المقالات

كريم الإئمة بين ظلامة التأريخ وتوارث الأحقاد


عمار عليوي الفلاحي

 

لم يكن_ فجر الخامس عشر من شهر رمضان المبارك _ كحاله من الصباحات، حيث ما إن أرخَى بِسدولِهِ ذلك الفجر، الذي به أجادت الدنيا، بقمر ولد تاماً متلألأ بوميضهِ الآخاذ، وكريمٍ، كبحرٍ ملاطم، بالسخاء والجود ،

يتبنى البعض مع شديد الأسف، سيل من التكهنات والتخرصات، من الصديق والعدو، مني بها الإمام صاحب الميلاد الميمون، الإمام الحسن المجتبى، حول عدم إضطلاعه، بالمواجهة العسكرية المباشرة، عادين ذلك_ بالتسليم لمعاوية_ويأبى الله ذلك ورسوله والمؤمنين، ولايمكن آن يصدر من المعصوم، مافيه من الإذعان، أوقبول لرغبة أحد، خارج أسوار العصمة، كون الإمام فقط هو الممثل الوحيد، للإمتداد الطبيعي لنهج النبوة عليهم السلام،

لم يأخذ غالبية المؤرخين، مدى العمق الفكري للإمام الحسن ع، في التعامل مع _الهدنة مع معاوية_
مأخذاً تحليلي، كي يستنبطوا تداعيات الهدنة، والغرض منها، حيث إن الظروف لم تكن طبيعة مطلقاً ، حيث طغت على معسكره، خيانات
عملت على شق الصف، وزعزعة صفوف الجيش الحسني، كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير فأناخ البعير، ليحدث بعد ذا هذا النمط من الفكر الضيق_ أيديولوجية _غالبيةالناس سارو عليها، لتكون كذلك إستكمالاً لظلاماته عليه السلام، ونبلة أخيرة إستقرت بالعنش الذي شيعته سهام الحاقدين،

كم ينتظر المحبيبن، والمتيمين لآل النبي، حتى تتراى الى أنظارهم_قبة صفراء_ لكريم العرب المجتبى الطاهرُ الحسنِ؟
أيعقل أن ترى قبور غير العرب ببلدان العرب عامرة!! سيما يدخلون البلاد محتلين، يهلكون الحرث والنسل، لكنهم ماإن توارت أجسامهم جعلت لهم قبوراً مهيبة أعتلاها أعلام بلدانهم ويزارون مكرمين هم ومن يفد اليهم؛ بينما ذوات الحسب ،والأنساب والمآثر،لازالت قبورهم عبارة عن _صخرة كتب عليه أسم صاحبها_ وقد أحيطت بشذاذ الأفاق، كأن رؤسهم رؤس الشياطين، حرشتهم الجاهلية بفكرها، وباتو بما تراكم من ثقافات مأسورين؛

، مايتعرضُ إليهِ الإِمام الحسن عليه السلام، من منغصات _تأريخية_متمثلةً بما تقدم من مصادرة جهوده الحضارية، مقرونه بالإقدام على تحويل روضته الشامخة، الى ركام، في محاولة يائسة الى _إندثار إرثه الحضاري، متناسين إن قبرة شاهقٍ، وذي منارتين توسطت وسط قلوبنا والأجيال ماحيت،
لعمري ما ذلك إلا بسب حَيادِ الأئمة عن جادة القيادة المعصومة، بعد أن تأفل وميض النبوة، ليسلكوا بعده ماتوعر من طرق شتى، وماتعكر من صفوات الحق المبين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك