المقالات

موتوا: ماكو چاره، منو أبو باچر!..

497 2019-04-30

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

تعالوا نقترب سوية من مكان ليس بمكان، لنقيم فيه معا كمواطنين، بعد أن أتعبنا البحث عن بلد ننتمي إليه، سرقه اللصوص الرسميين!

في هذا المكان ـ الوطن، الدار أوطأ من الشارع بمقدار متر؛ بابه المصنوع من صفائح زيت الطعام، ينفتح على زقاق موحل بماء آسن، يخوض فيه الصبيان الى كعوب أقدامهم..هذا هو الوطن الدائم لإبائهم وأمهاتهم، ولهم أيضا اليوم، وغدا وبعد غد، وبعد كل غد قادم..

في هذا المنفى؛ وحتى تحصل على حق المواطنة، عليك أن تكون فاقد الإحساس تماما، كي تواجه هذا الذي يحصل لنا..هنا نتثقف في كل دقيقة؛ على أن الغسل حق، والكفن حق ،والموت حق، ولذلك علينا قبول الموت، أي موت وبأي طريقة، لأننا سنموت مثلما عشنا، وعلينا أن نسير راضين قانعين بمصيرنا، بصحبة الموت كصديق عزيز، مرحب به متى شاء، وبالكيفية التي يشاء، حتى لو كانت نحرا، نرمى بعده جثثا الى الكلاب!

أبي كرر ما قاله جدي، الذي تعلمه بدوره من جده: الحياة شجرة ونحن اوراق فيها، إذا يبست الورقة وسقطت، يعني أننا متنا، ولم يحدثونا عما إذا يبست الشجرة كلها كما يحصل لنا اليوم!

عندما يدرك المرء أنه فانٍ، فمعنى ذلك أنه يعيش من أجل أن يموت، لا أن يعيش من أجل أن يعيش، لكنه في كل مرة يتذكر فيها أنه سيموت؛ يموت!

لماذا تطالب يا عراقي بتحسين الخدمات، وبمستوى معاشي أفضل؟! لماذا؟ أليس وراءك موت، وأن الحياة إمتحان؟ ألسنا ضيوف في هذه الدنيا؟! أما تعلم أنها مخصصة للسادة النواب وأصحاب الدرجات الخاصة، والتماسيح؟! ثم"منو أبو باچر"؟!

ولذلك فكرت أن نحرق أسئلة إمتحان الحياة، ونمزق دفاتر الإجابة ونآخذ "صفر"، فـ "منو أبو باچر"!

لا شيء يؤلم العراقيين البتة، فقد تعودوا شرب الشاي الحار، في ظهيرة حزيران، الألم قطار مندفع نحو المجهول، والشمس في بغداد بائعة هوى، تبذل نفسها بسخاء..حرارتها تقتل الأطفال والكبار والعجائز..شمس بغداد تتحدى وزارة العدل، لتنفذ الى سجونها التي تفرغ كل شهر مرة من السجناء الإرهابيين، بعملية مرتبة متفق عليها، بينها وبين مسؤولي الأمن، وبين السجناء ومن ينتمون اليتم، يخر فيها عدد من الحراس صرعى، ويتحرر السجناء!

الأمن ذاته خرج من واجبات الحكومة، ليتحول الى مهمة "شعبية"، أنيطت بشيوخ العشائر، وميليشيات (الصكاكة)!

في المشفى يسألك الطبيب هل تملك مالا، إذا كنت كذلك أذهب الى الهند، فهناك ستشفى أما هنا "ماكو چاره" فستموت..وتكتشف أن الطبيب سمسار للمستشفى الهندي!

على الطرف الآخر: مازال الساسة يتشاجرون بلا حياء حول الكراسي، ليتهم يرمون الكراسي على بعضهم البعض، فتتهشم الرؤوس و "نخلص"!  يا لكميةَ التعب المعبأة في دماغي، مثل مياه القناني المزيفة!

في داخلي ثمة صوت، يكرر بلا هوادة: المخلصون كالأحجار الكريمة لا نصنعهم، ولكن نبحث عنهم..أجيبه: سالمين؛ هل أنت بخير؟!

ماكو چاره: عبارة قيل أنها تحريف عن (ما يكون)، ولكن السومريين كانوا يستخدموها، قبل أن يخلق العرب؛ و چاره، كلمة قيل أنها فارسية، ولكنها كانت مستخدمة لديهم أيضا، قبل أن يخلق الفرس!. أي أن الحقيقة (ماكو چاره) منذ زمن سومر لحد الآن!

كلام قبل السلام: ما عدت أجيد الكلام باللسان، فقط أعرف كيف أكتب ما في رأسي!

سلام...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك