المقالات

عن الشيعة التشيع و والسياسة..!

536 2019-05-18

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

حيثما يتعين الكتابة عن الظرف العراقي العجيب، لا بد من تقليب دفاتري القديمة، كي استطيع الكتابة عن هذا الواقع الظرف..

قبل عدة أعوام، أطلعت على تغريدات للسيد خضر العوامي، وهو سيد علوي ممسك على الجمر؛ ورجل دين من مدينة العوامية في الحجاز، كما أنه مثال حي لجيل أبى إلا أن يكون حرا في تلك البلاد، التي أعتقد حكامها أنهم وطأوا الرقاب فعُقدت الألسن، يومها نسخت تلك التغريدات وحفظتها في ملف؛ أسميته "عن الشيعة والتشيع والسياسة"، ودفنتها في ملف حفظت بعيدا في ذاكرة حاسوبي..

في تغريدات السيد العوامي؛ ثمة تعريفات للتشيع والشيعي، تجبر من يقرأها على مراجعة نفسه، متلمسا الطريق التي هو عليها، وسيخرج بتساؤل مثير؛هل هو شيعي بمعنى التشيع الحقيقي، ام أن تشيعه مجازي،أي بالعنوان لا بالمضمون؟!

يقول السيد العوامي في تغريداته:

[1]التشيع حقيقته؛ انتماء لهوية عقائدية وفقهية وأخلاقية وثقافية وسياسية محددة، وليس مجرد شعارات جوفاء وادعاءات لا يصدقها الواقع.

[2] كما أن للتشيع هويته العقائدية والفقهية الفريدة، كذلك له هويته الثقافية والسياسية المتميزة.

 [3]وللأسف الشديد فإن هوية التشيع بهذا المعنى ملتبسة على كثير من العلماء والنخب، فضلاً عما دونهم من الناس!

[4]الشيعي حقيقة هو الممتثل لـهوية التشيع؛ في شخصيته وفكره ومواقفه وفي كل أموره، لذلك فإن الشيعة قليلون جداً جداً!

[5]لا بد أن نفرق بشكل واضح بين المحبة لأهل البيت(ع)، وبين التشيع لهم! فالمفهومان مختلفان إلى حدٍ بعيد.

 [6] بعض الناس يعتقد أن مجرد محبة أهل البيت(ع) كافية للكون من الشيعة! والحال أن الروايات تؤكد على خلاف ذلك.

[7] الروايات الشريفة عن أهل البيت(ع) تؤكد أن التشيع هو التزام عميق بالمبادئ الإلهية، وأن مجرد المحبة غير كافية للتشرف باللقب.

[8] هوية التشيع الحقيقية تكمن في مبدأين ساريين في العقيدة والفكر والسياسة وكل شيء:1) الولاية لله ولأوليائه 2) الكفر بالطاغوت وأوليائه

[9] أهل البيت(ع) ركزوا على ربط الشيعة بالإمام الحسين(ع) في كل المناسبات الدينية؛ لأنه تجلٍ واضح لـهوية التشيع الحقيقية الرافضة للظلم.

[10]الإمام الحسين(ع) عند بعض الناس ومنهم علماء!- كان هو الاستثناء، بينما عند أهل البيت(ع) كان هو الأصل!

[11]أقولها بكل ثقة: من لم يعرف مبدأ الولاية ومبدأ الرفض، فإنه لم يعرف شيء عن هوية التشيع.

[12]بعض الناس ومنهم علماء! يعتقدون أن التشيع هو أخذ الأحكام الفقهية عن الإمام الصادق(ع) ولا يعرفون هوية التشيع الحقيقية.

[13]من يريد أن يكون شيعياً حقيقة عليه أن يكون مصداقاً لـهوية التشيع الحقيقية في العقيدة والشريعة والفكر والسياسة وكل شي! وهو أمر صعب جدا.

[14]بعض الناس يخضعون لأهل البيت(ع) في الطهارة والنجاسة، لكنهم لا يقتدون بهم في السياسة! فأين هي هوية التشيع الحقيقية؟!

[15]من يريد أن يكون شيعياً حقيقة عليه أن يلتزم بمبادئ أهل البيت(ع) دائماً، فـهوية التشيع لا تتبعض ولا تتجزأ، كما أنها لا تقبل المساومة.

[16]هوية التشيع تظهر عندما تتعارض المصالح الشخصية مع القيم، فهل ينصاع للقيم أم يقدم المصالح؟ الكثير ممن يدعي التشيع كذباً يختار الثاني!

[17]على من يدخل حقل السياسة باسم التشيع، أن يعبر عن هوية التشيع السياسية بكل صدق، وإلا فهو كذاب!

[18]على من يكتب في العقيدة باسم التشيع، أن يعبر عن هوية التشيع العقائدية بكل صدق، وإلا فهو كذاب! وهكذا الأخلاق والعرفان والثقافة..

كلام قبل السلام: الفقرة [17]  معني بها على وجه التخصيص؛ الساسة الشيعة في العراق..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك