المقالات

خارج النص: لماذا يتفشى وباء"حاشية المسؤول"..!

315 2019-05-04

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

ثمة أمراض إدارية كانت فاشية في العصور الغابرة، وبرغم أن الإدارة باتت علوما وفنون، إلا أن هذه العلوم والفنون لم تستطع إجتثاث تلك الأمراض، بل تبدو الصورة وكأن أمراض جديدة؛ تستولد كلما تقدمنا الى أمام.

على أية حال؛ فإن أحد تلك الأمراض، بقي عصيا على العلاج، مقاوما كل الأدوية والعمليات الجراحية بعناد عجيب!

"حاشية المسؤول" لعله أشدها الأمراض فتكا، وهو بمنزلة الطاعون في مفاصل العمل الأداري..أرث إداري ورثناه من الانظمة الحاكمة، التي تعاقبت على حكم العراق، وهو قديم قدم المُلْك، وخاصة نظام المقبور صدام..

هذا الوباء المهلك وجد ارضا خصبة، بعد سقوط النظام في 2003 ، لينمو في جسد التشكيلات المؤسساتية والادارية للدولة، ولم تسلم منه التشكيلات السياسية، أحزابا وتيارات وحركات وقوى، مخلفا تفاعلات قاتلة  في عملية البناء الاداري، التي ترتبط ارتباطا وثيقا؛ بالاوضاع السياسية والاقتصادية للبلاد.

"حاشية المسؤول"؛ من المفروض ان تكون مرآة عاكسة، للمنظومة القيم المتحكمة بعمل المسؤول، وأن تكون زينة لاخلاق وتصرفات المسؤول، لا بل وتتعدى حدود هذه الإفتراضات، لتصبح محطة لصناعة الثقة، ببين المسؤول ومن يتطلب وجوده الإحتكاك بهم، مواطنين كانوا أو معية، مريدين أو أتباع.

قي وضعنا الراهن، تفاقم هذا المرض، وأخذ بعدا وبائيا، وما موجود على ارض الواقع ينذر بكارثة وطنية، قد تلقي بضلالها على جميع مجالات الحياة، فالحاشية تحولت الى "مركز قوة"،  تمارس صلاحيات اوسع من تلك التي يتمتع بها المسؤول نفسه! فالرجل يعمل فوق الطاولة والحاشية تلعب تحت الطاولة، وهكذا تتكامل الأدوار!

تصرفات حاشية المسؤول في المؤسسة أو الشارع، كلها تنم عن صلف وعنجهية وغرور، بل وإستهتار بكل الأخلاق والقيم..

 الأخطر هو تصرف تنلك الحاشية داخل المؤسسة، فهم السد المنيع بين المسؤول ومرؤوسيه في المؤسسة، وفي بعض مسسات الدولة، والأحزاب والقوى السياسية؛ بات الوصول الى المسؤول ضربا من الخيال، بل أن في بعضها، فإن الوصول الى سكرتير المسؤول أو مدير مكتبه، يقتضي عملا جبارا كي ينال المراجع، "شرف" الإصطباح بوجه مدير المكتب الفليح...!

أمس ألتقيت صدفة أحد كبار القادة السياسيين، أعرفه ويعرفني منذ سنوات بعيدة، وكانت لنا نشاطات مشتركة، وقد كان حميما معي في لقاءه هذا، فقد رحب بي بحفاوة لافتة، وأعلمني أنه منذ عدة أشهر، وهو يرغب بأن يلتقيني منفردا، أخبرته أنها لمفارقة غريبة، إذ أني ومنذ ستة أشهر طلبت لقاءه، لكن مدير مكتبه يتحجج كل مرة بإنشغالات سيده، الرجل سكت ولم يقل شيئا، لأن أمره ليس بيده، بل بيد مدير مكتبه!

كلام قبل السلام: لأن الطيور على أشكالها تقع، ولأن شبيه الشيء منجذب إليه، فلا يمكن لأي مسؤول؛ أن يقول أنه ليس " مسؤولا" عن تصرفات حاشيته؛ فحاشية السوء لأهل السوء..!

سلام...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك