المقالات

موتوا: ماكو چاره، منو أبو باچر!..

380 2019-04-30

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

تعالوا نقترب سوية من مكان ليس بمكان، لنقيم فيه معا كمواطنين، بعد أن أتعبنا البحث عن بلد ننتمي إليه، سرقه اللصوص الرسميين!

في هذا المكان ـ الوطن، الدار أوطأ من الشارع بمقدار متر؛ بابه المصنوع من صفائح زيت الطعام، ينفتح على زقاق موحل بماء آسن، يخوض فيه الصبيان الى كعوب أقدامهم..هذا هو الوطن الدائم لإبائهم وأمهاتهم، ولهم أيضا اليوم، وغدا وبعد غد، وبعد كل غد قادم..

في هذا المنفى؛ وحتى تحصل على حق المواطنة، عليك أن تكون فاقد الإحساس تماما، كي تواجه هذا الذي يحصل لنا..هنا نتثقف في كل دقيقة؛ على أن الغسل حق، والكفن حق ،والموت حق، ولذلك علينا قبول الموت، أي موت وبأي طريقة، لأننا سنموت مثلما عشنا، وعلينا أن نسير راضين قانعين بمصيرنا، بصحبة الموت كصديق عزيز، مرحب به متى شاء، وبالكيفية التي يشاء، حتى لو كانت نحرا، نرمى بعده جثثا الى الكلاب!

أبي كرر ما قاله جدي، الذي تعلمه بدوره من جده: الحياة شجرة ونحن اوراق فيها، إذا يبست الورقة وسقطت، يعني أننا متنا، ولم يحدثونا عما إذا يبست الشجرة كلها كما يحصل لنا اليوم!

عندما يدرك المرء أنه فانٍ، فمعنى ذلك أنه يعيش من أجل أن يموت، لا أن يعيش من أجل أن يعيش، لكنه في كل مرة يتذكر فيها أنه سيموت؛ يموت!

لماذا تطالب يا عراقي بتحسين الخدمات، وبمستوى معاشي أفضل؟! لماذا؟ أليس وراءك موت، وأن الحياة إمتحان؟ ألسنا ضيوف في هذه الدنيا؟! أما تعلم أنها مخصصة للسادة النواب وأصحاب الدرجات الخاصة، والتماسيح؟! ثم"منو أبو باچر"؟!

ولذلك فكرت أن نحرق أسئلة إمتحان الحياة، ونمزق دفاتر الإجابة ونآخذ "صفر"، فـ "منو أبو باچر"!

لا شيء يؤلم العراقيين البتة، فقد تعودوا شرب الشاي الحار، في ظهيرة حزيران، الألم قطار مندفع نحو المجهول، والشمس في بغداد بائعة هوى، تبذل نفسها بسخاء..حرارتها تقتل الأطفال والكبار والعجائز..شمس بغداد تتحدى وزارة العدل، لتنفذ الى سجونها التي تفرغ كل شهر مرة من السجناء الإرهابيين، بعملية مرتبة متفق عليها، بينها وبين مسؤولي الأمن، وبين السجناء ومن ينتمون اليتم، يخر فيها عدد من الحراس صرعى، ويتحرر السجناء!

الأمن ذاته خرج من واجبات الحكومة، ليتحول الى مهمة "شعبية"، أنيطت بشيوخ العشائر، وميليشيات (الصكاكة)!

في المشفى يسألك الطبيب هل تملك مالا، إذا كنت كذلك أذهب الى الهند، فهناك ستشفى أما هنا "ماكو چاره" فستموت..وتكتشف أن الطبيب سمسار للمستشفى الهندي!

على الطرف الآخر: مازال الساسة يتشاجرون بلا حياء حول الكراسي، ليتهم يرمون الكراسي على بعضهم البعض، فتتهشم الرؤوس و "نخلص"!  يا لكميةَ التعب المعبأة في دماغي، مثل مياه القناني المزيفة!

في داخلي ثمة صوت، يكرر بلا هوادة: المخلصون كالأحجار الكريمة لا نصنعهم، ولكن نبحث عنهم..أجيبه: سالمين؛ هل أنت بخير؟!

ماكو چاره: عبارة قيل أنها تحريف عن (ما يكون)، ولكن السومريين كانوا يستخدموها، قبل أن يخلق العرب؛ و چاره، كلمة قيل أنها فارسية، ولكنها كانت مستخدمة لديهم أيضا، قبل أن يخلق الفرس!. أي أن الحقيقة (ماكو چاره) منذ زمن سومر لحد الآن!

كلام قبل السلام: ما عدت أجيد الكلام باللسان، فقط أعرف كيف أكتب ما في رأسي!

سلام...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك