتفحص المواقف والمؤشرات، التي تقوم برسمها دول الإستكبار العالمي تجاه منطقة الشرق الأوسط، لذا تسعى هذه الدول المتغطرسة الى إستنيام تلك الدول الضعيفة، كما تقول بقادتها وشعوبها، مثل بعض دول الخليج العربي، فترتمي في أحضانها وتنفذ وصاياها الإبليسية.
الأمر يختلف مع الجمهورية الإسلامية في إيران، منذ إنتصار ثورتها في عام (1979) ولغاية اليوم، لمولن تفلح قوى الشر، والعدوان العالميين على إستمالة، أو تنويم هذه الجمهورية المقاومة لهم ولا للحظة واحدة، فالجمهورية الإسلامية وقفت وما تزال واقفة بجانب محور المقاومة، ضد أي إستعمار، او إستكبار، أو تطويع، أو تنفيذ لأجنداتها الشيطانية، بل على العكس نراها تقف وبكل ما أوتيت من قوة، الى جانب محور الحق، والحرية، والكرامة، فلم تتوانَ عن مساعدة أصدقائها للمواجهة.
أدلة كثيرة على مساندة إيران لحركات المقاومة، أحدها الإرهاب الصهيوني في فلسطين ولبنان، والإرهاب الداعشي في العراق وسوريا، لذا نجد أن أمريكا وحلفائها يقفون بالضد منها، سواء أكان بفرض العقوبات الإقتصادية على شعبها المتحرر، أو بوضع حرسها ضمن لائحة الإرهاب الدولي.
العجيب في الامر هو، عدم أدراج مَنْ يقتل الفلسطينيين واللبنانيين، أو مَنْ يفتك بالحوثيين اليمنيين، أو منَ يقتل شعب نيجيريا (جماعة بوكو حرام)، أو مَنْ يقتل السوريين، أو مَنْ يبيد مسلمي الروهينغا في بورما، أو أقلية الأيغور في الصين، على لائحة الارهاب، أما الحرس الثوري الإيراني فإنه يدرج ضمن لائحتها السوداء، لأنه يقف مع العراق، وسوريا، ولبنان، والبحرين، واليمن، وكل حركات التحرر في العالم.
جميع الأحرار أدانوا وإستنكروا هذا القرار، حيث يحمل في طياته ما يهدد السلم والأمن العالميين، فكما أن أمريكا واذيالها، يعدون الحرس الثوري جهة إرهابية ويقومون بإستهدافها فإن الرد سيكون مزلزلاً من جانب الجمهورية الإسلامية في إيران، وعليه فالقوات الأمريكية أينما كانت ستكون هدفاً للقوات المسلحة الإيرانية، ومن ضمنها قوات الحرس الثوري، الذي طالما شارك في معارك كبيرة وخرج منها منتصراً وبإمتياز.
ختاماً: الحرس الثوري أرهابي مع سبق الاصرار والترصد! وقد شاهدنا بأم أعيينا في فضائيات التلفزيون الإيراني، ينقل صلاة الجمعة الماضية، ومعظم المصلين يرتدون زي الحرس الثوري، ليعلنوها للعالم أنهم أرهابيون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك