المقالات

عزيز العراق  جرح عزيز في شهر عزيز

233 2019-05-11


هي قطرات صامت من ثغر العزيز، وامسك الفرح في الخامس من رمضان، واعلنت ارض امير المؤمنين الحداد، كأنها تستقبل حزنا سيستمر مع حزن رمضان الاكبر في استشهاد امير المؤمنين، فقد رحل الى جده وهو ماسك بيده راية المشروع المبلغ، ولما يكتمل بعد.
ودع عزيز العراق ارض العراق، والقلوب تعتصر لألم فراقه، حيث كان رضوانه تعالى عليه، علما شامخا من اعلام الشيعة، ومجاهدا بارزا في اوساط السياسة، وقائدا فذا في مدرسة اخيه محمد باقر الحكيم قدس سره، وكان المؤسس للدولة العراقية بعد ادارة البعث الصدامي المجرم، فكان ركنها الشديد الذي اجهد مخططات الارهاب والعصابات الاجرامية، حتى اصبح الخطر الاول الذي اربك المخطط الصهيو امريكي، وقد اجهد سماحته في الايام الاخيرة من عمره، رغم مرضه الذي شد عليه ليداوي جراح العراق.
لقد كان جل هم السيد عبد العزيز الحكيم، ان يرى الروح تعود لأرض المقدسات، بعد دمار خلفته حقبة 37 عاما من القمع والدماء، فلم يكن مبالي لصحته، امام ان يبلغ مشروع اخيه شهيد المحراب الخالد، وقد كان لرفاق دربه الجهادي، مواقع مميزة معه، في صياغة الدستور وفرض الامن ومقارعة العصابات الارهابية، فكانوا خير عون له، وهم يتسابقون لارساء السفينة الى ارض الامان، وكان همهم الوحيد هو تحقيق اهداف المرجعية الرشيدة، التي لم ينتبه غيرهم الى انها طريق الامان للناس.
في ذكرى رحيله رضوانه تعالى عليه، يجب ان يعرف العراقيين عامة والشيعة خاصة، انهم فقدوا كوكب منير، وركن منيع ضد الغطرسة الامريكية، وقد رحل وهو يؤكد على طاعة المراجع العظام، ويجب ان يعلم الجميع ان مشروع السيد عبد العزيز الحكيم، هو تأسيس دولة تمهد لحدث اكبر في العراق، مبنية على طاعة اولي الامر، وهذا كان الجوهر الذي عجزت القوى الاستعمارية من النيل منه، لذا كان لفقده حرارة في قلب المرجعية الرشيدة، حيث كان كافيا لها في الحراك السياسي.
جرح العزيز كبير في قلب من عرفه، ولكن لمشروعه قادة اقسموا على حمله، فساروا به قدما رغم الحروب التي شنت عليهم، فاثبتوا ان هناك كواكب تنير، وتهدي لطريق المرجعية الرشيدة، ولم يتركوا السبيل بحثا عن زعامة او رئاسة، ولم تثنهم الفتن عن قيادة الفقيه، فسلاما على جرحك الذي يتجدد فينا في شهر عزيز، وسلاما على من سار بمشروعك حتى يحق الحق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.33
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك