المقالات

الإعلام السياسي والتدخين وصناعة الجهل..!

321 2019-04-28

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

مادمت منخرطا بالحقل السياسي، فأنت مجبر على أن تكون لك صلات وعلاقات، مع أناس يؤمنون بأنهم قد إنتموا الى الطريق الأصح، وأن ما يؤمنون به هو المطلق الأوحد، وسواه مجرد "ترهات" لا تغني ولا تسمن!

تكون الصورة على أشدها سوءا؛ إذا أمتزج الإعلام بالسياسة ليصبحا حقلا واحدا، هو حقل الإعلام السياسي، هذا الحقل الذي يفرض على المشتغلين فيه؛ أن يحملوا سيوف الدفاع عما أنتموا اليه، بل ويتعين على إعلاميي السياسة، أن يكونوا ملكيين أكثر من الملك، إذا يجب أن يمتلكوا أصواتا عالية، يطلقونها الى أن تبح حناجرهم، فيما يدهن الساسة حناجرهم "الذهبية" بزيت الحبة السوداء، لتخرج أصواتهم منها في مواسم الخطابة؛ جميلة رخيمة!

فيما يحاول بعض الساسة ذوي التوجهات الرصينة، بناء منظومات إعلامية ساندة لسياساتهم، تعمل على اسس مهنية عليمة، فإن غالبية المشهد السياسي الإعلامي، عبارة عن مسارات مخيبة للآمال، كاشفة عن خواء أخلاقي ومعرفي ومهني، فتكون المخرجات تافهة، تعبر عن كم هائل من الزيف والخداع والتجهيل.

نقف عن التجهيل الإعلامي، وهو أسوأ مخرجات الإعلام السياسي العراقي، فبدلا من أن تكون مهمته إدارة"الفهم"، تحولت الى صناعة "الجهل"..وبدلا من شرح الرؤى والآمال والخطط والمسارات؛ وصولا الى المآلات، باتت المهمة تلميع الصورة، وتقديم الوهم على أنه حقائق، فضلا عن العمل على تغطية العيوب، وإختراع تاريخ مجيد للساسة.

التجهيل الإعلامي لا يتعاطي مع النخب والكفاءات الأكاديمية، بل هو يستهدف الدهماء، بقصد توجيههم وتسييسهم وتطويعهم؛ ليحولهم الى أدوات في مشروعه الرهيب، منتهجا ما بات يعرف بالشعبوية، التي تهدف الى التحكم بتفكير الجماهير، وتثبيت أنماط معينة للتفكير، تساعد على تحقيق أهداف السياسي المتحكم، حيث العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة، وحيث لا صوت يعلو على صوت الساحات!

صناعة الجهل باتت علما له أدواته ووسائله، والتجهيل صناعة خطيرة ومدمرة، تستهدف عامة الشعب، وهنا مصدر خطورتها، فهي تهدف أولا الى تحييد العقول الناضجة، ومن بين أفضل وسائلها؛ في عملية تحييد الفكر والعقل الناضج، هي إخافة الفكر وإرهاب العقل!

صناعة الجهل، الذي لا يستثني طبقة عن طبقة، ولا فئة عن فئة؛ تقوم أساسا على الطرح الديماغوجي، وما يترتب عليه من إستخدان الكذب والتدليس وخلط الأمور،

أدوات صناعة الجهل كثيرة يصعب إحصائها، أهمها الأجهزة الإستخبارية، بأنواعها المحلية والعالمية والحزبية، لا تفوتكم عبارة"الحزبية"، فلمعظم القوى السياسية العراقية، أجهزتها الأستخبارية، التي أنشأتها تحت عناوين مراكز البحوث والدراسات، لكن تبقى النخب المُستحمرة، كأحد أفضل أدوات التجهيل السياسي.

في صناعة الجهل لا أثر للحوار ابدا، فهو مستبعد أساسا، وترى ذلك صارخا بوضوح، عند مناقشة قضية عامة؛ مع من يخالفك التفكير والرأي، فهو كي يستريح من عناء التفكير والتحليل لما يحدث؛ يطعن بجميع من في المشهد، ليخرج هو الضحية المظلوم؛ الضائع بين هؤلاء (الذين كلهم حرامية)، فيقول ان الصراع الحالي هو صراع على السلطة، وماذا نقبض نحن؟!

عندما تساله وما المشكلة ان يكون الصراع على السلطة؟! لا تسمع جوابا بل سيلا من الشتائم الجديدة، لأن محاورك تم تلقينه بشكل غير مباشر؛ بان الرغبة في الوصول للسلطة خطيئة واثم، وان من يريد ذلك لا يبالي بالشعب، وانما يريد نهب خيرات البلاد لنفسه...!

كلام قبل السلام: كل الناس تقريبا يعرفون أن التدخين مضر بالصحة، وأنه سبب رئيسي للإصابة بأمراض القلب والرئتين والشرايين، والإصابة بالسرطان، ومع ذلك فإن كثير منهم يدخنون، وحجتهمم أن في حيهم رجل تجاوز الثمانين وما يزال مدخنا!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك