المقالات

من الإنكسار  الى الإنتصار..!

361 2019-04-26

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

يتحدثون عن أن العراقيين شعب لا أبالي، بل أن أحد أدعياء المدنية العلمانيين، يصفنا بأننا شعب مازشي، نتلذ بالألم، ونعشق الخضوع..فأسأله وغيره من المتثيقفين،؛ هل لأحد ما؛ أن يدلنا على شعب مفعم بالأمل كالعراقيين؟! بل هل مثل العراقيين من شعب  يقارع الصبر فيغلبه؟!

نعوم على بحر من الآلام، مَوْجُهُ كغِسْلين؛ لكننا نتصرف كباعة محترفين، نبيع كل يوم لمزمور الجروح احلامنا، فتعزف المزامير نواح نسائنا، ومع ذلك فإن الرجال؛ يمضون غير عابئين بالنواح نحو حتوفهم، وإذا جاء الحتف يفرحون، وإذا  لم يأت يقولون أن الحظ قد خالفهم!

هنا حيث الأثم والبلاء صنوان لا يفترقان، وحيث لا شيء يشبه شيئا آخر، وحيث يحرق التماس الكهربائي فقط غرف الشكوك المليئة بالعقود..وحيث تختفي فى فضاء النسيان؛ أوراق الصمت والموت..وحيث نكتب شهادات وفاتنا بأيدينا، من هذا "الحيث" كله، ننسج أردية الأمل فنتدرع بها من حظوظنا العاثرة.

هنا حيث شركائنا في الوطن، من المؤلفة بطونهم؛ يحتفون بالقاتل المُشَبَّح، مطالبين الضحايا أن يرفعوا أكفهم بالدعاء له..وحيث أشباح البراري ما زالت تطارد المسافرين؛ في عتمة ليل فيموتون بلا نحيب.

هنا  يولد الأمل من ركام الألم، حيث يجف الوقت، فتسارع أجهزة البلدية بإزالة آثار الدماء والدمار، بعد ساعة من كل تفجير إرهابي، ساعتها  يلتقى المغنى بالمعنى؛ فيضيعان سوية في نواح عجوز؛ على البقية الباقية من أساور حفيدتها، التي قضت قرب "الفقمة".

هنا في عراق الشراكة السياسية، شراكة القاتل مع القتيل، وحيث الوطن؛ غربة مسيجة بأسيجة الدم والكونكريت..نصنع معنى جديدا للإنتظار، حيث الجنين يتمنى البقاء، في بطن أمه حتى ولو قتلت، وحيث تمائم الأطفال وأساور الصبايا، تصنع من بقايا الإحتراق..

في هذا الوطن العجيب؛ نجد بلا إستغراب؛ أن المتخمة جيوبهم سحتا يشكون فقراً، وينادون على قارعة البرلمان؛ هل من مزيد؟! وحين يتفق الساسة على مكاسبهم؛ فيرفعون أنخاب الإتفاق، وهم يتلون سورة العصر، لأنهم يعلمون أنهم "لفي خسر"!.

العراقيون مؤمنون بشكل لا رجعة عنه؛ أن الليل لحاف للفقراء، فيلملم الناس أجسادهم ليلا؛ من الخوف والموت والضياع الآتي بالنهار؛ ولذلك فإن مع كل هذا الذي نحن فيه، فإن أمالنا تكبر وتكبر، حتى تحولت الى قصة بعمر الزمان، قصة صيرناها إعتقادا وعقيدة، لأن الأسى ماعاد قنديلا نفتح به بوابات الكلام.

حيث ذلك كله ينادي العراقيين؛ أين الطلعة البهية، والغرة الحميدة، لمنقذ البشرية، سيدي مهدي الأمة أبا صالح؟ فقد طال الغياب، وأعيانا الأنتظار وفي نفوسنا إنكسار..سيدي؛ نحن متهيأون لمقدمك، فعجل بالظهور لأجل كل الحيثيات التي ذكرتها، آنفا والتي لدى غيري في كل بقعة من وطني.

كلام قبل السلام: أسمع في عتمة الزمان، فتى يقول؛ ليس ذنبي إلا أني وهبت صوتي، قنطرة لعابر فداسها..!

سلام..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك