المقالات

الإسلام وبديله الغربي!

620 2019-05-14

قاسم العجرشqasim_200@yahoo.com

 

كنت قد عزمت على أن أكتب شيئا في هذا العمود، عن واقع الأمة، ومحاولات أعدائها طمس هويتها، كنت اريد تناول ما أريد، عبر الحديث عن مفاهيم الديمقراطية والعلمانية والسلفية، تلك المفاهيم التي تقف وراء التحولات الكبرى، التي جرت منذ 2003 ولغاية اليوم، محاولا تكثيف الفكرة في مساحة عمود، وهي مهمة شاقة مثلما تعلمون!

بدأت بإسترجاع خزيني المعرفي؛ فتزاحم سيل من المعلومات، وفجأة تقدمت الخطبة العربیة، لسماحة الإمام الخامنئي، في صلاة الجمعة بطهران (۲۰۱۲/۰۲/۰۳)

كنت أود أن أثبتها هنا كلها، لكن المساحة التي تمنحني إياها الجريدة يوميا، هي ما عندي فقط!

يقول الإمام القائد في بعض خطبته، وهو ما كنت أود الكتابة فيه:  "الغرب سعى بعد فشله، في نهج محاربة الإسلام، واللجوء إلى العنف العلني، إلى نهج آخر؛ وهو اصطناع البديل الكاذب، والنموذج المزيّف، كي يجعل الإرهاب المعادي للإنسانية، بدل العمليات الاستشهادية، و یجعل التعصب والتحجّر والعنف، بدل التوجه الإسلامي والجهاد، والتعصب القومي والقبلي، بدل الشعور بالانتماء الإسلامي والانتماء إلى الأمة الإسلامية.

 یجعل التغرّب والتبعية الاقتصادية والثقافية، بدل التطور القائم على أساس الاستقلال، والعَلمانية بدل العِلميّة، والمداهنة بدل العقلانية، والفساد والفوضى بدل الحرية، والدكتاتورية باسم حفظ الأمن والنظام، والروح الاستهلاكية والالتصاق بالأهداف الدنيوية التافهة والبذخ باسم التنمية والرقي، والفقر والتخلف باسم الزهد والمعنوية.

 تجب إعادة قراءة التعاريف وإصلاحها؛ الغرب يقترح عليكم نموذجين: «الإسلام التكفيري» و«الإسلام العلماني»، وسوف يواصل التلويح بذلك، كي لا يستقوي الإسلام الأصولي المعتدل والعقلاني بين ثورات المنطقة؛ استعيدوا تعريف الكلمات مرة أخرى وبدقّة!

إذا كانت «الديمقراطية»؛ بمعنى الشعبية والانتخابات الحرة، في إطار أصول الثورات، فلتكونوا جميعاً ديمقراطيين.. وإذا كانت بمعنى السقوط ،في شراك الليبرالية الديمقراطية التقليدية، ومن الدرجة الثانية، فلا يكن أحد ديمقراطياً!

و«السلفية»؛ إذا كانت تعني العودة إلى أصول القرآن والسنة، والتمسك بالقيم الأصيلة، ومكافحة الخرافات والانحرافات، وإحياء الشريعة ورفض التغرّب، فلتكونوا جميعًا سلفيين، وإذا كانت بمعنى التعصّب والتحجّر، والعنف في العلاقة بين الأديان أو المذاهب الإسلامية، فإنها لا تنسجم مع روح التجديد والسماحة والعقلانية، التي هي من أركان الفكر والحضارة الإسلامية، بل ستكون داعية لرواج العلمانية، والتخلّي عن الدين.

كونوا متشائمين من الإسلام، الذي تطلبه واشنطن ولندن وباريس، سواء من النوع العَلماني المتغرّب، أو من نوعه المتحجّر والعنيف..لا تثقوا بإسلام يتحمّل الكيان الصهيوني، لكنه يواجه المذاهب الإسلامية الأخرى دونما رحمة، ويمدّ يد الصلح تجاه أمريكا والناتو، لكنه يعمد في الداخل، إلى إشعال الحروب القبلية والمذهبية.. وراء هذا الإسلام من هم أشداء على المؤمنين رحماء بالكافرين.

كونوا متشائمين من الإسلام الأمريكي والبريطاني، إذ إنه يدفعكم إلى شَرَك الرأسمالية الغربية، والروح الاستهلاكية والانحطاط الأخلاقي.

في العقود الماضية؛ كانت النخب وكذلك الحكام، يفخرون بمقدار قوة تبعيتهم لفرنسا وبريطانيا، وامريكا أو الاتحاد السوفيتي السابق، وكانوا يفرون من النموذج الإسلامي، والأمر اليوم على عكس ذلك.

اعلموا أن الغرب، سيكون في صدد الانتقام..الانتقام الاقتصادي والعسكري والسياسي والإعلامي."..إنتهى النص المقتبس من خطبة الإمام الخامنائي.

كلام قبل السلام: إنهم ينتقمون منا اليوم، وكل شهيد يسقط لنا في معركة الوجود، إنما يسقط بأداة الغرب، التي صنعها قبالة وجودنا..داعش هو تلك الأداة!

سلام..

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك